الاقتصادي

الاتحاد

«التجارة الخارجية» تشارك في «ملتقى الاستثمار» بعُمان

أبوظبي (الاتحاد) - شاركت وزارة التجارة الخارجية مؤخرا في الملتقى الرابع للاستثمار في المناطق الحرة والمناطق التنموية بسلطنة عُمان تحت شعار (عُمان أرض الفرص).
وقال وكيل وزارة التجارة الخارجية عبد الله آل صالح في بيان صحفي أمس إن مشاركة الوزارة في الملتقيات والفعاليات، تأتي في إطار حرص الوزارة على متابعة تحقيق التواصل مع كافة الفعاليات الاقتصادية مع دول العالم، خاصة مع دول الجوار ودول مجلس التعاون الخليجي، ما يسهم في توثيق وتنمية العلاقات الاقتصادية وتعزيز علاقات التبادل التجاري.
ولفت إلى أن هذا الملتقى يأخذ بعداً خاصاً في تناوله لدور المناطق الحرة في الترويج لإقامة مشاريع عربية مشتركة، نحو إطار متكامل لجذب وتوطين الاستثمارات العربية ومواجهة الآثار السلبية للقضايا والمشاكل التي تتعلق بالاستثمار في المناطق الحرة، وعلاقتها باتفاقيات التجارة العربية الكبرى.
وأوضح أن أهداف هذا الملتقى تتمحور حول توفير الفرص لرجال الأعمال والمستثمرين للاطلاع على الفرص الاستثمارية المتاحة في سلطنة عُمان وكافة الدول العربية والأجنبية المشاركة بفعاليات الملتقى، وبما يتوافق مع العمل لصالح الدول العربية والصديقة بهدف تشكيل تكتل متميز من مجتمع رجال الأعمال، يكون قادرا على أخذ زمام المبادرة نحو المساهمة في تطوير قطاع المناطق الاقتصادية بمختلف أشكالها سواء الصناعية أو الحرة أو التنموية.
وأكد أن الإمارات تحرص على تنمية علاقاتها التجارية مع كافة الدول العربية ودول مجلس التعاون الخليجي خاصة، فقد أظهرت الإحصاءات التجارية الإماراتية لعام 2010 وجود كل من العراق والسعودية ضمن أهم الشركاء التجاريين للإمارات.
وفي مجال أهم عشرة شركاء تجاريين في مجال التصدير، توجد أربع دول من دول مجلس التعاون الخليجي وهي على الترتيب السعودية في المركز الثالث بقيمة 3,7 مليار درهم وسلطنة عمان في المركز الثامن بقيمة 1,8 مليار درهم، وفي المركز التاسع قطر بقيمة 1,8 مليار درهم والكويت في المركز العاشر بقيمة 1,7 مليار درهم.
وفي مجال إعادة التصدير جاءت ثلاث دول من دول مجلس التعاون الخليجي ضمن أهم عشرة شركاء تجاريين في مجال إعادة التصدير، فالبحرين في المركز الخامس بقيمة 5,9 مليار درهم والسعودية في المركز السادس بقيمة 5,4 مليار درهم وقطر في المركز السابع بقيمة 4,7 مليار درهم والكويت في المركز العاشر بقيمة 3,5 مليار درهم. وعلى صعيد أهم الشركاء التجاريين في مجال الواردات قد جاءت السعودية ضمن أهم عشر دول مصدرة للإمارات وفي المركز العاشر بقيمة 12 مليار درهم.
يذكر أن حجم التبادل التجاري بين الإمارات وسلطنة عمان بلغ 8466 مليون درهم في عام 2010، منها صادرات بقيمة 1817 مليون درهم وإعادة تصدير بقيمة 2852 مليون درهم وواردات بقيمة 3797 مليون درهم.

اقرأ أيضا

العالم يتحد دعماً لـ«إكسبـو 2020 دبي»