الاتحاد نت

الاتحاد

ثلاث سعوديات يحتمين بمستشفى خوفاً من والدهن

رفضت ثلاث فتيات تعرضن للعنف على يد والدهن وأشقائه الـــخروج من مستشفى بمدينة عســـير منذ 40 يوماً، بعد أن طلبت منهن إدارة المستشفى المـغادرة، بيد أنهــــن امتنعن عن الخروج بــــحجة حاجـــتهن إلى الحــــماية من اعتداءات والدهن.

وذكرت صحيفة "الحياة السعودية" التي أوردت الحادثة، أن إدارة مستشفى عسير المركزي منحت الفتيات وقتاً إضافياً حتى يجدن لهن مأوى وقبول من دار الأيتام في المنطقة بعد رفضهن لدخول دار الملاحظة بحجة عدم ارتكابهن لأية مخالفة.

وطالبت الفتيات اللاتي تعرضن للعنف طوال 19 عاماً بسكن آمن يوفر لهن الحماية، ورغبتهن في الخدمة في مقابل البقاء في دار أكثر أمناً من منزل والدهن، بينما اكتفت جهات رسمية مختصة بزيارتهن، والنصح لهن بالعودة إلى والدهن، من دون أن توفر حلول لهن.

واكتفت الشؤون الاجتماعية بزيارة المعنفات الثلاث اللاتي يحتمين في مستشفى عسير المركزي، وتوقيعهن على جميع أقوالهن، فيما لا تزال هيئة حقوق الإنسان تؤكد أن دورها رقابي فقط، في حين لم تقدم دار الحماية الاجتماعية في مدينة أبها للفتيات سوى النصح، وطلبت منهن العودة إلى منزل والدهن.

وأضافت أنهن قبل 4 أعوام انفصل والدهن عن زوجته، ويصطحبهن إلى قريته في منطقة عسير وحبسهن داخل منزله بالقرية ومنعهن من حضور المناسبات الاجتماعية، والترويج لتعرضهن للسحر، حتى يحرمهن من الزواج، لافتةً إلى أن والدها يتجنب إدخالهن إلى المستشفيات الحكومية في حالة مرضهن حتى لا يكشف أمره جراء الكدمات التي تظهر على أجسادهن نتيجة ضربه المبرح لهن، فيما يخصص لهن مصروفاً شهرياً قدر بـ300 ريال.

اقرأ أيضا