الاتحاد

الاقتصادي

147 مليار درهم حجم التبادل التجاري بين الإمارات والصين بنهاية 2013

لبنى القاسمي تفتتح معرض المنتجات المنزلية الصينية في دبي أمس (تصوير محمد حنيفة)

لبنى القاسمي تفتتح معرض المنتجات المنزلية الصينية في دبي أمس (تصوير محمد حنيفة)

محمود الحضري (دبي) - يتجاوز حجم التبادل التجاري بين الإمارات والصين العام الجاري نحو 146?8 مليار درهم (40 مليار دولار)، مقارنة مع 128,45 مليار درهم (35 مليار دولار) خلال عام 2012، بنمو 12,5%، بحسب بيانات أصدرتها القنصلية الصينية بدبي، بمناسبة الدورة الرابعة لمعرض المنتجات المنزلية الصينية، التي افتتحتها معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة التنمية والتعاون الدولي أمس. يشارك في المعرض، الذي يقام بمركز دبي الدولي للمعارض والمؤتمرات، نحو ألف عارض يقدمون أكثر من 50 ألف منتج، في مجال المنتجات المنزلية. أكدت معاليها أن الصين تعد أحد أكبر الشركاء التجاريين للإمارات، خاصة في التجارة والخدمات، مشيرة إلى أن العلاقات التجارية بين البلدين في تنام مستمر.
وقالت إن المعرض يعد منصة مثالية للشركات الصينية في منطقة الشرق الأوسط عبر الإمارات، والذي يساعدها في عقد شراكات تجارية مع الشركات الإماراتية والخليجية والإقليمية، مضيفة أن المعرض تضاعف من حيث عدد العارضين والزوار.
ومن جانبه، قال زانج إكزيجين كبير الممثلين في القنصلية الصينية في الإمارات لتعزيز التجارة الدولية بالخليج، في تصريحات صحفية على هامش المعرض، إن نحو 60% من حجم الصادرات الصينية إلى أوروبا وأفريقيا يتم عبر الإمارات.
بدوره قال بنيو بي لاي الرئيس التنفيذي للمعرض، إن نمو التجارة بين الإمارات والصين يصل إلى 16% سنوياً، مشيراً إلى أن المعرض حقق صفقات في دورته الماضية بنحو 500 مليون دولار، متوقعاً أن يتراوح حجم الصفقات في دورة المعرض الحالية بين 700 إلى 800 مليون دولار بسبب ارتفاع عدد العارضين في المعرض هذا العام وتركيزهم على المعروضات ذات الجودة العالية.
وأوضح أن المعرض شهد نمواً في عدد العارضين هذا العام بنسبة 35% على العام الماضي، حيث يشارك فيه ألف عارض، متوقعاً أن يصل عدد زوار المعرض خلال الدورة الحالية إلى نحو 8 آلاف زائر، مقارنة بنحو 6,5 ألف زائر العام الماضي.
وقامت الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي بجولة تفقدية في أنحاء المعرض رافقها خلالها تانج ويبني القنصل العام لجمهورية الصين الشعبية، وزانج ي المستشارة التجارية لقسم الاقتصاد والتجارة بالقنصلية الصينية، وزانج إكزيجين، التقت خلالها عدداً من كبار العارضين المشاركين في المعرض.
وقال تانج ويبني، إن المشاركة الكبيرة في المعرض تعكس حجم العلاقات بين البلدين، مشيراً إلى أن دبي مدينة حيوية وتتمتع بالعديد من المزايا، وهذا يتضح بفوزها بتنظيم معرض إكسبو 2020، مضيفا أن فعاليات مثل معرض المنتجات المنزلية الصينية يوفر منصة رائعة لتوقيع العقود والانتشار أكثر في المنطقة.
ولفت إلى أن زوار معرض المنتجات المنزلية الصينية، والذي يستمر حتى يوم غد الخميس، ستتاح لهم إمكانية الاطلاع على نحو 50 ألف منتج أمام نظرائهم من التجار في الإمارات والمنطقة.
ونوه بأن المعرض شهد زيادة بنسبة 150% في مساحة المعرض مقارنة بدورة العام الماضي.
ويشارك في المعرض كبريات الشركات الصينية في صناعة الملابس والنسيج، فيما خصص المعرض جناحين لعرض مختلف المنتجات النسجية، وذلك بهدف استقطاب الاستثمارات من المهتمين في المنطقة.
من جانبه، قال جافيل فانج، الرئيس التنفيذي لمجموعة “أم إي أورينت إنترناشونال”، المنظمة للمعرض: يعتبر معرض المنتجات المنزلية الصينية من أهم المعارض المتخصصة من نوعه، والذي يتيح للشركات الصينية العاملة في قطاع صناعة النسيج والمنتجات المنزلية من التواصل مع كبار تجار الجملة في الشرق الأوسط.
ويشارك في المعرض عدد من كبار المصنعين العاملين في منطقتي نانتونج وشازكساين، كما تتضمن المعروضات الأخرى، منتجات منزلية كالأثاث، والأدوات المنزلية، ومستلزمات المطابخ والحمامات، والحدائق ومنتجات الإنارة وغيرها. ويقام المعرض بدعم من كل من لجنتي بلدية شنجهاى للتجارة، والاقتصاد والإعلام، وبتنظيم من دائرة التجارة في مقاطعة جيانجزي، ومكتب نينجبو للتجارة الخارجية والتعاون الاقتصادي، مكتب هانجتشو للتجارة الخارجية والتعاون الاقتصادي، ومكتب جوينداو للتجارة ومكتب وينجشاو للتجارة.

اقرأ أيضا

«الاقتصاد» تحذر من زيادة أسعار سلع «الضريبة الانتقائية»