الاتحاد

الإمارات

مكتب العمل في “الغربية” يسعى لافتتاح فرعين جديدين في السلع وغياثي

وضع مكتب العمل في المنطقة الغربية خطة لافتتاح فرعين جديدين له خلال العام الجاري في كل من السلع وغياثي، وذلك لمواجهة الأعداد المتزايدة للعمالة في تلك المناطق والتخفيف عنهم بدلاً من تكبد مشقة السفر والانتقال إلى مدينة زايد لإنهاء معاملاتهم.
يذكر أن مكتب مدينة زايد يخدم أكثر من 8000 منشأة تابعة له في المنطقة، حيث بلغ عدد المراجعين على المكتب بخلاف المعاملات التي تصل للمكتب بالبريد وكذلك المعاملات التي يتم إنجازها إلكترونياً أكثر من 36 ألفاً و451 مراجعاً، منهم 19 ألفاً و693 مراجعاً خلال النصف الأول من العام الماضي.
وحسب جاسم محمد المزروعي مدير مكتب العمل والعمال في المنطقة الغربية، فإن المكتب يسعى لافتتاح عدد من الفروع الجديدة منها فرعان في غياثي والسلع، وذلك لمواجهة الحركة الاقتصادية الكبيرة والتطوير العمراني الضخم الذي تشهده المنطقة في ظل القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله ودعم الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية.
وأشار المزروعي في تصريحات لـ “الاتحاد” إلى أن عدد المنشآت التي يخدمها مكتب المنطقة الغربية، حسب آخر إحصائية يتجاوز 8 آلاف منشأة قابلة للزيادة، وأن هذه المنشآت موزعة في كل مدن المنطقة الغربية مترامية الأطراف وهو ما يجعل من الضرورة وجود مكاتب فرعية في المناطق البعيدة.
وأوضح المزروعي أن المشكلة الأساسية التي حالت دون افتتاح تلك الفروع في الفترة الماضية، بسبب عدم توافر الكوادر المطلوبة بسبب إقبال المواطنين على الوظائف المحلية في المنطقة ورفض أغلبهم التدريب في أبوظبي والعمل في الغربية مع عدم وجود المغريات الوظيفية.
من جهة أخرى، طالب أهالي المنطقة الغربية بضرورة تفعيل كل الخدمات في مكاتب المنطقة ومنها توفير لجان فض المنازعات العمالية بالمنطقة خاصة أن جميع الشكاوى العمالية يتم تحويلها إلى أبوظبي، وهو ما يمثل مشاكل كبيرة للعمال وأصحاب العمل على حد سواء.
وأكد علي إبراهيم “صاحب منشأة”، أن عدم توفير لجان لفض المنازعات العمالية في المنطقة يضر بأصحاب المنشآت والعمال معاً، حيث يتسبب ذلك في تعطيل الإنتاج وتأخير العمل، خصوصاً مع تغيب العامل وويضطر صاحب العمل للسفر إلى أبوظبي التي تبعد أكثر من 700 كيلومتر ذهاباً وإياباً عن بعض المناطق في الغربية مثل السلع من أجل فتح بلاغ أو التحقيق في شكوى والتي يمكن أن تستغرق عدة أيام للبت فيها.
وأكد محمد المزروعي أن توفير هذه الخدمات في المنطقة أصبح ضرورياً ولا غنى عنه، خاصة مع تزايد عدد المنشآت في المنطقة وزيادة حجم العمالة بشكل كبير في مختلف مدن المنطقة.
وطالب علي عبيد، أحد مراجعي مكتب العمل والعمال في مدينة زايد، بضرورة توفير موظف استعلامات يتم تدريبه تدريباً كافياً على التعامل مع كل المعاملات للرد على أي استفسارات خاصة بالأوراق والمستندات المطلوب تقديمها، لتوفير الوقت والجهد على المراجعين، خصوصاً أن الدوام ينتهي في المكتب عند الواحدة والنصف ظهراً.
وأوضح جاسم المزروعي مدير مكتب العمل أن وقف قبول الطلبات بعد الواحدة والنصف ظهراً جاء بهدف توفير الوقت الكافي أمام الموظف لإتمام وإدخال كل المعاملات التي تم تسلمها خلال أوقات العمل المحددة لقبول الطلبات وبالتالي ضمان استمرار آلية العمل بشكل منتظم، يساهم في جودة الأداء وتحسين الخدمات المقدمة للمراجعين.

اقرأ أيضا

سلطان القاسمي لأعضاء «الاستشاري»: خدمة المجتمع أولوية