الاتحاد

عربي ودولي

واشنطن: المفاوضات مع إيران ليست بلا حدود

عواصم - وكالات الأنباء: يستعد ممثلو الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن وألمانيا لإجراء مباحثات في العاصمة الألمانية برلين لبحث الخطوات المقبلة في التعامل مع الملف النووي الإيراني، وقال المتحدث باسم ''الخارجية'' الأميركية شون ماكورماك: ''إن وكيل وزارة الخارجية نيكولاس بيرنز سيشارك في المفاوضات التي تأتي في إطار الإعداد للاجتماع بين المنسق الأعلى للسياسة الخارجية والأمن بالاتحاد الأوروبي خافيير سولانا وكبير المفاوضين النووين الإيرانيين علي لاريجاني المرتقب الأسبوع المقبل''· وشدد ماكورماك على عدم تراجع القواعد المحددة للتفاوض مع إيران والمتمثلة في وقف الأخيرة لأنشطة تخصيب اليورانيوم، وأشار إلى عدم إمكانية استمرار المحادثات مع إيران من دون حدود، موضحاً أن هذا سيؤدي إلى تزايد قدرة إيران على التقدم في تكنولوجيا تخصيب اليورانيوم وينتفي بذلك سبب إجراء المحادثات· في وقت قال فيه مسؤول بارز من دولة عضو في مجموعة الثماني: ''إن المسودة الحالية لبيان حول حظر الانتشار النووي ستقرها قمة مجموعة الثماني في يونيو المقبل وستدعو إلى زيادة الضغوط على إيران إذا ظلت على تحديها''، وقال: ''إن المسودة ستدعم تبني إجراءات أخرى إذا رفضت إيران تنفيذ التزاماتها''·
ونفى نائب وزير الخارجية الإيراني عباس عراقجي في تعليقات أمس تلميحات إلى أن العقوبات الدولية قد تحدث أثراً، وقال: ''هناك خياران المواجهة والتعاون·· إذا فضل الغرب المواجهة عندئذ فلنذهب معاً''، وأضاف قائلاً: ''ماذا كانت نتيجة ثلاثة قرارات لمجلس الأمن اثنان منها يفرضان عقوبات·· إيران سرعت إيقاع انشطتها السلمية وخفضت تعاونها مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية وهذا يمكن أن يستمر، لكن النتيجة هي تصعيد للأزمة''·
وقال وكيل أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني عبد الرضا رحماني فضلي: ''إن بلاده سترفض أي اقتراح في سياق النزاع بشأن برنامجها النووي يتضمن مطلباً بتعليق تخصيب اليورانيوم''، وأضاف: ''انه تماشياً مع هذه السياسة فإن إيران سترفض أيضاً ما يسمى بـ(الخطة السويسرية) التي بموجبها تقوم إيران بتعليق تخصيب اليورانيوم مقابل قيام مجلس الأمن بتعليق العقوبات المفروضة عليها''، وأضاف: ''إن طهران ستبحث فقط المقترحات التي لا تتضمن تعليق تخصيب اليورانيوم''، مشيراً إلى أنه لم يتحدد موعد بعد لاستئناف المحادثات بين لاريجاني وسولانا·
على صعيد آخر، أخلي أمس سبيل المفاوض الإيراني السابق حسين موساويان الذي كان محتجزاً منذ 30 أبريل للاشتباه في قيامه بالتجسس بكفالة مالية·

اقرأ أيضا

البحرين تدعو مواطنيها في لبنان إلى المغادرة فوراً