الاتحاد

الاقتصادي

البلوشي: 12,3% زيادة في أرباح 44 شركة مدرجة في سوق أبوظبي

صالح الحمصي:

كشف راشد البلوشي القائم بأعمال المدير التنفيذي لسوق أبوظبي للأوراق المالية عن أن 44 شركة مساهمة عامة تمثل 75% من الشركات المدرجة في السوق كشفت لغاية الآن عن بياناتها المالية خلال الربع الأول من العام الجاري·
وأوضح أن هذه الشركات حققت أرباحاً صافية مقدارها 5,6 مليار درهم بارتفاع نسبته 12,3% مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي·
واعتبر - في مؤتمر صحفي أمس - أن هذه النتائج جاءت لتظهر أن حركة السوق تمضي متلائمة نسبياً مع واقع وأداء هذه الشركات·
وأكد البلوشي أن إصرار سوق أبوظبي على تطبيق أفضل الممارسات العالمية، خاصة تلك المتعلقة بالإفصاح والشفافية و''الحوكمة'' جاءت لتواكب خطة الدولة عامةً وحكومة أبوظبي خاصة في تطوير وتنويع الاقتصاد لما للإفصاح والشفافية من أهمية في تعزيز الثقة بسوق رأس المال الذي سيكون دوره محورياً في هذه المرحلة، وتوضح أن مبدأ إفصاح الشركات عن البيانات والمعلومات الجوهرية و''الحوكمة'' التي لها تاثير على أداء الأسهم في السوق المالي أصبح اليوم أحد أهم معايير قياس أداء أسواق المال في العالم· وأظهرت التطبيقات العملية لهذا المبدأ من قبل إدارة السوق والشركات تطوراً كبيراً بالرغم من العمر الزمني المتواضع للسوق الذي أعلن عن تأسيسه عام ·2000
وجاءت تصريحات البلوشي في المؤتمر الصحفي الذي عقده أمس بمناسبة قيام هيئة الأوراق المالية والسلع بتكريم الشركات الأسرع في الإفصاح عن بياناتها المالية في سوق أبوظبي للأوراق المالية، والتي فازت بجوائز تقديرية سلمت من قبل سعادة عبد الله الطريفي المدير التنفيذي للهيئة لممثلي الشركات الفائزة، حيث قدم البلوشي الشكر هيئة الأوراق المالية والسلع على ما قامت به من تكريم للشركات الأكثر التزاماً بأنظمة الإفصاح، مثمناً دور وجهود الهيئة في سبيل تطوير أنظمة الإفصاح التي باتت مهمةً جداً لاستقطاب الاستثمار الفردي والمؤسسي المحلي والعالمي·
كما تقدم راشد البلوشي بالتهاني للشركات المساهمة العامة المدرجة في أسواق الدولة على مساهمتها في تطبيق أفضل الممارسات العالمية الخاصة بالإفصاح والشفافية التي لها الدور الفعال في مساندة المستثمرين على اتخاذ قراراتهم الاستثمارية وفق بيانات ومعلومات وتحليلات علمية دقيقة، وهذا ما دأب سوق أبوظبي على تشجيعه·
وقال البلوشي: ''إن أداء الشركات في سوق أبوظبي للأوراق المالية خلال الربع الأول انعكس على مستويات تداول الأسهم وحركة الأسعار التي تحسنت بشكل علمي وبما يتلاءم مع تطورات الربحية والأداء لهذه الشركات، وخلافاً لما حصل من قفزات سعرية خلال عامي 2004/،''2005 موضحاً أن حركة تداول الأسهم في السوق المالي زادت بنسبة 59,51% منذ بداية العام مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي، ليصل حجم هذا التداول مع نهاية أمس الأول إلى 6,923 مليار سهم بقيمة تجاوزت 22 مليار درهم، وارتفع مؤشر الأسعار العام للسوق بنسبة 5,63% وهو معدل عائد أفضل من معدل الفائدة على الودائع لدى البنوك·وأكد البلوشي أنه وبفضل الإفصاح والشفافية وتدني معدل القيمة السوقية على العائد (P/E)، حيث وصل إلى 12,3 وأصبح سوق أبوظبي للأوراق المالية أكثر جذباً للكثير من المستثمرين، مواطنين وعرباً وأجانب على حد سواء، إضافةً إلى أن العائد في السوق والقادر على تغطية الكلفة الاستثمارية المرتفعه نسبياً جذب جزءاً مهماً من السيولة لاستثمارها في السوق المالي والقطاع العقاري، ولذا أصبح السوق المالي والقطاع العقاري أكثر جاذبية للاستثمارات من الداخل والخارج، حيث بلغ صافي قيمة الاستثمار الأجنبي في سوق أبوظبي للأوراق المالية منذ بداية العام وحتى 8 مايو حوالي 1,8 مليار درهم بالموجب· وأشار البلوشي إلى زيادة عدد المستثمرين في السوق منذ بداية العام الحالي بنسبة حوالي 8 % ليصل عددهم إلى 852 ألف مستثمر بواقع أكثر من 36% مستثمرعربي وأجنبي، كما في نهاية شهر أبريل الماضي·
وكشف البلوشي عن مكاسب رأسمالية جراء ارتفاع أسعار العديد من الأسهم، وقال: إن قطاع الشركات العقارية وهو القطاع الأبرز، مشيراً إلى أن مؤشر هذا القطاع الذي يضم ثلاث شركات هي: ''الدار العقارية''، و''صروح''، و''رأس الخيمة العقارية'' ارتفع منذ بداية العام ولغاية الآن بنسبة 47,97%، وأكد أن ارتفاع هذا المؤشر جاء بناءً على أداء هذه الشركات التي بدأت مسيرة مشاريعها في التقدم والظهور للعيان·
وأضاف أن قطاع شركات البناء حقق أرباحاً رأسمالية مع ارتفاع مؤشر هذا القطاع بنسبة 8,61% خاصة أن منتجات هذا القطاع هي مدخلات للقطاع العقاري الذي يشهد طفرة حقيقية في أبوظبي، كما أن قطاع شركات الاتصالات حقق أرباحاً رأسمالية بلغت نسبتها 7,67%· وقال البلوشي: ''إن قطاع البنوك أمامه فرص تمويل خلال السنوات العشر المقبلة نسبةً لحجم المشاريع المتوقع تنفيذها في الدولة والمقدرة بأكثر من ترليوني درهم، بالإضافة إلى المساهمة في تمويلات المشاريع في منطقة الخليج ومنطقة الشرق الأوسط، حيث إن بنوكنا الوطنية لديها السيولة العالية والإمكانات والقدرات التنافسية للفوز بتمويل مشروعات في المنطقة، خاصة إذا ما نظرنا لأسعار النفط التي مازالت في مستويات عالية مما يعزز من فرص النمو القياسي للاقتصاد الوطني ويوفر سيولة أعلى''·
إلى ذلك كشف البلوشي عن أن السوق قطع خطوات جيدة في طريق إدراج أسهم البنك العربي في سوق أبوظبي للأوراق المالية، مشيراً إلى وجود مناقشات مع عدد من الشركات العربية والأجنبية العريقة لإدراج أسهمها في أبوظبي من بينها 4 إلى 5 شركات باكستانية·

اقرأ أيضا

79 ألف رخصة تجارية مجددة في أبوظبي عام 2018