الاقتصادي

الاتحاد

عمران: تراجع سهم اتصالات رد فعل عاطفي للسوق


برر محمد عمران الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات للاتصالات 'اتصالات' انخفاض أسهم المؤسسة بانه رد فعل عاطفي للمساهمين مؤكدا ان قوتها في الداخل أهلتها للمنافسة في الخارج وقال 'من الصعب جدا لأي شركة منافسة 'اتصالات' موضحا ان اي تعاون مع شركة أخرى سيتم في إطار تجاري بحت·
وقال عمران حول رد فعل الأسواق بعد إعلان هيئة تنظيم الاتصالات عن إنشاء شركة اتصالات جديدة برأسمال أربعة مليارات درهم وما أعقبه من انخفاض لأسهم اتصالات في اليوم الأول للاعلان عن الشركة الجديدة بواقع 41 مليار درهم أن ردود فعل السوق والمساهمين تبقى دائما عاطفية وتحدث في أسواق المال دوما وسيرى الجميع ان اتصالات ستكون في المستقبل اقوى من ذي قبل·
وأوضح ان إمكانية التعاون بين اتصالات وأي شركة أخرى يكون في إطار تجاري وأن ذلك لا يلغي مبدأ المنافسة التي تؤمن به المؤسسة وتأخذه مأخذ الجد وأن القوة في الأداء الداخلي هي التي أهلت اتصالات لاعتلاء عرش ذلك القطاع اقليميا·
ورأى عمران ان الدولة جاءت متأخرة جدا في موضوع المنافسة مقارنة بالدول الأخرى وهناك تجارب ناجحة لقيام شركتين أو أكثر بتنظيم معين وذلك التنظيم أصبح الآن معروفا عالميا وهناك أسس معينة للتعاون جزء منها موضوع التحاسب بين الشركات أو الاستخدام المشترك لبعض المصادر من مبان أو خطوط· وقال إن من الامور التي يمكن ان تتعاون فيها اتصالات والشركة الجديدة هو استقطاب عدد محدود من الموظفين·
وردا على سؤال بشأن ان السوق الإماراتي لا يتحمل وجود شركة أخرى في مجال الاتصالات اكد عمران أن الوضع في الإمارات فريد عالميا بمعنى أن خطوط الهاتف المتحرك تصل إلى أربعة ملايين خط وعدد السكان لا يتخطى أربعة ملايين بكثير بالاضافة إلى الكم الهائل من خطوط الهاتف الثابت لذلك فالمنافسة ستكون صعبة جدا على أي شركة أخرى في ظل ما تقدمه اتصالات من خدمات·
وعما اذا كانت هذه الشركة الجديدة ستخدم بشكل أو أخر البنية التحتية للاتصالات بالدولة اشار الى ان هذا الموضوع سابق لأوانه الآن ولم تتم مناقشته بعد ومع ذلك هناك بعض سبل التعاون التي قد تنشأ على أسس تجارية متعارف عليها في العالم· وردا على سؤال بشان خسارة اتصالات في اليوم الأول للإعلان عن شركة جديدة في التداولات نحو 41 مليار درهم من قيمتها السوقية اوضح عمران ان ردود فعل السوق والمساهمين تبقى عاطفية مشيرا الى انه لم يهبط سهم اتصالات فقط وإنما اسهم العديد من الشركــــات الأخـــــرى بالرغــــم من أنـــــه ليس لها علاقــــة بالأمر مضيفا ان هذه الأمور عاطفية وترجع لردة فعل غير مدروسة وتحدث في الأسواق العالمية مؤكدا بهذا الشان انها سترجع قريبا بقوة وذلك بعد التشــــغيل الفعلي بالمملكة العربية السعودية الذي كان فاتحة خير على استثمارات المؤسسة الخارجية·
واكد عمران ان حكومة الإمارات سباقة في تطوير عملها لمواكبة احتياجات الوطن وقال 'لقد لاحظنا ذلك في عدة مجالات منها على سبيل المثال قانون الشركات ونأمل في تطوير عمل المؤسسة والبنية التشريعية والتي تتماشى مع المرحلة المقبلة' متوقعا صدور بعض القوانين التي تحقق للمؤسسة استقلالها·
واشار الى ان هناك فصلا بين الأعمال الخارجية والداخلية ولن يكون هناك فصل تام بين اتصالات وشركة الاتصالات الدولية فكل منها تعمل تحت عباءة الاتصالات في الداخل مع تغيير بعض الصيغ والآليات موضحا ان الشركة الجديدة تحتاج إلى التمويل والخبرة والاسم والمعرفة والبنية الداخلية لاتصالات وذلك كله موجود وان التركيز في العمل سيكون من خلال فريقين أحدهما يعمل في الداخل والآخر في الخارج· وقال عمران ان المؤسسة تدفع للحكومة سنويا ما قيمته 5 بالمائة من أرباحها والتي بلغت في العام الماضي 3ر9 مليار درهم نظير حق الاحتكار متوقعا انه بعد فتح باب المنافسة وانهاء الاحتكار أن تراجع الحكومة نفسها في المبلغ الذي تدفعه اتصالات نظير حق الاحتكار·

اقرأ أيضا

روسيا: لا نحتاج اجتماعاً مبكراً لـ «أوبك+»