الرياضي

الاتحاد

الأهلي يبدأ صفقات الغرف المغلقة


أحمد عبد المطلب:
فرض الأهلي سياجا أمنيا على صفقات الموسم الجديد خشية وقوعه في المزايدات التي دائما مع تحدث في الفترة الفاصلة بين المواسم الكروية سواء من جانب اللاعبين أوالأندية وبدأ فى اتمام الصفقات الواحدة تلو الأخرى بعيدا عن عيون نادي الزمالك منافسه التقليدي في سباق التعاقد مع لاعبين جدد ·· وفي غرفة مغلقة عقد اجتماع طويل استمر حتى الساعات الأولى من صباح أمس بين محمود الخطيب وطارق سليم عضوا لجنة الكرة مع السيد متولي رئيس النادي المصري وحسمت خلاله صفقة انتقال اللاعب النيجيري اكوتي منساه لاعب المصري إلى صفوف الأهلي مقابل مليون جنيه للنادي البورسعيدي و50 ألف دولار للاعب عن كل موسم من المواسم الأربعة مع وجود بعض الشروط الإضافية وأهمها زيادة حصة اللاعب بقيمة 10 في المائة في كل موسم تالٍ في عقده إلى جانب أن يكون النادي البورسعيدي الأولى بضم أي لاعب مستبعد من قائمة الأهلي في الموسم الجديد هذا بخلاف استعادة اكوتى في حال الاستغناء عنه خلال فترة تعاقده ويأتي نجاح الأهلي في اتمام تلك الصفقة نتيجة طبيعية لاستثمار العلاقات المتوترة بين سيد متولي رئيس النادى المصري ومرتضى منصور رئيس نادي الزمالك على خلفية ما حدث في قبل نهائى كأس مصر بين الناديين وبارك متولي صفقة اكوتي وانتقاله للأهلي كيدا في رئيس الزمالك الذي سبق وتفاوض من أجل التعاقد مع اللاعب نفسه·
فى الوقت ذاته لم تكلل مفاوضات الأهلي لضم يوسف حمدي لاعب الاتحاد السكندري بالنجاح بسبب رفض إدارة ناديه التفريط فيه من أجل المنافسة على أحد المراكز المتقدمة الموسم القادم وحاول مسؤولو الأهلي ضم اللاعب كل بطريقته وفي البداية دارت مفاوضات شفهية بينه وبين محمود الخطيب نائب رئيس النادي الأهلي مع محمد مصيلحي نائب الاتحاد ثم كررعدلي القيعي مدير التسويق بالنادي المحاولة مع اللاعب نفسه قبل أن يجري طارق
سليم عضو لجنة الكرة بالأهلي اتصالا آخر مع الدكتور كمال شلبي رئيس نادي الاتحاد لإنهاء الصفقة لكن مسؤولي الاتحاد تمسكوا بموقفهم الرافض للتنازل عن اللاعب الأساسي في الفريق والذي أحرز عشرة أهداف مع فريقه في مسابقة الدوري خلال الموسم الحالي واحتل صدارة هدافيه هذا الموسم·
وهناك تحركات للأهلى مع عمرو سماكة لاعب الترسانة وألقى النادي بكل ثقله لاتمام الصفقة عبر المهندس حسن فريد رئيس نادى الترسانة رغم أن الأخير وضع شروطا مالية ضخمة للصفقة تقدر بمليوني جنيه لفض الاشتباك بين الاندية الراغبة في التعاقد مع اللاعب وهي الأهلي والزمالك والمقاولون العرب وستكون الأولوية لمن يدفع المبلغ دفعة واحدة·
أما فيما يخص صفقات الأهلي الصادرة وبالتحديد احتراف شريف إكرامي حارس المرمى الثالث في فريق فينورد الهولندي فجدد اللاعب مطالبته بالسماح له بخوض التجربة رغم تمسك النادي الهولندي بعدم زيادة المبلغ المعروض لضمه عن 350 ألف يورو وتحدد اللجنة موقف الحارس في اجتماعها القادم كما تحسم أمر احمد السيد وسيد عبد الحفيظ وكلاهما تلقى عرضا للعب ضمن إنبي وحرس الحدود·
أزمة مستمرة
المؤتمر الصحفي الذي عقده مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك أمس كان مخصصا في الأساس لتوقيع عقد الألماني بوكير المدير الفني الجديد للفريق الأول لكرة القدم بالنادي والتحدث عن تفاصيل العقد وطموحات المدرب مع فريقه كما هو المعتاد في مثل هذه المناسبات لكن مرتضى أنهى كل هذه الاجراءات في دقائق معدودة وحول المؤتمر إلى حفلة تأديب للدكتور حسن مصطفى رئيس الاتحادين الدولي والمصري لكرة اليد على خلفية قرار
الأخير بتجميد لقب بطولة الدوري التي حسمها الزمالك لمصلحته بالفوز على الأهلي 26/23في المباراة النهائية وتسلمه الدرع وميداليات المركز الأول ·· وترك مرتضى لنفسه العنان للرد على كل أسئلة واستفسارات الصحفيين ورجال الاعلام عن موقف النادي من قرارات اتحاد اليد ورصد في جمل مترامية الاطراف ما اسماه بخطايا رئيس الاتحاد وعددها في ثلاث أوراق من الحجم الكبير حشد فيها قضايا تورط فيها حسن مصطفى إلى جانب الطريقة التي سلكها لكي ينجح في انتخابات الاتحاد الدولي وأن وضعه كرئيس للاتحاد المصري غير شرعي ومخالف للقوانين لأنه تم باستثناء في قانون الهيئات الرياضية والقانون لايستثنى منه أحد على حد وصفه وامتدت كلماته إلى أشياء أخرى كثيرة يصعب نشرها لما فيها من حساسيات ·· ورفض مرتضى البيان الصادر من اتحاد اللعبة والموقع من جانب آمال خليفة مدير الاتحاد ووصفه·· أي مرتضى·· بأنه بيان كاذب ويحتوي على جريمتي سب وقذف طبقا للمادة 305 من قانون العقوبات مؤكدا أنه لم يسب أحداً لأن فريقه ظل متفوقا على الأهلي بفارق خمسة أهداف وحمل الاتحاد مسؤولية قراره بحرمانه للاعبي الزمالك من الفرحة بلقب الدرع مع أن تقرير الحكم لم يتضمن شيئا عن رئيس الزمالك الذي كان يجلس في المقصورة ولم يخطئ في شيء·
وفيما يخص عقد الألماني بوكير فتم توقيعه رسميا لمدة موسم واحد فقط قابل للتجديد وان يكون هذ الموسم على سبيل الاختبار للطرفين ويقود فيه المدير الفنى جهازا يضم جمال عبدالحميد مدربا عاما وتامر عبدالحميد مساعدا وعماد المندوه مدربا لحراس المرمى وخالد الغندور مديرا لشئون اللاعبين وأحمد رفعت مديرا للجهاز·
ويحصل بوكير على راتب شهري قدره 12 ألف دولار أميركي ومقدم تعاقد 24 ألف دولار ومكافأة شهرين عن كل بطولة يحصل عليها بينما يتقاضى احمد رفعت سبعة آلاف جنيه مصري وجمال عبدالحميد على خمسة آلاف وتامر عبدالحميد والمندوه والغندور على ثلاثة آلاف جنيه لكل منهما· وكان بوكير قد وصل القاهرة واجتمع مع مرتضي منصور رئيس النادي بحضور أحمد رفعت مديرالكرة وجورج سعد عضو المجلس السابق واتفق علي بنود التعاقد بشكل نهائي وأعرب عن امله فى ان يكون عند حسن ظن جماهير الزمالك ·

اقرأ أيضا

المرشحون في انتخابات الاتحادات.. الموانع العشرة!