صحيفة الاتحاد

الإمارات

جمال السويدي: تكريم رئيس الدولة وسام على صدري

جائزة رئيس الدولة التقديرية

جائزة رئيس الدولة التقديرية

أبوظبي (الاتحاد)- كرّم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، أمس الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، بمنحه وسام “جائزة رئيس الدولة التقديرية” تقديراً للسيرة الوطنية الطيبة، والإنجازات المخلصة التي قدمها، وكونه مثالاً يحتذى به، ونموذجاً في مجال “دعم قيم العطاء”، وذلك ضمن عدد من الشخصيات التي قدمت خدمات جليلة كان لها الدور الفاعل في تطور نهضة دولة الإمارات العربية المتحدة ومسيرتها.
وفي هذه المناسبة، أكد الدكتور جمال سند السويدي أن “تكريم سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة ، حفظه الله ، وسام على صدري أمد الدهر، يشعرني بالفخر والاعتزاز ما حييت، ويزيد من حماستي لمزيد من العمل، وبذل الجهد من أجل خدمة وطني العزيز دولة الإمارات العربية المتحدة، والمساهمة في تعزيز تجربة وحدتها على المستويات كافة”.
وأضاف: “إن تكريم سيدي صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، له وقع خاص على نفسي؛ لأنه تكريم من قائد المسيرة في وطني الغالي، والإنسان دائماً يعتز بتكريم بلده له، ويتطلّع إليه على الدوام، لأنه يكون بمنزلة مؤشر قوي إلى سلامة المسار الذي يسلكه، فما بالك إذا كان هذا التكريم من قيادة دولة الإمارات العربية المتحدة المشهود لها في العالم كله بالحكمة والرؤية الثاقبة والقرار الرشيد”.
وأكد الدكتور السويدي أن “هذا التكريم مثلما هو تشريف لي، وتقدير لجهدي المتواضع، فإنه يلقي عليّ مسؤولية كبيرة، أولاً لأنه من قيادة عظيمة تقود تجربة تنموية رائدة على المستويين الإقليمي والدولي يشار إليها بالبنان، وتتطلّع دول كثيرة إلى التعرف إليها والاستفادة منها، وثانياً لأن دولة الإمارات العربية المتحدة حينما تكرم أبناءها، وتقدّر جهودهم، فإنها تدعوهم في الوقت نفسه إلى مضاعفة الجهد، لأن طموحاتها التي لا تحدّها سقوف، ولا تحصرها حدود، تحتاج دائماً إلى عمل مخلص ومتواصل من أبنائها جميعهم كل في موقعه”.
وقال الدكتور السويدي: “لم يكن لـ”مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية” الذي أشرُف بإدارته أن يصل إلى ما وصل إليه من موقع متميز بين مراكز البحث والتفكير، ليس في المنطقة العربية فحسب، وإنما في العالم كله، لولا الدعم الكبير من سيدي صاحب السمو رئيس الدولة ، حفظه الله، الذي يؤمن بقيمة العلم في تقدم الأمم، وأنه هو الطريق الذي سلكته كل الشعوب في مسارها نحو الترقي والتطور، ومن الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، رئيس “مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية”، الذي كان لدعمه وتشجيعه منذ بداية عمل المركز الدور الحاسم في نجاح عمله وتطوره”. وأضاف الدكتور السويدي: “إن تكريم سيدي صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، لي في اليوم الوطني الثاني والأربعين يزيد من سعادتي، لأن تكريمي جاء في مناسبة عزيزة وغالية على كل إماراتي تذكّرنا دائماً بتضحيات الآباء المؤسسين، وعلى رأسهم المغفور له “بإذن الله تعالى” الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله، ووفائهم لأبناء الوطن، وتقديرهم لجهودهم في ترسيخ ركائز دولة الاتحاد، وتعزيز بنيانها”.
وعاهد الدكتور السويدي القيادة الرشيدة على استمرار العمل، وبذل المزيد من الجهد لخدمة المجتمع، والمساهمة في مسيرة التنمية الوطنية الرائدة.
يذكَر أن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، كان قد كرّم الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية بمناسبة فوزه بـ”جائزة الإمارات التقديرية للعلوم والفنون والآداب” في دورتها الثالثة لعام 2008، وذلك في فرع الدراسات والأبحاث “الدراسات السياسية”، كما كرّمه الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومنحه “وسام أبوظبي” بموجب قرار سمو ولي عهد أبوظبي، رئيس المجلس التنفيذي، رقم (4) لسنة 2012 الصادر بتاريخ 22/1/2012، بمناسبة فوز سعادته بـ”جائزة أبوظبي” 2011.