الاتحاد

الإمارات

افتتاح المرحلة الأولى لمستشفى الإمارات في باكستان

تنفيذا لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة " حفظه الله " بدعم ومساعدة جمهورية باكستان الإسلامية من خلال تنفيذ عدد من المشاريع الإنسانية والتنموية التي من شأنها تخفيف وطأة الأوضاع الإنسانية الصعبة التي يعيشها الشعب الباكستاني في عدد كبير من مدنه خاصة بعد مأساة الفيضانات ،أعلنت " إدارة المشروع الإماراتي لمساعدة باكستان " إنجاز المرحلة الأولى من مشروع مستشفى الإمارات الذي يعتبر من أكبر المشاريع الصحية التي نفذت على الأراضي الباكستانية بتكلفة " 108 " ملايين دولار أمريكي على مساحة " 105 " آلاف و" 151 " مترا مربعا.

جاء ذلك خلال الحفل الرسمي الذي أقامته إدارة المشروع في العاصمة الباكستانية إسلام أباد بحضور الفريق أول إشفاق برويز كياني رئيس أركان الجيش الباكستاني السابق وعبدالله خليفة الغفلي مدير المشروع الإماراتي لمساعدة باكستان وعدد من أعضاء سفارة الدولة في باكستان وكبار قادة الجيش الباكستاني ومسؤولي الجهات الحكومية.

وأزاح راعي الحفل يرافقة مدير المشروع الإماراتي لمساعدة باكستان في بدء الإحتفال الستار عن اللوحة التذكارية التي تجسد إنجاز المرحلة الأولى من مشروع مستشفى الإمارات. وتوجه الجميع بالدعاء لصاحب السمو رئيس الدولة " حفظه الله " على هذه المكرمة التي تم انجازها لدعم وتطوير القطاع الصحي بجمهورية باكستان الإسلامية في إطار مبادرات سموه الإنسانية التي شملت القاصي والداني دون تفرقة بسبب جنس أو دين أولغة ، وهي الأسس التي قامت عليها مسيرة العطاء لدولة الإمارات التي أرسى معالمها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان وسارعلى نهجه خير خلف لخير سلف صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة " حفظه الله "مواصلا الأيادي البيضاء التي تواصل تسجيل صفحات الخير والنماء والعطاء في كل بقعة تستطيع الوصول إليها بأيدي أبناء زايد رحمه الله .

وقام راعي الحفل والضيوف بجولة داخلية بمباني ومرافق مستشفى الإمارات إطلعوا خلالها على مستوى الإنجاز ، وشملت الجولة مبنى العيادات الخارجية وعددا من العيادات والأقسام التخصصية كعيادة طب الإسنان والجراحة والعظام وعيادات أمراض النساء والولادة والأطفال والأنف والأذن والحنجرة والباطنية والجلدية إضافة إلى أقسام الطوارئ والصيدلة والمختبر والتصوير والتعقيم وأقسام الأشعة والتشخيص اضافة الى قسمي غسيل الكلى وأمراض القلب وجناح الاطفال الخدج وقاعة الندوات والمحاضرات.

وشاهد الفريق أول إشفاق برويز كياني والحضور فيلما وثائقيا أعدته ادارة المشروع الإماراتي لمساعدة باكستان يوثق لمراحل بناء مستشفى الإمارات وإنجاز العمل فيه. وفي نهاية الجولة قدم عبدالله خليفة الغفلي درعا تذكارية للفريق أول إشفاق برويز كياني بمناسبة افتتاح هذا الصرح الطبي.

وأكد الغفلي في تصريح بهذه المناسبة أن الخدمات الصحية في جمهورية باكستان الإسلامية تحظى بإهتمام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة " حفظه الله " ومتابعة الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة ودعم سموهم المتواصل لمشاريع القطاع الصحي في باكستان من أجل الإرتقاء بها إلى أعلى المستويات العالمي ، وقال إن المساعدات الإنسانية التنموية في المجال الصحي والطبي المقدمة من خلال المشروع الإماراتي لمساعدة باكستان تحتل حيزا مهما ضمن أوجه نشاطات المشروع وكانت لها الأولوية الكبرى في خططه وجهوده الإنسانية وأرجع ذلك في الأساس لإيمان القيادة السياسية لدولة الإمارات ممثلة بصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة " حفظه الله " بمدى وأهمية الحاجة الملحة لتقديم المشاريع والخدمات الصحية لأبناء الشعب الباكستاني للنهوض بشؤون حياته وتقدمها ليس في هذا المجال وحده وإنما في كل المجالات التي تمس حاجاته اليومية وتخفف من معاناته.

وأضاف أن افتتاح مستشفى الإمارات يأتي في إطار الجهود التي تبذلها دولة الإمارات في جمهورية باكستان الإسلامية من خلال تبنيها تنفيذ عدد من البرامج والمشاريع الصحية التي تهدف إلى تعزيز جهود وزارة الصحة الباكستانية ودعم قدراتها لتمكينها من ترقية خدماتها الطبية في المرحلة المقبلة خدمة للشعب الباكستاني.

ووصف مستشفى الإمارات بأنه سيمثل إضافة جديدة ونقلة نوعية في مستوى الخدمات الطبية المقدمة لجموع الشعب في جمهورية باكستان الإسلامية . وعكفت إدارة المشروع الإماراتي منذ البداية على إعداد الدراسات والمخططات الهندسية والتصاميم لبناء مستشفى الإمارات التي روعي فيه أن يكون وفق أحدث المعايير العالمية الحديثة سواء في الجانب المعماري أوالفني الطبي وبما يلبي متطلبات الرعاية الصحية المتخصصة الراقية.

وتأكيدا على أهمية تجهيز المستشفى بأفضل وأرقى وأحدث الأجهزة والمعدات الطبية ..فقد حرصت إدارة المشروع الإماراتي على وضع دراسة فنية تقنية لتحقيق ذلك وبما يضمن تمكينه من تقديم جميع الخدمات الصحية الطبية للمنتفعين بكل كفاءة واقتدار وتميز . ويعتبر مشروع مستشفى الإمارات من أكبر المشاريع الصحية التي تم تنفيذها في جمهورية باكستان الإسلامية ويصنف كمستشفى تخصصي لعلاج المرضى بشكل عام في جميع المجالات الطبية.

وسيقدم المستشفى بعد إفتتاحه رسميا جميع الخدمات الاستشارية للمرضى من خلال قسم العيادات الخارجية المؤهل لإستقبال ستة آلاف مراجع يوميا وحوالي مليوني مراجع سنويا. وسيتم تزويد المستشفى بأحدث وحدات المختبرات والمعدات والأجهزة الطبية لتقديم أفضل وسائل التشخيص والعلاج والرعاية الصحية.. وتبلغ سعته ألف سرير ويحتوي على " 16 " غرفة عمليات مؤهلة لإجراء حوالي " 50 " عملية جراحية في اليوم الواحد. وفيما يتعلق بعملية تمويل المشروع فقد ساهم صندوق أبوظبي للتنمية ومؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية بتمويل حوالي نصف تكلفة المشروع البالغة " 108 " ملايين دولار بواقع " 25 " مليون دولار للصندوق ومثلها للمؤسسة .

ويتوقع أن يساهم " مستشفى الإمارات " في المرحلة المقبلة بتعزيز عملية التدريب والتأهيل للأطباء من خلال إعتماده أكاديميا لتدريب أطباء الإمتياز لإجتياز متطلبات التخرج. كما جهز المستشفى للعب دور أكاديمي وذلك بعقد المحاضرات والندوات وورش العمل الطبية الخاصة بالعاملين في القطاع الصحي من خلال قاعات متطورة للمحاضرات تم تجهيزها وفقا لأعلى المعايير الفنية والمواصفات . وقد أعرب سكان العاصمة إسلام أباد الذين يقع المستشفى في محيط سكناهم عن شكرهم وتقديرهم للقيادة الرشيدة لدولة الإمارات ممثلة في صاحب السموالشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله على مكرمته بإنشاء هذا المستشفى الذي يخفف عنهم " من خلال أطبائه " آلامهم وأمراضهم ويحتضنهم مع أولادهم وزوجاتهم ويختصر الزمن ويوفر الجهد.

وأشاد سكان العاصمة بإهتمام وحرص صاحب السمو رئيس الدولة على توفير سبل الحياة الكريمة لهم من خلال تنفيذ عدد من المشاريع الإنسانية والتنموية الحديثة التي تخدمهم وتساهم في توفير الرعاية الاجتماعية والصحية والتعليمية والاقتصادية.. داعين الله العلى القدير أن يديم على سموه الصحة والعافية وأن يسدد خطاه وأن يحفظ دولة الإمارات بقيادتها وشعبها المعطاء الذي وقف بجانبهم في أحلك الظروف.

كما أعرب مديرالمستشفى والعاملون فيه عن شكرهم لدولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله لمدها يد العون والمساعدة للشعب الباكستاني عبر تنفيذ المشروعات الخدمية والإنمائية التي تشيدها في باكستان خاصة الصحية منها التي هم في أمس الحاجة إليها .

وعبروا عن عظيم إمتنانهم لهذه المبادرات الإنسانية المتواصلة لدولة الإمارات بقيادة صاحب السمو رئيس الدولة تجاه بلادهم،مؤكدين أن هذا المستشفى سيكون إضافة نوعية كبيرة لمنظومة العمل الصحية في باكستان نظرا لتميزه وإحتوائه على أحدث المعدات والتجهيزات الطبية التي من شأنها سرعة تشخيص الأمراض وبالتالي الشفاء بإذن الله والحفاظ على أرواح المرضى وتحسين أوضاعهم الصحية والحياتية.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: الكفاءات الإماراتية أثبتت جدارتها وحضورها