الاتحاد

الإمارات

حمدان بن زايد يرحب بالشراكة بين «الهلال الأحمر» وجامعة زايد

حمدان بن زايد خلال استقباله ميثاء الشامسي و حمدان المزروعي و الفلاحي (الصور من وام)

حمدان بن زايد خلال استقباله ميثاء الشامسي و حمدان المزروعي و الفلاحي (الصور من وام)

أبوظبي (وام) - رحب سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس هيئة الهلال الأحمر بمذكرة التفاهم التي وقعتها الهيئة مع جامعة زايد بهدف تعزيز الشراكة بينهما في مختلف مجالات العمل الخيري والإنساني والمجتمعي.
جاء ذلك خلال استقبال سموه بقصر النخيل معالي الدكتورة ميثاء الشامسي وزيرة دولة، رئيسة جامعة زايد، والدكتور حمدان مسلم المزروعي رئيس مجلس إدارة هيئة الهلال الأحمر، والدكتور محمد عتيق الفلاحي الأمين العام للهيئة، والدكتور عبد الله الأميري نائب مدير جامعة زايد عقب التوقيع على مذكرة التفاهم بين الجانبين بمقر الهلال الأحمر.
وأكد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ضرورة وضع برامج لتوعية طلاب جامعة زايد بأهمية العمل الإنساني وحثهم وتدريبهم على العمل التطوعي والمشاركة في دعم مبادرات وأنشطة الهلال الأحمر التي تنفذها داخل الدولة وخارجها بهدف تقديم العون للمحتاجين أينما كانوا .
وقال سموه إن ما تحقق من إنجازات ندين به لقيادتنا الرشيدة، وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله سواء بالمتابعة أو الدعم الذي يولونه لمبادرات وأنشطة الهلال الأحمر .
من جانبها أكدت معالي الدكتورة ميثاء الشامسي أهمية ما تجسده مذكرة التفاهم بين الجامعة وهيئة الهلال الأحمر من تكامل في الرؤية والحرص على تعزيز التعاون المشترك لخدمة مجتمع دولة الإمارات العربية المتحدة وفق الرؤية الحكيمة لقيادتنا الرشيدة التي تولي العمل المجتمعي والإنساني اهتماما كبيراً سواء على المستوى المحلي أو الإقليمي أو الدولي.
وأشارت إلى ما يوليه سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان من اهتمام ودعم ومساندة من أجل أن يكون الهلال الأحمر مؤسسة منفتحة على كل المؤسسات المجتمعية والتعليمية وثمنت توجيهاته في تعزيز التعاون بين جامعة زايد وهيئة الهلال الأحمر.
وأوضحت أن جامعة زايد صرح علمي أكاديمي وهو في الوقت ذاته بيت خبرة ومركز للبحث والاستشارات يسعى إلى مواكبة كل جديد يحقق التطور ويعزز المقومات الرامية إلى دعم الحفاظ على هويتنا الوطنية.
وأضافت : «إننا نتوقع من طلابنا أن يوسعوا فضاء مبادراتهم في العمل التطوعي والمشاركة بجهود مبدعة في دعم مبادرات وأنشطة الهلال الأحمر، كما نتوقع من خريجينا ليس فقط أن يتمتعوا بأفضل القدرات التنافسية شأنهم شأن خريجي الجامعات العالمية، بل وأن يكونوا قادة في مجال عملهم وليسوا فقط عاملين منتجين».
من جهته أكد الدكتور حمدان مسلم المزروعي رئيس مجلس إدارة هيئة الهلال الأحمر أن الهيئة وبتوجيهات من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان تسعى إلى التواصل والتعاون المكثف مع المؤسسات المجتمعية في الدولة على جميع المستويات بهدف إشراكها في برامج العمل الإنساني التي تنفذها الهلال داخل الدولة وخارجها.
وأوضح أن جامعة زايد لها دور كبير في مجال الدراسات الأكاديمية والبحث العلمي الذي يحتاج إليه الهلال الأحمر في الميدان ونحن نسعى إلى التنسيق مع الجامعة في هذه الأبحاث والدراسات لتحقيق أفضل الطرق لخدمة العمل الإنساني بكفاءة عالية والاستفادة من خبرات الأساتذة الجامعيين في البرامج التثقيفية والتوعوية التي تنفذها الهلال الأحمر.
وقال إن هيئة الهلال الأحمر تحتاج أيضا إلى كوادر تطوعية من الطلاب ليشاركوا في البرامج التطوعية الإنسانية التي تنفذها الهلال بهدف تحقيق رؤية القيادة الرشيدة في تقديم العون الإنساني للمحتاجين أينما كانوا وفي أي مكان في العالم ، مؤكدا أن كل هذه الجهود التي نقوم بها إنما نسعى من خلالها إلى رفع اسم دولة الإمارات عالياً على جميع المستويات.
وتستهدف مذكرة التفاهم التي وقعها الدكتور محمد عتيق الفلاحي الأمين العام هيئة الهلال الأحمر، والدكتور عبدالله الأميري نائب مدير جامعة زايد، تبادل المعلومات والخبرات التي تتعلق بعمل كل من الجانبين والعمل على تطوير استراتيجية عمل مشتركة بينهما بحيث تكون الخبرات المعرفية والفنية لكل منهما متاحة للآخر وعقد الدورات والندوات والمحاضرات والورش وبرامج التدريب سواء تلك الخاصة بالمواضيع الإنسانية أو التعليمية والتأهيلية والتوعوية أو تلك التي تساعد في تحسين أداء وفعالية الكوادر العاملة أو الطلبة التابعين لأي من الجانبين ضمانا لتطوير وتحسين أدائهم وتحقيقا لأفضل مستوى وصولاً للتميز الوظيفي والمؤسسي والتطوعي والمجتمعي.
كما تستهدف المذكرة تعزيز التعاون بين جامعة زايد وهيئة الهلال الأحمر وبكل الأساليب العلمية والعملية للعمل على رفع نسبة الوعي مجتمعيا بين المواطنين وتشجيعهم على المشاركة في برامج التطوع بقصد إعداد جيل مؤهل علميا وثقافيا يسهم بطريقة فعالة في المسيرة التنموية للدولة في شتى المجالات والمشاركة في برامج التثقيف المجتمعي والإنساني والمشاركة في الفعاليات والمعارض المحلية والدولية.
واستعرضت مذكرة التفاهم عدة مقترحات للعمل على تعزيز التكامل بين جامعة زايد والهلال الأحمر انطلاقا من أوجه التقارب القائمة بينهما في الرؤية والرسالة والأرضية المشتركة التي تنطلق منها أهدافهما.
ونصت مذكرة التفاهم على أن تقوم جامعة زايد بالتنسيق مع هيئة الهلال الأحمر بإعداد فرص وبرامج تطوعية ومجتمعية بإشراف كل منهما تكون أحد متطلبات التخرج لدى الطلبة سواء أكانت ساعات عمل تطوعي أو برامج تطبيقية أو مهام إنسانية أو مناهج تعليمية، وهو الأمر الذي يزيد من وعي الطلبة ويحفزهم ويتيح لهم فرص التعرف على مبادئ الهيئة والتي هي مبادئ تنتهجها دولة الإمارات العربية المتحدة في علاقاتها مع سائر دول العالم وتوثيق ذلك إعلامياً.
كما نصت المذكرة على الاستفادة من خبرات وابتكارات طلبة جامعة زايد في تطوير بعض الأنظمة التي تخص عمل الهيئة كنظام الصناديق الخاص بجمع التبرعات وغير ذلك.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد يصدر قانوناً بشأن مركز «إرادة» للعلاج والتأهيل في دبي