الاتحاد

عربي ودولي

"خريطة طريق" مصرية لحل أزمة دارفور

القاهرة، جوبا-الاتحاد: بعث وزير الخارجية المصري أحمد ابوالغيط أمس برسائل شفهية الى الامين العام للامم المتحدة ورئيسي مفوضية الاتحاد الافريقي والاتحاد الاوروبي ووزراء خارجية الدول دائمة العضوية بمجلس الامن بشأن أزمة دارفور، وقال انه طرح الملامح العامة للافكار المصرية خلال لقائه امس في القاهرة مع مبعوثي الاتحاد الافريقي والامم المتحدة سالم احمد سالم وايان الياسون، وأوضح ان الافكار المصرية التي بعث بها في رسائله تتأسس على دور ريادي تقوم به الامم المتحدة والاتحاد الافريقي في اعداد خريطة طريق للتسوية السياسية تتضمن اطارا زمنيا واهدافا ومبادئ للتحرك بالاضافة الى مجموعة من الحوافز والتدابير العقابية لضمان سرعة التوصل الى اتفاق بين حركات التمرد والحكومة السودانية·
وكان موفدا الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي بحثا في جوبا تفاصيل المبادرة التي أطلقتها حكومة جنوب السودان من اجل عقد مفاوضات جديدة ومباشرة بين الحكومة السودانية والحركات المسلحة في إقليم دارفور الرافضة لاتفاقية ابوجا للسلام· وقال سالم احمد سالم لـ''الاتحاد'' إن تردي الوضع الأمني والإنساني في إقليم دارفور يجعل من الضروري البحث عن حل سياسي عاجل للازمة، وأكد عقب اجتماع مع الفريق سلفا كير رئيس حكومة جنوب السودان إن الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة سيدعمان جهود حكومة الجنوب الرامية لتحريك عملية السلام، مطالبا الحركات المتمردة بضرورة توحيد موقفها التفاوضي حتى لا يتكرر ما حدث في مفاوضات ابوجا حينما وقّعت حركة واحدة على الاتفاقية ورفضت الفصائل الأخرى التوقيع·
من ناحية اخرى، وصف محمد عثمان الميرغني زعيم التجمع الوطني السوداني لقاءه بالقاهرة مساء أمس الأول مع الرئيس السوداني عمر البشير بانه كان موفقا وقال انه تم خلال اللقاء استمرار التواصل بينهما لاحتواء الموقف في دارفور ومشاركة القوى التي لم توقع على اتفاق ابوجا الى الانضمام الى ركب السلام، مشيرا الى ان اجتماعا لعدد من قادة الحركات التي لم توقع على اتفاق ''ابوجا'' سيعقد في القاهرة الشهر الحالي· ودعا الميرغني الدول العربية في الشمال الافريقي الى ارسال قوات بالتشاور مع البشير للمشاركة في قوات حفظ السلام في دارفور·
من جهة أخرى نفت الكويت بشكل قاطع أمس ما جاء في تقرير لمنظمة العفو الدولية حول علاقات عسكرية وثيقة بين الكويت والسودان ما يعد انتهاكا للحصار الدولي المفروض على الخرطوم بسبب النزاع في دارفور· وقال وزير الخارجية الكويتي الشيخ محمد الصباح في تصريحات امس ''انا متفاجئ جدا لان هذه الاتهامات ليس لها أساس من الصحة'' في اشارة الى تقرير المنظمة الدولية الذي تحدث عن علاقات عسكرية بين السودان والكويت· ودعا الوزير منظمة العفو الدولية الى ان تحافظ على مصداقيتها·

اقرأ أيضا

قوة مجموعة الساحل تستأنف عملياتها العسكرية ضد الإرهابيين