الاتحاد

الاقتصادي

اقتصاد الصين ينمو بمعدل 7,5% العام المقبل

بكين(د ب أ) - توقع مركز أبحاث حكومي في الصين أن ينمو اقتصاد البلاد بمعدل 7,5% العام القادم. وذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة “شينخوا” أمس أن مركز الدولة للمعلومات - وهو مؤسسة بحثية حكومية - توقع أن يسجل الاقتصاد الصيني نموا 7,6% العام الجاري، قبل أن يتراجع بمقدار 0,1 نقطة مئوية ليصل إلى 7,5% في عام 2014.
ودعا المركز حكومة بكين إلى وضع هدف النمو الاقتصادي للبلاد خلال العام القادم عند 7% وذلك في محاولة لتركيز الجهود على الإصلاح وتعديل الهيكل الاقتصادي، إضافة إلى الحفاظ على سياسة مالية استباقية وسياسة نقدية حكيمة.
وأشار المركز إلى وجود احتمال لازدياد الضغوط للسيطرة على تضخم الاستهلاك خلال عام 2014، حيث من المتوقع أن ارتفاع مؤشر أسعار المستهلكين بنسبة 3,2% عن هذا العام. ونما اقتصاد الصين بنسبة 7,7% خلال الفصول الثلاثة الأولى من العام الجاري ليواصل طريقه لتحقيق معدل النمو المستهدف ويبلغ 7,5%.
من ناحية أخرى، أظهرت بيانات اقتصادية نشرت أمس تراجع مؤشر مديري المشتريات للقطاعات غير الصناعية في الاقتصاد الصيني في شهر نوفمبر الماضي إلى 56 نقطة. يذكر أن تسجيل المؤشر أكثر من 50 نقطة يشير إلى نمو القطاعات، أما دون 50 نقطة فيشير إلى الانكماش.
ويقيس مؤشر مديري مشتريات القطاعات غير الصناعية الصادر عن مكتب الإحصاء الوطني الصيني والاتحاد الصيني للمشتريات والخدمات اللوجيستية أداء قطاعات الخدمات والتشييد والبرمجيات والطيران والسكك الحديد والعقارات، وغيرها من القطاعات غير الصناعية.
وكان مكتب الإحصاء الوطني أعلن الأحد الماضي استقرار مؤشر مديري المشتريات للقطاعات الصناعية في نوفمبر الماضي عند مستوى 51,4 نقطة دون تغيير عن مستواه في أكتوبر الماضي، وهو أعلى مستوى له منذ 19 شهرا.
ونقلت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) عن كاي جين نائب رئيس مجلس إدارة الاتحاد الصيني للمشتريات والخدمات اللوجيستية القول، إن قطاعي التشييد وخدمات المعلومات أصبحت نشطة بصورة متزايدة، وأصبحت القطاعات غير الصناعية تستوعب المزيد من العمالة.
في الوقت نفسه، انخفض المؤشر الفرعي لقياس الطلبيات الجديدة للقطاعات بمقدار 0,6 نقطة مئوية إلى 51 نقطة في نوفمبر الماضي، ولكن المؤشر الفرعي لطلبيات التصدير الجديدة ارتفع بمقدار نصف نقطة مئوية إلى 49.9 نقطة خلال الشهر الماضي.


توقعات بزيادة إنتاج السيارات الألمانية بفضل الصين وأميركا
برلين (د ب أ) - توقعت صناعة السيارات الألمانية أمس، تحقيق قفزة كبيرة في الإنتاج العام القادم بفضل قوة الطلب من أكبر سوقين للسيارات في العالم، الولايات المتحدة والصين.
وقال اتحاد صناعة السيارات الألماني “في دي أيه”، إن من المتوقع أن يرتفع الإنتاج العالمي لشركات السيارات الألمانية بنسبة 3,5% إلى 14,7 مليون سيارة، مقارنة بالعام الجاري. ومن بين14,7 مليون سيارة سيتم إنتاج 5,5 مليون سيارة في ألمانيا، وفقا لاتحاد صناعة السيارات الألماني.
وقال رئيس الاتحاد ماتياس فيسمان، إن “ بطء استقرار السوق الألمانية لا يزال مستمرا” في وقت تحاول فيه شركات السيارات الخروج من تباطؤ تسببت فيه أزمة ديون منطقة اليورو. ويتوقع فيسمان أن تنمو سوق السيارات في غرب أوروبا العام القادم للمرة الأولى منذ أربعة أعوام بتحقيق زيادة في المبيعات تبلغ 2% لتصل إلى 11,6 مليون سيارة.
لكنه حذر من أن “التعافي سيستغرق وقتا”. ويتوقع اتحاد صناعة السيارات الألماني أن تنمو سوق السيارات الصينية بنسبة 21% العام القادم، وبنسبة 7% في الولايات المتحدة. وأضاف الاتحاد أن أكثر من ثلاث سيارات من أصل أربع يتم إنتاجها في ألمانيا تذهب لسوق التصدير.

اقرأ أيضا

مؤشر: نمو أنشطة شركات منطقة اليورو يتوقف