الاقتصادي

الاتحاد

إطلاق مؤشر ستاندرد آند بورز للبورصات العربية

أبوظبي (الاتحاد) - أطلق اتحاد البورصات العربية، بالتعاون مع شركة ستاندرد آند بورز، “مؤشر ستاندرد أند بورز لبورصات اتحاد البورصات العربية”( AFE 40 S&P)، وهو مصمّم ليعكس أداء الشركات الأربعين الأكبر حجماً وسيولة في المنطقة العربية.
وبحسب بيان صحفي، يشترط ألا تقل قيمة السهم المتداول على مدار 12 شهراً عن 50 مليون دولار، ويحق لكل دولة المشاركة بسهم واحد على الأقل، على ألاّ يزيد عدد أسهم أي دولة من الدول الأعضاء على 10 أسهم.
وتتوزع الشركات التي ستدرج على المؤشر الجديد على الإمارات، البحرين، مصر، الأردن، الكويت، لبنان، المغرب، عمان، فلسطين، قطر، المملكة العربية السعودية، وتونس.
وقال البيان إن المؤشر سوف يكون معياراً جديداً للمستثمرين، وسوف يوفّر أفضل المقاييس، ويرشدهم إلى التوجهات الاقتصادية في المنطقة بما يتماشى مع حركة المقاييس العالمية.
وأشار البيان إلى أن هذا المعيار جاء كثمرة تعاون بين الطرفين مما يعزز من الصدقية على الصعيدين المحلي والعالمي.
إلى ذلك، اختتمت في أبوظبي أمس أعمال المؤتمر السنوي لاتحاد البورصات العربية للعام 2011 بحضور حمد الشامسي نائب رئيس سوق أبوظبي للأوراق المالية ممثلاً عن معالي ناصر أحمد خليفة السويدي رئيس مجلس إدارة سوق أبوظبي للأوراق المالية ورئيس مجلس أبوظبي للتطوير الاقتصادي، وبحضور الدكتور حسين العبدالله رئيس اتحاد البورصات العربية ورئيس بورصة قطر، والدكتور فادي خلف الأمين العام لاتحاد البورصات العربية، ورؤساء جميع البورصات العربية، ومشاركة من جانب عدد من مسؤولي وخبراء العديد من البورصات العالمية.
وشهد المؤتمر تداولا للأفكار والآراء المتعلقة بواقع وآفاق أسواق المال العربية، وإلقاء الضوء على القضايا الاقتصادية والمالية التي تهم كل فرد في العالم العربي.
وقال الدكتور فادي خلف الأمين العام لاتحاد البورصات العربية: “نحن فخورون للغاية بما حققناه من نجاح في هذه الدورة لمؤتمر اتحاد البورصات العربية 2011، خاصةً في ظل الظروف الراهنة التي تواجهها بعض الدول العربية، وعلينا أن ننظر بعين التفائل دائماً، حيث إن التاريخ أثبت أن ما من أزمة إقتصادية إلا وتمت إدارتها ومعالجتها بنجاح ساهم في بناء مستقبل أفضل”.
وأضاف “نعمل دائماً في اتحاد البورصات العربية علي تعزيز التعاون والتضامن بين الدول حيث إن تعاوننا هو مصدر قوتنا كشعوب قادرة دائماً علي اجتياز الأزمات من خلال تبادل الخبرات والأفكار، ووضع استراتيجيات تلائم أسواقنا العربية. وفي النهاية أود أن أتوجه بالشكر لجميع المشاركين والمؤسسات الراعية لهذا الحدث، والذين ساهموا في تحقيق أهدافه المنشودة”.
يذكر أنه تم خلال المؤتمر توقيع مذكرة تفاهم بين اتحاد البورصات العربية واتحاد البورصات الأوروبية الآسيوية، بهدف تعزيز التعاون وتبادل المعلومات والأفكار بين الطرفين. وقد قام بتوقيع الاتفاقية عن اتحاد البورصات العربية رئيس الدورة الحالية لاتحاد البورصات العربية الدكتور حسين على العبد الله بينما وقعها عن جانب اتحاد البورصات الأوروبية الآسيوية السيد حسين ايركان رئيس الاتحاد ورئيس مجلس ادارة بورصة إسطنبول.

اقرأ أيضا

المحكمة العليا في المملكة المتحدة تعيّن حارساً قضائياً لـ «إن إم سي»