الاتحاد

ثقافة

بمناسبة اليوم الوطني الـ 42

دبي (الاتحاد) - بحضور الشيخة وفا بنت حشر آل مكتوم، والشيخة عائشة بنت صقر بن خالد القاسمي، افتتحت صالة «ريرا غاليري» معرضاً خاصاً بالتراث الإماراتي، في إطار احتفالات الدولة باليوم الوطني الـ 42، مساء أمس الأول، في قرية البوابة «Gate Village» بمركز دبي المالي العالمي.
ويتضمن المعرض لوحتين تشكيليتين لكل من الشيخة وفاء بنت حشر والشيخة عائشة بنت صقر، بالإضافة إلى لوحات أخرى لفنانات إماراتيات، فضلاً عن أزياء محلية كالعباية والشيلة، وتحفا تقليدية تعكس روح الاتحاد، وتبرز عظمة مؤسسيه.
وتتميز معظم اللوحات بطابع تراثي ووطني، يكشف عن مفردات التاريخ والتراث الإماراتي، وصور قادة وشيوخ الدولة «رعاهم الله» في عيون بنات الإمارات. وتتزامن مع أيام المعرض ورش عمل صباحية، لتأهيل وتدريب أطفال «راشد» في مجال الرسم، والخط العربي. ويذهب ريع المعرض إلى دعم مركز أطفال راشد
وقالت الشيخة عائشة بنت صقر بن خالد القاسمي: «لأن أطفال مركز راشد من ذوي الاحتياجات الخاصة، بحاجة لزرع الأمل في نفوسهم، ودعم مواهبهم، وحثهم على تحدي الإعاقة والانطلاق للحياة بكل ما فيها من فرص للإبداع والارتقاء، رسمت للمعرض، لوحة فنية ترمز لابتسامة المغفور له «بإذن الله تعالى» الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، تحت عنوان «ابتسامة أسطورة»، كونها الابتسامة الأجمل، والأكثر حباً وتفاؤلا بالحياة». أما الشيخة وفا بنت حشر آل مكتوم فقد أغنت مشاركتها المعرض بلوحة «كشخة» وهي اللفظ المحلي لوصف الشيء الجميل، وجسدت من خلالها الزي التقليدي للمرأة العربية والإماراتية، ومستلزمات وأدوات زينتها، مؤكدة أنها «تشارك في المعرض، لهدفه الإنساني، ومحتواه التراثي والوطني، بلمسات نساء إماراتيات، أثبتن جدارة ومهارة المرأة في دولتنا».
وقالت السيدة مريم عثمان مدير عام مركز راشد لرعاية الطفولة إن فكرة المعرض جداً رائعة، لاسيما أنها تلقي الضوء وبشكل خاص على نتاج المرأة الإماراتية الفني، واهتمامها بالخط العربي، والمحافظة على الموروث الثقافي، والتقليدي الوطني.
وحضر حفل الافتتاح خليل عبدالواحد مدير قسم الفنون البصرية وإدارة المشاريع والفعاليات في هيئة دبي للثقافة والفنون، معتبراً أن تنوع وغنـى موجودات المعرض، أتى منسجما مع أفراح الدولة، باليوم الوطني الـ 42، وفوز دبي باستضافة إكسبو 2020.
وترجمت لوحات الفنانات الإماراتية المشاركات احتفالا باليوم الوطني، ودعماً لأطفال «راشد»، حبهن للوطن، واعترافهن بمكارم أصحاب السمو شيوخ وقادة الدولة، بالإضافة إلى التمسك بقيم الموروث الثقافي الشعبي، بمحاكاة عصرية تلائم تطورات الحاضر. فرمز الحصان الأبيض في لوحة الفنانة إنصاف العبد الله، لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي «رعاه الله»، ووضعت شعار إكسبو 2020، لتوثق فوز دبي التاريخي بطريقتها الخاصة.
أما الفنانة علا اللوز فقد قدمت دليلا على محافظة المرأة الإماراتية على العادات والتقاليد في لباسها، من خلال لوحتها «المرأة ذات البرقع الذهبي»، مؤكدة استمرارية ارتداء بعضهن للبرقع.
وجسدت نادرة بدري جمالية زخارف نوافذ البيوت القديمة في حي البستكية بدبي، في مرايا ذات نقوش ذهبية، في حين أضافت الخطاطة فاطمة البقالي زخارف إسلامية ملونة إلى الخط «الكوفي»، وأدخلت عليه التشكيل من خط «الثلث» لتكتب «حب الوطن من الإيمان» بهيئة لوحة فنية، ومن جانبها رأت فاطمة محمد في مشاركتها بأعمال المعرض فرصة لإحياء الخط الكوفي، لتفرد سماته الجمالية.
وقامت السيدة مريم عثمان بتكريم خليل عبد الواحد ممثلاً هيئة دبي للثقافة والفنون، وباريسا دافاركيا مديرة صالة «ريرى غاليري»، لإدخالهم البهجة إلى نفوس وقلوب أبناء «راشد» ومشاركتهم أفراح الوطن.

اقرأ أيضا

«الشارقة للكتاب» تعزز علاقاتها مع إيطاليا