الاتحاد

الاقتصادي

لبنى القاسمي: الإمارات من أهم 3 مراكز لإعادة التصدير في العالم


فرانكفورت - ''وام'': أكدت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة الاقتصاد أن علاقات الإمارات وألمانيا تقوم دائما على الاحترام والتقدير المتبادل نتيجة حرص صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' على تعزيز العلاقات المتبادلة·
وقالت معاليها في افتتاح الملتقى الإماراتي الألماني في مدينة فرانكفورت الألمانية أمس إن دولة الإمارات تعد ضمن أهم ثلاثة مراكز لإعادة التصدير في العالم حيث ساهمت تجارة إعادة التصدير بشكل أساسي في تعزيز قطاع التجارة في الإمارات مشيرة إلى تأسيس مناطق تجارية حرة عديدة ومتنوعة في الدولة ساهمت بشكل كبير وأساسي في زيادة قيمة الصادرات من الدولة إلى العالم·
وقالت معاليها إن إجمالي التجارة الخارجية لدولة الإمارات مع العالم نحو 142 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي للدولة عام 2006 الأمر الذي يعزيه البعض إلى سياسة الانفتاح التي تتبناها الحكومة· واضافت معاليها أن هذه النجاحات تم تحقيقها من خلال عزم دولة الإمارات منذ قيامها عام 1971 على إزالة العوائق التجارية وتوفير بيئة أعمال حرة· وأوضحت معاليها أنه رغم الدخل العالي للدولة من النفط والغاز فإن دولة الإمارات تبنت خلال السنوات الماضية مبادرات مهمة نحو تأسيس قاعدة اقتصادية تعتمد على التنوع وتعدد النشاطات مشيرة إلى استمرارية نمو قطاع الخدمات مثل السياحة والاتصالات والصناعة والإنشاءات·
وقالت ان الإمارات تعتبر دولة عالمية حيث تستقطب عمالة ومستثمرين من أكثر من 155 جنسية من العالم إذ تبلغ نسبة غير المواطنين من السكان نحو 80 بالمائة من إجمالي سكانها·
وأشارت معاليها إلى إن الإمارات وألمانيا تتمتعان بعلاقات قوية وروابط صلبة طوال مدة طويلة من الزمن· وذكرت أن التجارة البينية ازدادت بنسبة 25 بالمائة خلال عام 2006 حيث ارتفع حجم التبادل التجاري خلال العام الماضي إلى 7 مليارات دولار (25,7 مليار درهم)·
وأوضحت معاليها أن الكثير من الشركات الألمانية العريقة اتخذت من الإمارات قاعدة إقليمية لها ومركزا رئيسيا لنشاطاتها العالمية نظرا لما تتمتع به دولة الإمارات من مستوى عالمي في مجال البنية التحتية ودعمها ومساندتها المستمرة لبيئة الأعمال وامتلاكها اقتصادا قابلا للنمو المستمر·
وأشارت معاليها إلى أهمية الملتقى الذي يشارك فيه مسؤولون حكوميون ورجال أعمال ومستثمرون من البلدين لاستكشاف فرص التعاون الاستثماري المشترك في مختلف القطاعات وصولا إلى إقامة علاقات شراكة استراتيجية بين البلدين·
وأكدت معاليها أن دولة الإمارات أصبحت واحدة من أكثر المحاور التجارية الهامة في العالم في الوقت الذي اصبح اقتصادها أكثر ديناميكية ويتمتع بمستقبل واعد في المنطقة·
ودعت معاليها المؤسسات الألمانية إلى تعزيز استثماراتها في دولة الإمارات عبر الاستفادة من البنية التحتية القوية وسياسة الاقتصاد الحر المنفتح والتشريعات والقوانين الاقتصادية والاستثمارية الناظمة لقطاع الأعمال·
واضافت معاليها أن حكومتي الإمارات وألمانيا عملتا خلال السنوات الماضية على تعزيز وتقوية علاقات الشراكة القائمة بينهما حيث يقيم نحو 7 آلاف ألماني في دولة الإمارات حاليا فيما تتواجد في الإمارات نحو 500 وكالة تجارية و4550 علامة تجارية ألمانية·
وأكدت معاليها أن الملتقى الاقتصادي بين الإمارات وألمانيا يعد فرصة لتعزيز التجارة البينية بين البلدين ورفع قيمتها إلى مستويات عالية في الوقت الذي يعد فرصة لاستكشاف الفرص الاستثمارية الجديدة في البلدين واقامة شراكات استثمارية تصب في مصلحة الطرفين وتساهم في تقوية العلاقات بين الإمارات وألمانيا· وكانت معاليها افتتحت امس المعرض المشترك المصاحب للملتقى الإماراتي الألماني في مدينة فرانكفورت بحضور سعادة بيرند بفافينباخ وكيل وزارة الاقتصاد والتكنولوجيا الألمانية الاتحادية وسعادة محمد أحمد المحمود سفير دولة الإمارات لدى الدولة والعديد من مسؤولي البلدين ورجال الأعمال والمستثمرين من البلدين·

اقرأ أيضا