الرياضي

الاتحاد

«الكرة الذهبية» بين ميسي ورونالدو وتشافي

الكرة الذهبية تتوسط (من اليسار) بيتي وفالكه وجاتين ومورنييري في فرنسا أمس

الكرة الذهبية تتوسط (من اليسار) بيتي وفالكه وجاتين ومورنييري في فرنسا أمس

انحصر السباق على جائزة كرة “الفيفا” الذهبية لأفضل لاعب لعام 2011 بين الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرتغالي كريستيانو رونالدو والاسباني تشافي هرنانديز، بحسب ما أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم ومجلة “فرانس فوتبول” الفرنسية أمس في باريس بحضور أمين عام الفيفا جيروم فالك.
ويبدو ميسي، أفضل لاعب في العالم في العامين الأخيرين، مرشحاً بقوة لإحراز الجائزة التي سيتم الإعلان عن اسم الفائز فيها يوم 9 يناير 2012 في زيوريخ، وذلك بعد قيادته برشلونة الاسباني للقب الدوري المحلي ومسابقة دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي وتسجيله 45 هدفاً في 47 مباراة ضمن جميع المسابقات.
وكان الاتحاد الدولي “الفيفا” كشف مطلع الشهر الماضي النقاب عن اللائحة المختصرة للمرشحين للجائزة، وكانت حصة الأسد لبرشلونة المتمثل بثمانية لاعبين من أصل 23، وعلى رأسهم ميسي. وتغير اسم الجائزة وأصبح الكرة الذهبية “الفيفا”، بعد دمج جائزة الكرة الذهبية التي كانت تقدمها المجلة الفرنسية “فرانس فوتبول” وجائزة أفضل لاعب في العالم التي كان يقدمها الاتحاد الدولي، بعد توقيع اتفاق بين الطرفين في 5 يوليو 2010 في جوهانسبورج في جنوب أفريقيا.
وكانت اللائحة الأخيرة ضمت ميسي وتشافي والإسباني سيسك فابريجاس والفرنسي أريك أبيدال والبرازيلي داني ألفيش وأندريس أنييستا وجيرار بيكيه ودافيد فيا (برشلونة الاسباني)، والألمانيين توماس مولر وباستيان شفاينشتايجر (بايرن ميونيخ) والبرتغالي كريستيانو رونالدو والألماني مسعود أوزيل والفرنسي كريم بنزيمة والاسبانيين إيكر كاسياس وتشابي ألونسو (ريال مدريد الاسباني)، والأرجنتيني سيرخيو أجويرو (مانشستر سيتي الإنجليزي)، والبرازيلي نيمار (سانتوس)، والإنجليزي واين روني والبرتغالي لويس ناني (مانشستر يونايتد)، والأوروجوياني لويس سواريز (ليفربول الإنجليزي) والهولندي ويسلي سنايدر والأوروجوياني دييجو فورلان (الإنتر الايطالي)، والكاميروني صامويل إيتو (إنجي الروسي).
وكان ميسي تفوق العام الماضي على زميليه في برشلونة تشافي هرنانديز وأندريس أنييستا في الاستفتاء الذي تشارك فيه لجنة مكونة من صحفيين ومدربي وقادة 208 منتخبات وطنية منضوية تحت لواء الاتحاد الدولي.
وحصل ميسي على 22.65 ? من الأصوات مقابل 17.36 ? بالمئة لأنييستا و 16.48 ? لتشافي. وكان تتويج ميسي مفاجأة كبيرة بالنظر إلى فشله مع منتخب بلاده في نهائيات كأس العالم في جنوب أفريقيا والتي ودعها منتخب “التانجو” بخسارة مذلة أمام ألمانيا صفر-4 في الدور ربع النهائي، كما أنه هو نفسه رشح زميليه أنييستا وتشافي للفوز بهذه الجائزة، معتبراً أن حظوظهما أكبر منه لأنهما فازا بكأس العالم، في حين أن النجم الأرجنتيني ودع العرس الكروي باكرا. لكن ميسي سيستحق هذه المرة وعن جدارة الجائزة المرموقة التي سيكشف النقاب عن صاحبها في الحفل السنوي في زيوريخ، في ظل المستوى المذهل الذي قدمه الموسم الماضي ويواصله في الموسم الحالي أيضاً.
وكان ضم نيمار إلى لائحة المرشحين العلامة الفارقة لأن نجم سانتوس الذي لا يتجاوز التاسعة عشرة من عمره هو اللاعب الوحيد من خارج القارة الأوروبية الذي يدخل اللائحة المختصرة منذ اطلاقها عام 2004، إلى جانب الأرجنتيني خوان رومان ريكويلمي لكن حتى الأخير كان حينها معاراً من فياريال الاسباني الى بوكا جونيورز.
ولدى السيدات، ستتنافس البرازيلية مرتا أفضل لاعبة في العالم في آخر خمسة أعوام واليابانية هوماري ساوا بطلة العالم والأميركية آبي وامباك على جائزة أفضل لاعبة لعام 2011.
وفي جائزة أفضل مدرب، انحصر السباق بين الاسكتلندي اليكس فيرجوسون مدرب مانشستر يونايتد الإنجليزي والاسباني جوسيب جواردويلا مدرب برشلونة، والبرتغالي جوزيه مورينيو مدرب ريال مدريد الاسباني. وفي جائزة أفضل مدرب لكرة السيدات، سيتنافس الفرنسي برونو بيني مدرب منتخب فرنسا والياباني نوريو ساساكي مدرب اليابان والأميركية بيا سوندهاج مدربة الولايات المتحدة. وفي جائزة “بوشكاش” لأجمل هدف، انحصر السباق بين الأرجنتيني ليونيل ميسي (بكرة مهارية في مرمى أرسنال في اياب ثمن نهائي دوري بطال أوروبا) والإنجليزي واين روني (بكرة أكروباتية في مرمى مانشستر سيتي) والبرازيلي نيمار (بعد تعرج في مرمى فلامنجو).

اقرأ أيضا

سواريز.. «لحظة ألم»!