الاتحاد

الإمارات

التربية تدشن استراتيجية للتعليم الإلكتروني في المدارس

تدشن وزارة التربية والتعليم استراتيجية للتعليم الإلكتروني وتطوير البنية التقنية لأول مرة، بالتعاون مع مركز التفوق بكليات التقنية العليا تتضمن تنفيذ مشاريع شاملة لتطوير البنية التحتية التقينة في المدارس بحيث تكون هذه المدارس مهيأة للتعليم الإلكتروني والأساليب العلمية المتطورة في التدريس·
كما تتضمن الاستراتيجية إنشاء مركز عالمي لتقنية المعلومات بالوزارة، ومركز آخر كبنك للمعلومات الخاصة بالمناهج والامتحانات، بالإضافة إلى تدريب وتقييم المعلمين ''تقنيا'' وتأهيلهم للحصول على الرخصة المهنية لمزاولة مهنة التدريس·
ووقع معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي، ومعالي الدكتور حنيف حسن وزير التربية والتعليم أمس في أبوظبي اتفاقية بقيمة 79 مليون درهم في هذا الصدد تتضمن تأسيس مركز تقنية معلومات، ومركز لتقييم المهارات التقنية للعاملين في التربية، وبنك للمعلومات في الوزارة·
ويشرف على تنفيذ هذه الاستراتيجية مركز التفوق للأبحاث التطبيقية والتدريب بكليات التقنية العليا، وحضر مراسم التوقيع راشد لخريباني النعيمي مدير عام وزارة التربية والتعليم، والدكتور طيب كمالي مدير مجمع كليات التقنية العليا، وعدد من المسؤولين من الجانبين·
وأشاد معالي الدكتور حنيف حسن عقب توقيع الاتفاقية بمتابعة ودعم معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي لجهود التطوير التربوي في الدولة، وحرص معاليه الدائم على تحقيق رؤية القيادة الرشيدة والتي تضمنتها استراتيجية الحكومة الاتحادية لدور التعليم في الحفاظ على مكتسبات الحاضر، والتطلع إلى مستقبل مشرق لأبناء الإمارات على كافة الساحات، مؤكداً على أهمية تلك الشراكة والتعاون الدائم والمثمر مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي·
وقال معاليه إن قيام مركز التفوق للأبحاث التطبيقية والتدريب بكليات التقنية العليا بتأسيس مركز تقنية المعلومات، ومركز للتقييم، وبنك للمعلومات في الوزارة يأتي ضمن سلسلة مشاريعٍ طموحة تسعي من خلالها الوزارة إلى تحقيق التطوير المنشود للعملية التعليمية والارتقاء بالمخرجات التعليمية القادرة على المنافسة في سوق العمل والمواكبة للتطورات والمتغيرات العالمية·
واكد أن الاتفاقية سوف تتيح أمام الوزارة وعبر المراكز الجديدة تفعيل التفوق التعليمي للعاملين والدارسين والنظام التعليمي ومن خلال أرقى التجارب والممارسات وتبادل المعرفة والخبرات، بما يعزز التجربة التعليمية ويحقق أهداف استراتيجية الدولة لمستقبل زاهر للوطن وأبنائه·
من جانبه، أكد راشد لخريباني النعيمي مدير عام وزارة التربية والتعليم أهمية الاتفاقية مع مركز التفوق للأبحاث التطبيقية والتدريب والتي تضمن جودة مستوى المخرجات، وتدعم مفردات وأجواء التفاعل الإيجابي للمنتسبين للوزارة وجمهور المتعاملين معها، وهو ما يدعم التطوير المنشود لكافة عناصر المنظومة التعليمية بما يشمله ذلك من طالب عصري ومنهاج دراسي متطور ومعلم وإداري وفني وقيادات تربوية قادرة على خلق الأجواء الملائمة لعملية تعليمية متقدمة، ومبان وساحات مدرسية مؤهلة وعصرية، مزودة بمختبرات وقاعات علمية خاصة بالحاسب الآلي واللغات ومواد علمية تسهم في تقديم وإفراز النوعية التعليمية المرجوة وفق الاستراتيجية التربوية المنبثقة من الاستراتيجية الاتحادية·كما تعد تلك المبادرة دعماً وتتويجاً لاتفاقية وقعت قبل أسابيع مع مؤسسة ''اتصالات'' لتزويد كافة مدارس الدولة بوسائط الانترنت السريع، وهو ما يجسد تطلعات القيادة الرشيدة للانطلاق بالتعليم نحو آفاق من الإبداع والتميز الذي يلبي احتياجات الوطن ويواكب التحديات التي يشهدها القرن الواحد والعشرون، وفق لخريباني·
وأشار الدكتور طيب كمالي إلى أهمية التعاون مع ''التربية'' خاصة في قطاع التقنية الذي يشهد اهتماما كبيرا من قبل القيادة الرشيدة في الدولة بحيث تتحول مدارسنا إلى مدارس إلكترونية بمفهومها الشامل من حيث التعليم والتدريب وطرق وأساليب التدريس وكذلك تأهيل المعلمين والإداريين وكلها في النهاية برامج تصب في النهوض بمستوى الطالب الذي يعتبر محور العملية التعليمية·
وقال ''إن الاتفاقية تشمل إنشاء بنك للمعلومات والمناهج وإضافة أدوات تعلم، وتقييم البنية التحتية لمدارس الدولة من حيث تقنية المعلومات الحالية والتطويرات اللازمة، والقيام بربط المدارس على شبكة الانترنت·

اقرأ أيضا