الاتحاد

الإمارات

مشروع لإدارة الأزمات بقطاع البنية التحتية في العين

دشنت بلدية العين أمس مشروع إدارة الأزمات والمخاطر في قطاع البنية التحتية والأصول البلدية تعزيزا لقدرات القطاع بمجال التحكم والسيطرة والاستجابة السريعة الفعالة.
وقدرت تكلفة المشروع بين مليون ومليون و500 ألف درهم، ومن المقرر بدء التطبيق الفعلي خلال 180 يوماً، بحسب تصريحات المهندسة روضة السعدي مدير إدارة تنسيق خدمات البنية التحتية في البلدية خلال مؤتمر صحفي امس.
وقالت السعدي ان المشروع يهدف الى تحقيق سلامة الشركاء الاستراتيجيين والمجتمع والموارد والأصول ويضمن استمرارية الحالة التشغيلية لعناصر البنية التحتية في المدينة.
واستعرضت السعدي، بحضور الدكتور مطر النعيمي مدير عام البلدية والمهندس عبدالله العامري المدير التنفيذي للقطاع بالإنابة ومسؤولي القطاعات المعنية، فيها أهداف المشروع الذي تم إطلاقه في اطار جهود تفعيل رسالة القطاع ودوره في الاستجابة خلال حالات الأزمات والمخاطر المختلفة.
ولفتت السعدي إلى ان البلدية ستطرح اعتبارا من اليوم الأربعاء المشروع في مناقصة لاختيار الجهة الاستشارية المناسبة والتي تتوفر فيها كل الاشتراطات اللازمة التي تمكنها من تقديم كافة الاستشارات والخبرات والتجارب لفريق العمل المعني في القطاع بمجال إدارة المخاطر والأزمات وفق معايير عالمية رفيعة معتمدة.
وأوضحت المهندسة السعدي مديرة إدارة تنسيق البنية التحتية في البلدية ان مدة المشروع ستة اشهر ويتضمن مجموعة من المتطلبات تشمل مراجعة الإجراءات والموارد المتوفرة وحالاتها التشغيلية، إعداد تقييم لسيناريوهات الأزمات وخطط الاستجابة لكل منها، إعداد وثيقة مستندات نظام إدارة المخاطر والأزمات وبرنامج تدريب على النظام وتوعية المعنيين به.
ويهدف المشروع إلى تحسين الخدمات المقدمة للمجتمع والسكان وتحقيق التنمية الحضرية المستدامة، حماية البيئة والمحافظة على الطبيعة والسلامة العامة في البنية التحتية بإدارة النفايات فيما يتعلق بعمل البلدية ودراسة مهام ومسؤوليات القطاع وإدارته والأنشطة والعمليات وتحديد الأهداف الحرجة بناء على نقاط القوى والضعف والإمكانيات المتوفرة.
كما يهدف المشروع إلى وضع استراتيجية السيطرة والتحكم في المخاطر وأساليب الحد منها او تقليلها والتخطيط الامثل في إدارة الأزمات لضمان استمرار القطاع والبلدية في الحالة التشغيلية لأصول البلدية، إنشاء نظام متكامل للاستجابة لحالات الطوارئ المختلفة والأزمات يشمل تحديد الموارد المطلوبة والأدوار والمسؤوليات وأساليب وتقنيات التعامل مع كل حالة .
وأضافت مدير إدارة تنسيق الخدمات في القطاع ان المشروع يهدف كذلك إلى استكمال إجراءات إعادة تشغيل اي من عناصر البنية التحتية التي قد تتعطل في حالة المخاطر والأزمات خلال زمن قياسي، تحقيق متطلبات السلطات المختصة والجهات المعنية في إمارة أبوظبي وإجراءات التنسيق مع الشركاء الاستراتيجيين.
وتتضمن أهداف المشروع دعم وتعزيز ثقافة السلامة المهنية وحماية البيئة، إعداد فريق للطوارئ والأزمات على مستوى القطاع والتنسيق مع أجهزة الطوارئ في البلدية، تدريب فريق الطوارئ والأزمات وتوعية المعنيين بالقطاع بطبيعة عمل النظام وإجراء التجارب الوهمية وقياس الأداء.
كما تتضمن الأهداف وضع مؤشرات أداء قياسية للتأكد من فعالية نظام إدارة المخاطر والأزمات وكفاءة الأداء وتكامل النظام مع الأنظمة الموجودة والأنظمة الأخرى التي يجري استحداثها في إدارة البيئة والصحة والسلامة بقطاع البناء والتشييد في إمارة أبوظبي.
واكد المهندس عبدالله العامري المدير التنفيذي لقطاع الطرق والبنية التحتية في البلدية بالوكالة في معرض أجابته على أسئلة واستفسارات الصحفيين ان البلدية تتبنى الآن مشروع يتضمن أعمال صيانة شاملة لشبكة تصريف مياه الأمطار في المدينة لزيادة فعاليتها ورفع مستوى جاهزيتها لمواجهة حالات الأمطار الغزيرة وتصريف المياه والحيلولة دون تراكمها في الميادين والساحات وعلى جانبي الطرقات.
ولفت إلى أن البلدية تقوم الآن بتمديد شبكات لتصريف مياه الأمطار في بعض المناطق والشعبيات ضمن خطة تهدف إلى تزويد كافة المناطق التي لا زالت تفتقد إلى هذا المرفق المهم بشكات لتصريف مياه الأمطار

اقرأ أيضا

محمد بن سعود يكرم الفائزين بجائزة رأس الخيمة للتميز التعليمي