الاتحاد

الرياضي

الوحدة يتهم اتحاد الكرة بالتناقض والمماطلة في قضيته مع اللاعب عمر علي

أبوظبي (الاتحاد) - أصدرت شركة الوحدة لكرة القدم بياناً أتهمت فيه اتحاد الكرة بالتناقض في قضية النادي مع لاعبه السابق عمر علي عمر، على خلفية اعتذار الاتحاد عن توقيع اتفاقية مع النادي حتى تكتمل شروط رفع القضية إلى محكمة التحكيم الرياضية «كاس» بعد أن كان الحكم من قبل لجنتي أوضاع اللاعبين والاستئناف لمصلحة اللاعب، وأرفق النادي مع بيانه صوراً لموافقات اتحاد الكرة لتصعيد القضية إلى «كاس» واعتذاره عن توقيع الاتفاقية بجانب تصريحات سابقة ليوسف عبدالله الأمين العام للاتحاد لصحيفة «الاتحاد» أقر فيها بحق النادي في تصعيد الأمر إلى جهة تقاضي أعلى وبعد إلزامه بتطبيق الأحكام المحلية حتى تفصل «كاس» في القضية.
وجاء في البيان: «نتقدم بالتهنئية بمناسبة اليوم الوطني للقيادة الرشيدة وللمواطنين والمقيمين في دولتنا الحبيبة أرض الخير والأمن والأمان والرخاء والتهنئة بهذه المناسبة تمتد للوسط الرياضي.. أدامه الله على الدولة والأمة، وحيث أننا نرجو ونعمل جميعاً لخدمة رياضة الإمارات أفراد ومؤسسات ونحرص على أن تتميز رياضتنا في جميع المناحي وجميع الفعاليات بأعلى نظم الاحترافية والحوكمة والشفافية التي تؤمن مناخاً رياضياً عادلاً كما تنشده جميع المؤسسات الرياضية العالمية، إلا أننا نبدي دهشتنا في التناقضات التي وقع فيها اتحاد الكرة في القضية المتنازع عليها بين لاعب النادي السابق عمر علي عمر ونادي الوحدة الرياضي.
وأضاف البيان: «رغم كل التصريحات الصادرة في طرف الاتحاد كانت تشير إلى أن مراحل التقاضي في نظامنا تصل إلى آخر مدى متعارف عليه وهو اللجوء لمحكمة التحكيم الرياضي «كاس»، إلا أننا شهدنا واقعاً للأسف لا يمت لما يتم الادعاء به بتاتاً من خلال قيام الاتحاد برفض ذلك بنحو رسمي واضح في رسالته الصادرة يوم 29 نوفمبر الماضي وبعذر للأسف واهٍ مما يعتبر مماطلة تناقض المبادئ التي ينادي بها الجميع في المؤسسات الرياضية المحلية أو القارية».
وقال البيان: «يبدو أن الاتحاد قد تناسى أنه في 22 أكتوبر الماضي وافق رسمياً على التوجه لمرحلة التقاضي الأخيرة «كاس» بكتاب رسمي بعدم ممانعته، وحين طلبت المحكمة استكمال الإجراءات الروتينية المتمثلة بتوقيع اتفاقية التقاضي مع الاتحاد عاد وتراجع واعتذر عن القيام بدوره الحيادي العادل الذي من المفترض أن يقوم به رغم أنه من المفترض أن يقوم أصلاً على خدمة كل منتسبي الرياضة من أندية ولاعبين».
وأوضح البيان: «هذا ويبدو أنه ما قام به الاتحاد خوفاً من القيام بأي اعتراضات في قضايا أخرى كما حدث في حادثة أخرى لم نتمكن من اللجوء لمحكمة التحكيم الرياضية «كاس» لاستكمال التقاضي وهي ما عرفت بمشاركة لاعب موقوف في مباراة سابقة وللعلم تم التعذر حينها بالإجازة الأسبوعية رغم أن الكتاب الأخير الذي أرسله الاتحاد لنا كان في يوم جمعة وهو إجازة رسمية ليثبت للجميع أن الاعتذار للأسف دائماً يكون جاهز ولكنه غير مقنع».
وتابع البيان: «عموماً فيما يخص قضيتنا مع اللاعب نود إعلان أننا أخطرنا الاتحاد وأرسلنا شيك للاتحاد لأبداء استعدادنا في أي وقت لدفع المبلغ المحكوم به في ما انتهت مراحل التقاضي لإبداء حسن نية النادي في احترام القرارات الصادرة في الهيئات التحكيمية المحلية رغم اختلافنا عليها». واختتم البيان: «أخيراً نتوجه لمجلس إدارة اتحاد الكرة بضرورة مراجعة ما يحدث من أخطاء وهفوات تضر الأندية في تعاملها مع مختلف القضايا وندعوه لإثبات مصداقية مراحل التقاضي وإمكانية اللجوء في القضايا المختلفة لهيئة التحكيم الرياضية من عدمه لأنه من الأفضل إثبات ذلك في لوائحنا وتوضيح رفض اللجوء لمحكمة التحكيم الرياضية «كاس» بشكل واضح بدلاً من ادعاء إمكانية ذلك شكلياً ونقضه فعلياً، كما ندعو إلى ضرورة تدخل الهيئات الرياضية الأعلى المعنية في الجمعية العمومية والهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة أو اللجنة الأولمبية للتحقيق ومتابعة ما يحدث من إجراءات في اتحاد الكرة ومطابقته لقواعد اللعب النظيف والحوكمة التي تنص عليها جميع المؤسسات الرياضية المحلية والقارية والعالمية».
الظفرة يجهز بديلي الشافني وسيف محمد لمباراة الشعب
علي الزعابي (أبوظبي) - خاض الفريق الأول للكرة بنادي الظفرة حصصا تدريبية استعداداً لمباراته أمام الشعب غداً في الجولة التاسعة لدوري الخليج العربي، وركز الجهاز الفني للفريق بقيادة الدكتور عبدالله مسفر في التدريبات التي جرت في مركز التدريب الخاص بالنادي في منطقة الزعفرانة بأبوظبي على رفع مستوى اللياقة البدنية وتنفيذ جمل تكتيكية، وسط أجواء حماسية بين اللاعبين والجهاز الفني، رغبة في تصحيح الأوضاع التي يمر بها الفريق في الجولات الماضية. وعاد إلى التدريبات ماكيتي ديوب وبندر الأحبابي اللذان لم يشاركا في المباراة الأخيرة لحصولهما على الإنذار الثالث حيث من المنتظر عودتهما إلى التشكيلة أمام الشعب.
من جانب آخر، يغيب عن فارس الغربية المغربي كامل الشافني والمدافع سيف محمد بسبب حصولهما على الإنذار الثالث، ويجهز المدرب بدلائهما لتعويضهما أمام الشعب، وكان مسفر قد أشرك عبدالله عبدالقادر في مركز الشافني في مباراة الشباب بكأس المحترفين وقدم مستوى مميزا، لكن قرار مشاركته لم يتم تأكيده من قبل المدرب حسب التكتيك الذي سينتهجه في المباراة.
ويسعى الظفرة إلى تحقيق نتيجة إيجابية أمام الكوماندوز، خصوصاً بعد النتائج السلبية التي سجلها في المباريات الماضية وابتعادة عن الفوز خلا أربع مباريات متتالية بتعادلين وخسارتين، بعد الفوز الأخير على الشارقة في الجولة الرابعة بالملعب البيضاوي.
وعانى الظفرة في الجولات الماضية الى العديد من الغيابات على مستوى الإيقاف أو الإصابة، والتي لعبت دوراً مهما في التأثير على نتائجه الماضية، وتتواصل هذه الغيابات في هذه الجولة بغياب الشافني وسيف محمد بعد غياب بندر محمد وديوب في الجولة الماضية.

زنجا يذاكر مباريات «الفرسان»
الاختيار بين فالديز وربيع لتعويض غياب علي مبخوت
‏أمين الدوبلي (أبوظبي) - يختتم الفريق الأول لكرة القدم بنادي الجزيرة تدريباته مساء اليوم على ملعبه الفرعي قبل التوجه مباشرة من الملعب إلى دبي للمبيت هناك استعداداً للقاء الاهلي غداً في الجولة التاسعة من دوري الخليج العربي.
ومن المنتظر أن يضع الإيطالي والتر زنجا المدير الفني للجزيرة الخطة المناسبة لإيقاف مفاتيح لعب الأهلي، خصوص خيمينيز، وماجد حسن، وإسماعيل الحمادي، وهوجو، بالإضافة إلى المهاجمين الخطيرين سياو، وجرافيتي، في الوقت نفسه يسعى زنجا إلى الاحتفاظ بحقه في الهجوم المعاكس السريع من أجل إيقاف تقدم الأهلي متصدر المسابقة، ومصالحة الجماهير بعد الخسارة الأخيرة أمام النصر على ملعبه الذي لم يفز عليه أبدا منذ بداية الموسم. وأرجاء زنجا الإعلان عن تشكيلة المباراة ليتم ذلك في الأخيرة، حتى يوفر لكل اللاعبين الدافع للحماس وتقديم الأفضل، وتبدو كل الاحتمالات واردة في مسألة تعويض غياب علي مبخوت، حيث إنه من المرجح أن يدفع بنيلبسون فالديز من البداية، ومن المرجح أيضاً أن يدفع باللاعب أحمد ربيع من البداية إلى جانب ريكاردو اوليفييرا، أما باقي المراكز فهي لن تشهد تغييرات جوهرية بحسب التوقعات باستثناء احتمالات عودة جمعة عبدالله لمركزه في قلب الدفاع.
وكان زنجا قد عكف في الأيام الأخيرة على متابعة عدد من مباريات الأهلي، وفحص مباراة الأهلي والشارقة تحديداً في الجولة الماضية، وفي تدريب أمس الاول الذي شارك فيه كل اللاعبين باستثناء الثلاثي المصاب يعقوب الحوسني، وسالم مسعود، وعلي مبخوت، ركز الجهاز الفني مع اللاعبين، على بعض الجمل التكتيكية الخاصة بغلق المساحات من منطقة الوسط، والضغط على المنافس في المناطق الأمامية، وتغيير المراكز مع التحول السريع، في الهجوم المرتد السريع من أحل استغلال الفرص التي تتاح لهم.
وتألق في الحصة التدريبية التي جرت أمس الاول المغربي عبدالعزيز برادة في الكرات البينية، والتسديد، كما تألق عبدالله قاسم في الشقين الدفاعي والهجومي، وظهر نيلسون فالديز متحركاً.


المدرب يركز على إخراج اللاعبين من إحباط الخسائر
الشعب يفتقد جهود عبدالله صالح وعيسى أمام «فارس الغربية»
أسامة أحمد (الشارقة) - يفتقد الفريق الأول لكرة القدم بنادي الشعب جهود المدافعين عبدالله صالح وأحمد عيسى في مباراته أمام الظفرة في الجولة التاسعة للدوري المقامة باستاد خالد بن محمد بنادي الشعب لطرد الأول في مباراة الفريق السابقة أمام بني ياس والثاني لنيله الإنذار الثالث.
وركز الجهاز الفني خلال التحضيرات لمباراة الغد على العامل النفسي لإخراج اللاعبين من دائرة الإحباط بعد الرباعية، التي تجرعها الفريق في مباراته السابقة أمام بني ياس وخاصة أن الكوماندوز يبحث عن فوزه الثاني في المسابقة بعد أن تلقى 6 هزائم محققاً الفوز مرة والتعادل مرة مما يتطلب جهداً مضاعفاً من اللاعبين لحصد النتائج الإيجابية في المباريات المتبقية من الدور الأول حتى يلعب الدور الثاني بأريحية بعيداً عن الضغوطات التي تتعرض لها فرق المؤخرة من أجل الهروب من شبح الهبوط.
وأرجع المدافع عبدالله صالح خسارة فريقه أمام بني ياس إلى الطرد، الذي تعرض له، مشيراً إلى أنه كان نقطة تحول لمصلحة المنافس خاصة أن فريقه لعب بـ10 لاعبين أمام فريق متكامل استفاد من النقص العددي للشعب ونجح في الوصول إلى شباكنا 4 مرات.
وأشار صالح إلى أن طرده في المباراة السابقة صحيح، مبيناً أن الشعب قادر على العودة لاستعادة توازنه من أجل تحقيق طموحه المطلوب.
وتابع: «مباراة الظفرة صعبة وتتطلب بذل المزيد من الجهد لتحقيق نتيجة إيجابية لتعويض النقاط، التي خسرها الفريق في المباريات السابقة لأن وضع الفريق في جدول المسابقة لا يحتمل نزيف النقاط».
وقال: «جميع لاعبي الشعب على قدر المسؤولية الملقاة على عاتقهم من أجل تقديم كل ما عندهم في هذه المباراة المهمة حتى ينجح الفريق في تحسين مركزه خاصة أن الفوز يعد أكبر مؤشر للمباريات المقبلة وشحنة معنوية كبيرة للاعبين».
وأضاف:«الشعب يسعى لتلميع الصورة بعد الخسارة الأخيرة أمام السماوي، وبالتالي حصد نتيجة إيجابية لتحقيق هدفه المنشود بعد أن استعد الفريق بشكل جيد لمباراة الغد». وناشد عبدالله صالح جمهور الشعب الوفي الاستمرار في مساندة الفريق في هذه المرحلة الصعبة التي يمر بها الكوماندوز حتى ينجح في تجاوزها، مشدداً على أهمية المباريات المتبقية من الدور الأول من أجل حصد النتائج الإيجابية التي تعيد الثقة للاعبين. وأضاف: «الجولات المتبقية من الدور الأول لا تعترف بالتكهنات المسبقة، متطلعاً أن يعود الفريق إلى سكة الانتصارات من أجل إسعاد الجمهور الوفي الذي ظل يقف معه في أحلك الظروف».

اقرأ أيضا

فيتوريا يحصد جائزة أفضل مدرب في الدوري السعودي عن شهر أكتوبر