الاتحاد

الإمارات

المنتدى الدولي للاتصال الحكومي ينطلق 22 فبراير

 سلطان بن أحمد القاسمي وتركي الدخيل خلال الإعلان عن تفاصيل المنتدى في دورته الجديدة (الاتحاد)

سلطان بن أحمد القاسمي وتركي الدخيل خلال الإعلان عن تفاصيل المنتدى في دورته الجديدة (الاتحاد)

تحرير الأمير (الشارقة)- أعلن مركز الشارقة الإعلامي أمس، عن تفاصيل فعاليات الدورة الثالثة من المنتدى الدولي للاتصال الحكومي 2014، الذي يقام تحت رعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، في مركز اكسبو الشارقة في الفترة بين 22 -24 فبراير الجاري، تحت شعار «أدوار مختلفة.. رؤية واحدة»، بمشاركة نحو 100 شخصية إعلامية، و50 دائرة حكومية.
وخلال مؤتمر صحفي أقيم في مسرح القصباء، أكد الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي رئيس مركز الشارقة الإعلامي، أن «كل حكومات العالم، من دون استثناء، تواجه تحديات مختلفة على صعيد التواصل مع جمهورها، وتعود الأسباب في ذلك إلى تغير أساليب التواصل وبروز فضاءات جديدة ومتنوعة ومتسارعة النمو للتعبير وعرض الأفكار».
وفي المؤتمر الذي أداره الإعلامي تركي الدخيل، شدد على أهمية وقيمة الاتصال الحكومي بالنسبة لأي حكومة في العالم، مستدركا أن خيار حكومة الشارقة في مجال دعم الاتصال الحكومي جاء بقصد توفير منصة تدعم الجهود التي تبذلها الحكومات الإقليمية لتطوير أساليب التواصل مع شعوبها، ما يعكس أهمية ما يقوم به مركز الشارقة الإعلامي عبر استضافة الخبرات في مجال الاتصال الحكومي وعرض التجارب الناجحة ومناقشة أفضل السبل للارتقاء بأداء التواصل الحكومي لكافة العاملين في القطاع.
وأشار رئيس مركز الشارقة الإعلامي على أن التطور الطبيعي لأساليب التواصل يسبق قدرة الحكومات على مواكبته ومجاراته، وبالتالي يحتم عليها البحث عن أساليب جديدة وزيادة المعرفة في المجال لمجاراة التطور الحاصل فيه، وأكد أن أساس العلاقة بين الحكومة والجمهور هو الشراكة والتعاون.
وأعرب الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي فخره بمركز الشارقة الإعلامي، باعتباره يساهم في جعل إمارة الشارقة المنصة الأساسية لطرح التحديات التي تواجه الاتصال الحكومي على طاولة واحدة ومناقشتها، والاستماع إلى وجهات نظر كل الأطراف المعنية حولها، وفتح المجال للتواصل والاستفادة والتعلم، وبالتالي إتاحة المجال أمام الجميع لاتخاذ خطوات عملية نحو التطوير.
وتوجه القاسمي بالشكر إلى جميع الدوائر الحكومية والشركات والمؤسسات الراعية للمنتدى والتي تضم عدداً من أهم الأسماء المحلية والعالمية على غرار سكاي نيوز عربية، والمركز الميكانيكي للخليج العربي (بي ام دبليو)، وغرفة تجارة وصناعة الشارقة، وأسوشيتيد برس، ومؤسسة طومسون للتدريب، وصحيفة الخليج، ومؤسسة الشارقة للإعلام، وتيم هورتنز.
من جهته، كشف أسامة سمرة، مدير مركز الشارقة الإعلامي عن أبرز فعاليات المنتدى هذا العام في دورته الثالثة، الذي يستضيف هذا العام أكثر من 25 متحدثاً من الدول العربية والأجنبية تم اختيارهم من مختلف المجالات السياسية والحكومية والإعلامية والأكاديمية إلى جانب عدد من الخبراء في مجال الاتصال الحكومي.
ويناقش المنتدى في دورته الثالثة التأثيرات الإيجابية للتواصل الحكومي على شكل العلاقة بين الحكومة وجمهورها عبر وسائل الإعلام المختلفة، فيما تتمحور مواضيع جلسات المنتدى لهذا العام حول الدور الذي يمكن أن يساهم به الاتصال الحكومي في تحسين صورة الدول والتأثير في مستقبلها الاقتصادي والاجتماعي والسياسي، والخطوات التي يجب اتخاذها لرسم خارطة الطريق نحو حكومات أكثر تواصلاً واستجابةً مع الجمهور.
واستعرض سمرة برنامج المنتدى وأسماء الضيوف والمتحدثين فيه، الذي تمتد فعالياته لهذا العام على مدى 3 أيام وتشمل فعاليات اليوم الأول حفل الافتتاح الذي سيقام بحضور ومشاركة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وضيف الشرف ميخائيل غورباتشوف آخر رؤساء الاتحاد السوفييتي، تليها ثلاث جلسات أولها عبارة عن دراسة حالة بعنوان: «دور الاتصال الحكومي وإدارة السمعة في جذب الاستثمارات المباشرة» ويتحدث فيها كل من فيليبي كالديرون رئيس المكسيك السابق، وجيمس ولفنسون رئيس البنك الدولي السابق، ومعالي الدكتور أنور قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية وزير الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، فيما يدير الجلسة تيم سباستيان، أول مقدم لبرنامج «ذا هارد توك» على قناة بي بي سي وورلد.
وتتلو الجلسة الأولى جلسة نقاش بعنوان «العلاقة بين الاتصال الحكومي والناشطين على شبكات التواصل الاجتماعي» ويشارك فيها كل من جون ددشنسكي، المؤسس والرئيس التنفيذي لمؤسسة ذا كونفيرزيشن فارم، والدكتور سليمان الهتلان الرئيس التنفيذي لشركة الهتلان ميديا، وفادي سالم مدير الحوكمة والابتكار في كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية، فيما يدير الجلسة الإعلامية زينة اليازجي، من قناة سكاي نيوز عربية.
وتختتم فعاليات اليوم الأول للمنتدى بجلسة تفاعلية بعنوان: «تجارب حكومية في الفضاء الجديد للمعلومات العامة» للإعلامي نيك غاوينج، المذيع في هيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي وورلد.
وتم تخصيص يوم كامل منها لورشتي عمل تفاعليتين تنظمهما مؤسسة طومسون للتدريب- لندن، وتحمل الأولى عنوان «واقع الإعلام الاجتماعي في ظل التغيرات العالمية» ويديرها دونالد ستيل، خبير إدارة السمعة والأزمات، والثانية عنوان «تطور وتغير الأدوار المرتبطة بالاتصال الحكومي» وتديرها الدكتورة زاهرة حرب، أستاذة الصحافة الدولية في جامعة سيتي بلندن.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: نهج الإمارات ثابت لتحقيق التنمية والاستقرار في العالم