الرياضي

الاتحاد

«البلوز» في مهمة معقدة أمام «الخفافيش»

دورتموند بحاجة إلى نقطة من مباراته أمام مرسيليا من أجل الصعود إلى الدور التالي

دورتموند بحاجة إلى نقطة من مباراته أمام مرسيليا من أجل الصعود إلى الدور التالي

ستكون مهمة تشيلسي الإنجليزي وبوروسيا دورتموند بطل ألمانيا بالغة التعقيد للتأهل إلى الدور الثاني من مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، عندما يخوضان الجولة السادسة الأخيرة من دور المجموعات اليوم.
ويستضيف تشيلسي على ملعبه “ستانفورد بريدج” فالنسيا الاسباني ضمن المجموعة الخامسة، وهو بحاجة للفوز عليه أو التعادل معه بدون أهداف بالإضافة إلى خسارة جنك البلجيكي أمام ليفركوزن الألماني، كي يتأهل إلى الدور الثاني.
ويتصدر باير ليفركوزن الألماني ترتيب المجموعة برصيد 9 نقاط وهو ضمن تأهله إلى الدور الثاني، مقابل 8 نقاط لكل من تشيلسي وفالنسيا اللذين تعادلا 1-1 ذهابا في اسبانيا، في حين يتذيل جنك البلجيكي المجموعة مع نقطتين فقط.
وينص نظام البطولة بحال تعادل فريقين أو أكثر بالنقاط في دور المجموعات، اللجوء إلى أكبر عدد من النقاط في المواجهات المباشرة بين الفرق المعنية، ثم إلى فارق الأهداف في المباريات بين الفرق المعنية، ثم إلى أكبر عدد من الأهداف المسجلة بين الفرق المعنية.
ويسعى تشيلسي منذ نحو 6 سنوات إحراز لقب دوري الأبطال بعد شرائه من المليادرير الروسي رومان إبراموفيتش، وقد أطاح بعدة مدربين عجزوا عن تحقيق هذا الإنجاز. فبعد الاعتماد على الإيطالي كلاوديو رانييري والهولندي جوس هيدينك والايطالي كارلو انشيلوتي والبرازيلي لويز فيليبي سكولاري والبرتغالي جوزيه مورينيو وأفرام جرانت، يبدو أن مصير المدرب الحالي البرتغالي أندريه فيلاس بواس سيكون في مهب الريح بحال عجز عن قيادة “البلوز” إلى المراحل الإقصائية.
وخرج تشيلسي بفوز كبير على نيوكاسل 3-صفر في الدوري الإنجليزي السبت الماضي، وانتزع منه المركز الرابع، ليحافظ على نظافة شباكه مرتين متتاليتين في الدوري لأول مرة منذ يناير الماضي، لكن مهاجمه الدولي الاسباني فرناندو توريس لا يزال في أسوأ أيامه في ظل بروز المهاجم دانيال ستاريدج.
واعتبر فيلاس بواس أن الفوز على نيوكاسل منح الفريق المعنويات اللازمة قبل مباراة فالنسيا: “لدينا مباراة كبرى الآن أمام فالنسيا، لم تصب النتائج في مصلحتنا مؤخراًص، لذا كان الفوز ضروريا في مباراة نيوكاسل”.
من جهته، اعتبر مدرب فالنسيا أوناي أيمري أن فريقه بحاجة لتحسين عرضه الأخير على رغم فوزه على إسبانيول 2-1 في الدوري المحلي السبت الماضي: “أعتقد أن تفكير بعض اللاعبين كان في مباراة اليوم، نذهب إلى لندن للفوز، وستكون فرصة لنا لمعرفة قدراتنا، علينا اللعب بقوة وذكاء وأن نحاول الاستمتاع”.
ورأى مدافع فالنسيا الدولي الفرنسي عادل رامي أن العاجي ديدييه دروجبا والاسباني خوان ماتا، لاعب فالنسيا السابق، أفضل من توريس والفرنسي نيكولا أنيلكا الذي أعلن الفريق رغبته بعدم تمديد عقده معه: “ماتا ودروجبا أخطر برأيي من أنيلكا وتوريس، ولو أن الفارق ليس كبيراً بينهم”.
ويبدو ليفركوزن مرشحاً لتصدر المجموعة بحال فوزه على جنك الأخير الذي سقط بسباعية على أرض فالنسيا في الجولة الماضية، لذا بحال تأهل تشيلسي من مركز الوصافة، سيواجه الأخير على الأرجح أندية من عيار برشلونة وريال مدريد الاسبانيين وبايرن ميونيخ الألماني والإنتر الايطالي. وفي المجموعة السادسة، التي ضمن أرسنال الإنجليزي صدارتها (11 نقطة)، تتصارع ثلاثة أندية على خطف البطاقة الثانية وهي مرسيليا الفرنسي (7 نقاط) ومضيفه بوروسيا دورتموند (4 نقاط)، وأولمبياكوس اليوناني (6 نقاط) الذي يستقبل أرسنال.
وستتجه الأنظار إلى ملعب “سيجنال أيدونا بارك”، حيث يستقبل دورتموند ضيفه مرسيليا الذي يكفيه التعادل للتأهل بحال فشل أولمبياكوس بالفوز على أرسنال. وكان مرسيليا على بعد 8 دقائق من التأهل في الجولة الماضية، قبل أن يمنح يانيس فيتفاتسيديس هدف الفوز لأولمبياكوس (1-صفر) على ملعب “فيلودروم”. لكن بعد خسارته المفاجئة أمام أولمبياكوس، حقق الفريق الجنوبي نتيجة طيبة في الدوري الفرنسي الذي توج بلقبه عام 2010، إذ سحق باريس سان جرمان بتشكيلته “الجديدة” 3-صفر ثم فاز على كاين 2-1 الجمعة الماضي ليرتقي إلى المركز السابع بعد بدايته المتعثرة هذا الموسم عندما فاز في مباراة واحدة من أصل 10 في الدوري.
ويتمتع مرسيليا بأفضلية معنوية بعد فوزه على فريق المدرب يورجن كلوب 3-صفر ذهابا في سبتمبر الماضي. وقال مدرب مرسيليا ديدييه ديشان: “أتوقع أجواء ضخمة في دورتموند، لقد خاضوا مباراة جيدة على أرضنا، لكنهم أرتكبوا بعض الأخطاء، وفي الدوري المحلي يقدمون مستويات لافتة، كي نتحكم بمصيرنا علينا الفوز هناك، بعدها هناك العديد من الحسابات المعقدة، وسأبقى على اتصال لمعرفة باقي النتائج”.
ويعود إلى تشكيلة مرسيليا المهاجم الدولي لويك ريمي الذي غاب عن مباراة كاين لاصابته بالتواء في كاحله في مباراة سان جرمان، كما عاد الظهير الأيسر جيريمي موريل، في حين سيغيب المهاجم اندريه-بيار جينياك لإصابة في فخذه.
من جهته، تراجع دورتموند إلى المركز الثاني في البوندسليجا بعد تعادله مع بوروسيا مونشنجلادباخ 1-1 السبت الماضي، وهو بحاجة للفوز على مرسيليا بفارق أربعة أهداف وتغلب أرسنال على أولمبياكوس كي يتأهل، علماً بأن المركز الثالث يحمل أهمية إضافية كونه يؤهل إلى مسابقة الدوري الأوروبي “يوروبا ليج”.
وقال كلوب: “لم نخرج بعد، علينا الفوز بنتيجة كبيرة ونعتمد على مساعدة أرسنال لنا، لن نستسلم وجميع الاحتمالات واردة في كرة القدم”.
وعلى رغم تأهل فريقه إلى الدور الثاني، أصر مدرب أرسنال الفرنسي آرسين فينجر أن فريقه سيقدم كل ما يملك في مباراة أولمبياكوس على ملعب “كاريسكاكيس”. وكان أرسنال في وضع مشابه منذ موسمين عندما أرسل فينجر تشكيلة شابة بلغ معدل أعمارها 21 عاماً إلى اليونان. وقال فينجر: “الأولوية هي احترام المسابقة والفوز في مباراتنا، هذا ما سأحاول القيام به، سأذهب مع تشكيلة تملك الخبرة وأمنح الفرصة لبعض اللاعبين، قمت بذلك في مباراة مانشستر سيتي في ربع نهائي كأس الرابطة مؤخراً، وشاهدتم كيف كان الفريق مستعدا”.
ويغيب عن تشكيلة أولمبياكوس لاعب وسطه الاسباني أرييل أيباجازا (35 عاماً) بعد تعرضه لإصابة في فخذه السبت الماضي، كما يغيب عن تشكيلة المدرب الاسباني أرنستو فالفيردي الكاميروني جان ماكون (ركبة) والصربي ليوبومير فيسا (ركبة) والاسباني دافيد فوستر (فخذ).

اقرأ أيضا

خان.. «الحصان الأسود» إلى «إنييستا الزعيم»