الاتحاد

الاقتصادي

مطالبات بانضمام جامعة الدول وفلسطين مراقبين بمنظمة التجارة

بالي (وام) - طالبت المجموعة العربية في منظمة التجارة العالمية بقبول كل من جامعة الدول العربية ودولة فلسطين عضوين مراقبين في المنظمة، وذلك خلال اجتماع عقدته المجموعة أمس قبيل بدء الجلسات الافتتاحية للمؤتمر الوزاري التاسع للمنظمة، تضم 159 عضواً، في جزيرة بالي الإندونيسية.
وحثت المجموعة العربية، التي تضم وزراء تجارة واقتصاد الدول العربية الأعضاء في المنظمة، من بينها دولة الإمارات ـ في إعلان مشترك سترفعه إلى المؤتمر الوزاري على طلب تضمين اللغة العربية لغة رسمية في أعمال المنظمة.
ويرأس معالي سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد، وفد الدولة إلى اجتماعات مؤتمر بالي التي تمتد أربعة أيام. ومثل دولة الإمارت في اجتماع المجموعة العربية عبدالله بن أحمد آل صالح وكيل وزارة قطاع التجارة الخارجية بوزارة الاقتصاد، وجمعة محمد الكيت الوكيل المساعد لقطاع شؤون التجارة الخارجية بالوزارة.
وخلصت المجموعة العربية في نهاية اجتماعها، الذي ترأسه منير فخري عبد النور وزير التجارة والصناعة المصري، إلى الاتفاق على إعلان مشترك يضم عدداً من المقترحات سيتم رفعها إلى المؤتمر الوزاري التاسع لتعبر عن مواقف عربية موحدة تجاه القضايا المطروحة على جدول أعمال المؤتمر، وبشأن مجريات جولة الدوحة التفاوضية.
وبينت المجموعة العربية في إعلانها أن الوزراء يتابعون تطورات النظام التجاري متعدد الأطراف، ويشددون على أهمية النظام الذي يسهم في دفع ديناميكية الاقتصاد والتجارة العالمية.
ودعا الوزراء العرب إلى ضرورة الانتهاء بنجاح من جولة الدوحة التفاوضية بعناصرها كافة، كما جاء في التفويض ذاته تحت مبدأ “الصفقة الواحدة”. وطالبوا بضرورة التوصل إلى اتفاقية لتيسير التجارة تحمل في طياتها كافة العناصر التنموية.
وأكدت المجموعة العربية الوزراية موقفها الرافض لإدخال أي مواضيع جديدة إلى المفاوضات متعددة الأطراف قبل التوصل إلى نتائج إيجابية بشأن المواضيع التنموية، بما فيها تلك المتعلقة بالزراعة والمعاملة الخاصة والتفضيلية.

اقرأ أيضا

حامد بن زايد: أفريقيا سوق جاذبة ونبحث آليات تخطي عقبات الاستثمار