الاتحاد

ثقافة

46 لوحة فنية للشيوخ تزين ردهات قصر الإمارات في معرض «وجوه»

فاطمة عطفة (أبوظبي) - لم يكن الفن مقتصراً على جمال اللوحة والمهارة في تقنيتها، بل هو أيضا عنصر ثقافي وتاريخي يوثق للمكان والزمان والحياة الشخصية والاجتماعية للناس الذين عاشوا في ذلك المكان وشهدوا محطات هامة في تاريخها الماضي والحاضر. هذا ما أبرزه معرض (وجوه) للفنانة لطيفة، الذي افتتح مساء الجمعة الماضي في قصر الإمارات بحضور الشيخ زايد بن سلطان بن خليفة بن زايد آل نهيان، واختتم أمس «الاثنين» تزامناً مع احتفالات الدولة باليوم الوطني الـ 42.
وضم أكثر من 46 عملاً فنياً، منها صور للمغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان مؤسس الدولة، وصور لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، وصور لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، ولوحات للفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.
وقد أضفت ريشة الفنانة على أعمالها لمسات جمالية تعبر عن قدرتها على إظهار التفاصيل الدقيقة والمعبرة في خطوط التظليل التي استخدمت بالأسود والأبيض، وأيضاً بعض الوجوه الملونة. فنانة تتقن ببراعة تحديد النسب والخطوط وكأنها تمزج في اللوحة ما بين دقة فن العمارة والإبداع بفن البورتريه.
وبدلا من الكتيب التعريفي (البروشور) الذي يصاحب عادة كل معرض، كتبت لطيفة كلمة تعبر فيها عن حب الوطن، نقتطف منها: «إنه الحب الذي يعانق تراب وطني بأطرافه المترامية... حب الاعتراف بالجميل الذي يطوق أعناقنا إليك... يا من وهبتني الأمان... أنت ميناء ترسو عليه سفينتي لأتزود بما أحتاج. حسبي أن أبوح لك عبر هذه اللوحات بعبارات الحب، لعل الريح تحملها فتصلك، نعم إني متيمنة بك...»، وفي ختام كلمتها وقعت الفنانة باسم: «ابنة هذا الوطن... لطيفة».
وفي لقاء معها، أشارت إلى الهدف الذي دفعها لإقامة معرض «وجوه»: «هذا المعرض تعبير عن حبي لدولتي والشيوخ وما قدموه لتنمية الإمارات وعزة شعبها، وهي أشياء عظيمة جعلت بلادنا في مصاف الدول العالمية».
وحول طريقة رسمها تقول: «فن الرسم بالنسبة لي هواية، وفي أعمالي أتبع المدرسة الواقعية، وأهتم بالصور القديمة النادرة، رغم ذلك أرسم التفاصيل التي توضح ملامح الوجه بدقة، بحيث تكون لي بصمة خاصة لأنني أتبع أسلوبا خاصا بي في مزج الألوان بشكل يناسب العمل وحتى الأبيض والأسود أظلل بما ينسجم مع الرؤية المناسبة».
استعدت الفنانة لطيفة لهذا المعرض منذ زمن، أما بخصوص مدة المعرض التي لا تزيد عن أربعة أيام فمرجع ذلك إلى أن المعرض «مرتبط بالاحتفالات باليوم الوطني»، حسب ما قالت الفنانة، والتي أضافت: «لقيت الأعمال قبولاً وإعجاباً كبيرين. أنا سعيدة بأن تعرض بعض أعمالي في أرقى الأماكن، أما أجمل شيء في حياتي فهي أن تكون لوحاتي موجودة في مجلس الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، وأيضاً في بعض القصور. ذلك أنني أنظر لهذه الأعمال ليس في الوقت الحاضر فقط، وإنما على مدى سنوات بعيدة، وهي ملك شخصيات يقدرون الإبداع والرسم الذي يحمل العمق والجمال».
وعن دراسة العمارة وعلاقتها بفن التشكيل توضح لطيفة: «ليس كل معماري رسام، لكن هواية الرسم جعلتني مهندسة معمارية. أنا أرسم البورتريه، ودائماً أبحث عن الصور التي تحمل موقفاً عفوياً لأرسم عنه».

اقرأ أيضا

«الخرطوم للشعر العربي» ينطلق الخميس المقبل