صحيفة الاتحاد

ألوان

«البيت متوحد» رسالة مصرية في حب الإمارات

المشاركون في أوبريت «البيت متوحد» في لقطة جماعية (تصوير حسن الرئيسي)

المشاركون في أوبريت «البيت متوحد» في لقطة جماعية (تصوير حسن الرئيسي)

تامر عبدالحميد (دبي)

قدم أكثر من 20 فناناً وإعلامياً من الإمارات ومصر ودول الخليج رسالة حب وعرفان إلى دولة الإمارات، بمناسبة يومها الوطني الـ44، وذلك من خلال أوبريت «البيت متوحد» الذي عرض على مسرح مركز دبي التجاري العالمي، مساء أمس الأول، وبتنظيم من هيئة دبي للثقافة والفنون، وحضره كل من معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر وزير دولة ورئيس مجلس إدارة المجلس الوطني للإعلام، ووائل السيد محمد جاد سفير جمهورية مصر العربية لدى دولة الإمارات، وسعيد النابودة المدير العام بالإنابة لهيئة دبي للثقافة والفنون، وخالد النعيمي المنسق العام للأوبريت، إذ اجتمع الفنانون ليعبروا من خلاله عن ولائهم وانتمائهم للإمارات، ويظهرون مدى ترابط البلد الأصيل مع البلاد العربية والخليجية الأخرى تحت مسمى «البيت متوحد».

حفاوة كبيرة
استقبل الحضور أبطال الأوبريت بحفاوة كبيرة عندما صعدوا إلى خشبة المسرح لتقديمه، حيث عرض الأوبريت الذي حضره حشد كبير من الجمهور الإماراتي والجاليات المصرية في دولة الإمارات، الساعة التاسعة مساء تقريباً، بظهور الإعلامية رؤى الصبان، التي قدمت «البيت متوحد» من خلال كلمات شعرية، بعدها صعدت الطفلة الفلسطينية تالا نضال شحاده، لتؤدي أغنية «زايد مين ينساه» من ألحان عمرو مصطفى، التي تعبر عن مواقف المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الجليلة مع البلاد العربية أجمع.

فقرة شعرية
بعدها صعد على خشبة المسرح، واحد تلو الآخر، بشكل مسرحي درامي مميز، بعض الإعلاميين والممثلين لتقديم فقرة شعرية كل واحد على حدة، أظهروا من خلالها أن الوطن العربي سيظل يداً واحدة ولن يفرقه أي خلافات أو أزمات، ومن بينهم هاني رمزي وداليا البحيري وحورية فرغلي وماجد المصري وسارة سلامة وأحمد عبد الله وإيمان فلامرزي وأميرة محمد ومهرة، التي نالت إعجاب الحضور.
حب الإمارات
تأتي لحظة الكلمات المؤثرة واللحن الخلاب من أوبريت «البيت متوحد» الغنائي، الذي لحنه رامي صبري وكتب كلماته تامر حسين وتولى توزيعه توما، وشارك فيه مجموعة من نجوم الغناء في مصر، من بينهم مدحت صالح ورامي صبري وحمادة هلال وأحمد جمال، حيث اجتمعوا على خشبة مسرح واحد للمرة الأولى ليغنوا وسط تصفيق حاد من الجمهور في «حب الإمارات».

تكريم
وفي نهاية الأوبريت تم تكريم أبطال «البيت متوحد» على خشبة المسرح، واستلموا درع التكريم المقدم من هيئة دبي للثقافة والفنون، ثم حرص أغلب النجوم على تقديم كلمة في حب الإمارات، حيث قال هاني رمزي: كل عام والإمارات في تقدم وازدهار دائم، فمهما قدمنا لهذا البلد وهذا الشعب لن نوفيه حقه من خلال مواقفه الجليلة التي قدمها للشعب المصري وقت الأزمات والمحن.

الإمارات في قلوبنا
الإمارات في قلوبنا.. بحسب كلمة مدحت صالح الذي عبر عن حبه لشعب الإمارات وقيادته الرشيدة منذ سنوات طويلة، إذ يعتبر نفسه ابن هذا البلد، الذي يزوره من وقت لآخر، وقدم على مسارحه أوبريتات وطنية لمدة 3 سنوات متتالية لكي يشارك الإمارات فرحتها ومناسبتها الخاصة.
رد الجميل
أما حمادة هلال، فأكد أن الاحتفال باليوم الوطني للإمارات ليست مناسبة إماراتية فقط، بل هي مناسبة شديدة الأهمية على مستوى الوطن العربي، وقال: حينما نتحدث عن المشاركة في المناسبات الوطنية الإماراتية أرفض فكرة رد الجميل، فما بين الشعبين الإماراتي والمصري أكبر بكثير من هذه الفكرة، خصوصاً أن بينهما علاقات تاريخية واجتماعية عميقة.

طابع خاص
بينما قال عمرو مصطفى: لدي سعادة غامرة لوجودي في هذه المناسبة الوطنية المهمة بالنسبة لكل الوطن العربي، ومشاركة أشقائنا الإماراتيين في هذا العمل تبقى بالنسبة لكل فنان مصري لها طابع خاص على قلوبنا، خصوصاً أننا نجتمع معاً للمرة الأولى على خشبة مسرح واحد في «حب الإمارات».
وأوضح أحمد جمال أن أجمل ما في هذا العمل، أنه يشارك في احتفالات الإمارات بيومها الوطني، الذي يمثل لكل الشعب المصري الكثير، ويظهر مدى العلاقة الوطيدة التي تجمع بين الإمارات ومصر والدول الأخرى.
وبهذه المناسبة قال سعيد النابودة، المدير العام بالإنابة في هيئة دبي للثقافة والفنون: ترسخ هذه المبادرة الرائدة، الدور الفاعل لهيئة دبي للثقافة والفنون، في العمل على الارتقاء بالمشهد الثقافي والفني لمدينة دبي بشكل خاص، ودولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام، وتجسد النهج السديد لقيادتنا الرشيدة في تعزيز حالة الانسجام والتوافق بين شعب الإمارات والشعوب العربية الشقيقة، والشعوب الصديقة لدول المنطقة والعالم ككل، وذلك في شتى المجالات والجوانب، بما فيها الجوانب الثقافية، والفنية، وكذلك الجوانب الإنسانية، كما تضيف المبادرة المزيد من الزخم إلى العلاقات الأخوية بين الشعب المصري الشقيق والشعب الإماراتي، وخاصة في هذا الوقت، الذي يتوج بداية مرحلة جديدة، ومزدهرة، بإذن الله، لشعبينا، وشعوب المنطقة أيضاً.

فرحتهم فرحتنا
عبّرت داليا البحيري عن سعادتها للمشاركة في أوبريت «البيت متوحد» وقالت: نعم بالفعل هو «البيت متوحد»، هكذا لمست كل الشعب الإماراتي متوحد تحت راية قادته، وبصفتي فنانة مصرية، أؤكد أنه حقاً البيت متوحد بين شعب الإمارات ومصر والوطن العربي بأكمله، فالمواقف بين الأشقاء دائماً ما تعكسها هذه المناسبات الوطنية المهمة والخالدة، ويظهر فيها مدى التفاعل الرسمي والشعبي والفني بين البلدين، ففرحتهم فرحتنا، والأمر كذلك بكل تأكيد بالنسبة للأشقاء الإماراتيين.

زيارة.. مفاجأة
فاجأ بعض نجوم الدراما والسينما المصرية أبطال أوبريت «البيت متوحد»، وهم ليلى علوي وإلهام شاهين وبوسي وشريف منير وأمير شاهين، بحضورهم خلف الكواليس وزيارة الفنانين المصريين والإماراتيين قبل تقديم العرض بساعة تقريباً، من أجل تشجيعهم وإعطائهم الدافع لتقديم الأفضل، وفي الوقت نفسه تكون بمثابة لفتة جميلة يعبرون عنها عن حبهم واحترامهم لدولة الإمارات التي يعتبرونها بلدهم الثاني.