الاتحاد

الإمارات

طبية رأس الخيمة تبدأ فعاليات اليوم العالمي للسرطان

جانب من فعاليات القافلة الوردية التي أقيمت العام الماضي برأس الخيمة (من المصدر)

جانب من فعاليات القافلة الوردية التي أقيمت العام الماضي برأس الخيمة (من المصدر)

مريم الشميلي (رأس الخيمة)- تستعد منطقة رأس الخيمة بعد أسبوعين من الآن لاستضافة حملة القافلة الوردية في 18 من الشهر الجاري، وذلك ضمن الجولة السنوية التي تقوم بها القافلة في ربوع الدولة، وذلك بالتعاون مع المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، والتي ستقوم خلالها بإجراء فحوص متخصصة للكشف المبكر عن سرطان الثدي، وتسليط الضوء على هذا المرض وتوعية النساء والرجال على حدٍ سواء بأهمية إجراء الفحوص الذاتية الدورية، وتشجيعهم على مواجهة الحواجز الاجتماعية والمخاوف النفسية المرتبطة بها.
وقالت مهرة صراي، مدير التثقيف والإعلام الصحي بالإمارة: إن المنطقة أعدت الترتيبات اللازمة لاستقبال الحملة في مختلف مناطق الإمارة، والتي خصصت خلالها مركزين للكشف على النساء والرجال في كل من مستشفى صقر ومستشفى شعم، جهزت خلالها المعدات اللازمة للكشف عن المرض وإجراء الفحوص الطبية اللازمة عبر جهاز الماموجرام، مؤكدة أن الهدف من القافلة هو التوعية بخطورة سرطان الثدي وأهمية الكشف المبكر، بالإضافة إلى توعية النساء بمهارات الكشف الذاتي، موضحة أن فعاليات القافلة تأتي في إطار تحقيق أحد الأهداف الاستراتيجية للوزارة.
وحثت صراي على ضرورة تجاوب كافة النساء مع هذه القافلة والاستفادة من الخدمات المجانية المصاحبة لها، كما تقدم بالشكر الجزيل لجمعية مرضى سرطان الثدي، متمثلة في سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، في الشارقة والرئيسة الفخرية لجمعية أصدقاء مرضى السرطان، وذلك لجهودها التي تبذلها في مجال التوعية بسرطان الثدي على وجه الخصوص وبصحة الأمهات بصورة عامة.
وأوضح الأطباء المشاركون بالحملة أن الاكتشاف المبكر لأي ورم في الثدي يمكن أن يسهم في الشفاء التام من هذا المرض، وتقليل العبء على المصاب ومقدمي الخدمات الصحية على حد سواء، مشددين ضرورة التوعية بهذا المرض وإيصال المعلومات حوله بكافة وسائل الاتصال المرئية والمسموعة والمقروءة إلى كل سيدة في إمارة رأس الخيمة، والتأكد من تلقي النساء التدريب الكامل لإجراء الفحص الذاتي، ما يسهم في الوقاية من حدوث المرض، مشيرين إلى أن الحملة تضمنت العام الماضي محاضرات توعية في مراكز الرعاية الصحية الأولية والمستشفيات والجمعيات النسائية والمدارس الثانوية والجامعات، إضافة إلى توزيع نشرات وملصقات توعية عن الفحص الذاتي في المحال التجارية الخاصة بالسيدات، ومراكز التجميل، وغيرها من مراكز تجمع السيدات حتى تصل المعلومة إلى أكبر عدد ممكن من النساء.
وذكر التقرير الذي أصدرته القافلة الوردية أن العيادات الطبية المتنقلة المرافقة لحملة مبادرة التوعية بسرطان الثدي التي أطلقتها جمعية أصدقاء مرضى السرطان الخيرية قدمت فحوصات الكشف عن سرطان الثدي لـ 21 ألفاً و795 رجلاً وامرأة وذلك خلال 3 سنوات ضمن برنامج الكشف المبكر عن سرطان الثدي للفترة ما بين عامي 2011 و2013. وأوضح التقرير أن العيادات الطبية المتنقلة المرافقة للحملة تمكنت من تقديم خدمات الفحص المجاني للكشف المبكر عن سرطان الثدي لعدد من المتقدمين بلغ 3991 سيدة و1029 رجلاً خلال عام 2013 ليرتفع إجمالي الخاضعين لفحوصات الكشف خلال السنوات الثلاث الماضية إلى 21 ألفاً و795 متقدماً منهم 16 ألفاً و345 سيدة وخمسة آلاف و450 رجلاً. من جهة أخرى بدأت منطقة رأس الخيمة الطبية ممثلة في إدارة التثقيف والإعلام الصحي فعالياتها التوعوية حول الاحتفال باليوم العالمي للسرطان المصادف الرابع من فبراير من كل عام، وستستمر حتى نهاية فبراير الجاري. وأوضح الدكتور ياسر عيسى النعيمي، مدير منطقة رأس الخيمة الطبية، أن مرض السرطان هو أحد أهم الأسباب الرئيسة للوفاة في جميع أنحاء العالم، حيث تشير الإحصائيات إلى أن هناك 7.6 مليون شخص يموتون من مرض السرطان في جميع أنحاء العالم كل عام، منهم 4 ملايين شخص تتراوح أعمارهم بين 30- 69 عامًا، لذلك يجب اتخاذ تدابير حاسمة للحد من الوفيات المبكرة.

اقرأ أيضا

رئيس الدولة ونائبه ومحمد بن زايد يهنئون رئيس الأوروغواي بيوم الاستقلال