الاتحاد

دنيا

ديانا وبلقيس ومنصور وسعيد.. يشدون للوطن في يومه بدبي

أحيا نجوم الغناء الإماراتي والمصري الحفل الغنائي الثاني والأخير الذي نظمته وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، وذلك برعاية معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، وبحضور ما يقرب من 3000 شخص ضاقت بهم جنبات المسرح الكبير بالقرية العالمية بدبي، بدأ الحفل برسالة حب وتقدير وعرفان وتهنئة من الشعب المصري إلى قيادة ومواطني دولة الإمارات في يومها الوطني الـ 42.

تامر عبدالحميد (دبي): اجتمع الفنانون المصريون مدحت صالح وعمرو مصطفى وهاني رمزي وداليا البحيري في حب الإمارات، إذ قدموا أوبريت «باسم مصر إلى الشعب الأصيل» الذي نفذوه خصيصاً بمناسبة اليوم الوطني لدولة الإمارات، كما أدى مدحت صالح أغنية خاصة به بعنوان «عيال زايد» أهداها إلى شعب الإمارات.
وصلة غنائية وطنية
بعدها قدم الفنانون الإماراتيون وصلة غنائية وطنية إماراتية استمرت حتى الساعات الأولى من صباح اليوم التالي، بدأها الفنان سعيد سالم بأداء الأغنية الوطنية «يا دار زايد»، ثم قدم مجموعة من الأغنيات المتنوعة التي تفاعل معها الجمهور بشكل كبير، بعدها اعتلت ديانا حداد خشبة مسرح القرية العالمية لتزيد حماس الجمهور، وقدمت في بداية فقرتها الأغنية الوطنية «عشق الوطن» التي لحنها خالد ناصر، ثم قدمت باقة متنوعة من أغنياتها المشهورة مثل «يا زعلان» و«ماس ولولي» و«ساكن» و«يا بعد عمري» و«الكداب».
وبدأ منصور زايد فقرته الغنائية بأداء الأغنية الوطنية «يا دار زايد» ثم شارك الحضور فرحتهم باليوم الوطني لدولة الإمارات وقدم مجموعة من أغنياته من بينها «طلع عاشق» و«مطلوب حب» و«أنا سويت»، واختتمت بلقيس السهرة الوطنية، حيث أدت وصلة غنائية قدمت من خلالها العديد من أغنياتها التي حققت نجاحاً كبيراً من بينها «دار زايد» و«مجنون» و«يا هوى» و«هذا منوه».
رسالة سلام
وحول هذه المناسبة قال مدحت صالح، إن الفن رسالة سلام ومحبة بين شعوب العالم، فما بالنا بشعبين شقيقين تربطهما علاقات ضاربة بجذورها في التاريخ، معرباً عن تقديره لدور الإمارات ووقوفها إلى جانب الشعب المصري فيما مر به من أزمات في الفترة الأخيرة، مؤكداً سعادته بالغناء أمام الجمهور الإماراتي في كل من أبوظبي ودبي.
وأشار إلى أن رسالة الشكر والتقدير التي يحملها الفنانون المشاركون في الأوبريت المصري، وصلت بالفعل منذ اللحظة التي حطت فيها طائرتهم مطار أبوظبي، متمنياً أن يقف مرة أخرى قريباً أمام الجمهور الإماراتي المقدر للفن.
واجب وشرف
فيما عبرت ديانا حداد عن تقديرها لوزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع التي تبذل كل جهد لإبراز الفنان الإماراتي من خلال هذه الاحتفاليات الوطنية. مؤكدة حرصها على المشاركة سنوياً في حفلات الوزارة باعتبار ذلك واجب وشرف لأي فنان أن يحتفل مع بلاده بيومها الوطني.
ومن جانبها أوضحت بلقيس أحمد أن مشاركتها تعد التجربة الثانية مع حفلات وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، وأنها سعيدة للغاية بإحيائها احتفالات الإمارات بيومها الوطني الـ42، رافعة التبريكات والتهاني إلى القيادة الرشيدة وكافة المقيمين على أرض الدولة، مثمنة في الوقت نفسه دور وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع في إتاحة الفرصة للفنان الإماراتي للتعبير عن نفسه وإمكاناته وعشقه لبلده في هذه المناسبة الوطنية العزيزة على قلب كل إماراتي.
وأضافت بلقيس: اعتبر الغناء في المناسبات الوطنية هو واجب وطني في المقام الأول، مشيرة إن الغناء للوطن أو للشعب و للقيادة له خصوصيته في الإمارات.

دعم الفنان الإماراتي
أشاد الفنان سعيد سالم بدور وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع في الاهتمام بالفنان الإماراتي ودعمه، وخصوصاً الشباب منهم، وحرصها على تقديمهم إلى الجمهور بأفضل صورة، وكذلك إنتاجها الكثير من الأعمال الوطنية بأصوات المطربين الإماراتيين، وهو ما يمنح المطرب الإماراتي حيزاً أكبر من الانتشار.



الغناء الإماراتي يزداد تألقاً

رفعت ديانا حداد تهنئتها باليوم الوطني الثاني والأربعين للإمارات وقيادتها الرشيدة متمنية دوام الأمن والأمان وأن يكون شعبها كما هي حاله دائماً من أسعد الشعوب، وأن يزداد الغناء الإماراتي تألقاً بما يملكه من أصوات واعدة وشعراء وملحنين على مستوى ممتاز.

اقرأ أيضا