الاتحاد

الإمارات

التحذير من تفشي الدروس الخصوصية في الشارقة

لمياء الهرمودي (الشارقة)- دعت إدارة منطقة الشارقة التعليمية جميع مديري ومديرات المدارس الخاصة التابعة لمنطقة الشارقة التعليمية، وأولياء الأمور والطلبة للإبلاغ عن أي حالات لمعلمين ومعلمات منتسبين لتلك المدارس يروجون للدروس الخصوصية.
وتهيب المنطقة المدارس والمعلمين من إفساح المجال لمثل هذه الدروس، أو تسهيلها أو ترويجها للطلبة لما يترتب عليها من ظواهر سلبية على الطالب والمعلم والمدرسة؛ كونها مخالفة للوائح والقوانين التابعة لوزارة التربية والتعليم. وأكدت أن إدارة المنطقة ستقوم باتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة ضد كل من يرتكب هذا العمل وسيخالف عليه.
ويأتي هذا القرار على إثر الملاحظات التي وردت إلى المنطقة من قبل عدد من أولياء الأمور حول تفشي ظاهرة الدروس الخصوصية بين معلمي المدارس الخاصة بالإمارة، وأثرها السلبي على الطلبة والمدرسة.
كما دعت المنطقة أولياء الأمور بضرورة الإبلاغ عن مثل هذه الحالات، وعدم التساهل أو التستر عليها، لتقوم باتخاذ الإجراءات اللازمة للتصدي ضد هذه الظاهرة.
وتنظم منطقة الشارقة التعليمية برامج ودروس تقوية للطلبة والطالبات من خلال فصول تدريسية على مدار العام ولكافة المراحل التعليمية، بدءا من المرحلة الابتدائية، ووصولاً إلى المرحلة الثانوية وبرسوم رمزية تصل إلى 250 درهماً، بهدف الحد من ظاهرة الدروس الخصوصية في جمعية المعلمين.
ويأتي دور الجمعية مكملاً للمدرسة التي يلتزم المعلم فيها بخطة دراسية لإنهاء المنهاج التعليمي، ما يزيد من ضغط الوقت عليه، وحاجة بعض الطلبة لدروس مراجعة لإنعاش المعلومات السابقة، وهو ما تقوم به الجمعية خاصة خلال فترة الامتحانات، من خلال حصص التدريب والتهيئة على حل نماذج متنوعة للامتحانات.
وكانت منى شهيل نائبة مدير منطقة الشارقة التعليمية، صرحت أنه هناك مركزاً واحداً لدروس التقوية يتبع المنطقة ويقوم برعاية الطلبة المتفوقين ليتمكنوا من الحصول على معدلات أعلى، فضلاً عن علاج حالات تدني المستوى التحصيلي لبعض الطلاب، وتخفيف الأعباء المالية عن أولياء الأمور، حيث تعتبر رسوم المركز رمزية إذا ما قورنت بالمراكز الأخرى.
وأكدت أن المدرسين العاملين فيه هم من ذوي الكفاءات العالية، ويقومون بتدريس المنهاج المقرر من الوزارة بإشراف ومتابعة من إدارة المنطقة، مشيرة إلى أن المركز يدرس كافة المواد لجميع الصفوف ابتداء من الرابع وحتى الثاني عشر، كما أن المنطقة وبالتعاون مع المدارس التابعة لها تقوم بتنظيم دروس للتقوية في تلك المدارس، خاصة لفصول الثاني عشر وذلك في نهاية كل فصل للطلبة من الجنسين، وبرسوم رمزية أيضاً.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: الكفاءات الإماراتية أثبتت جدارتها وحضورها