الاتحاد

الإمارات

«التربية» تدشن برنامج البريد الإلكتروني للطلبة

خطت وزارة التربية والتعليم أمس أولى خطواتها نحو اعتماد التعلّم الإلكتروني جزءاً أساسياً من العملية التعليمية في الدولة، وذلك من خلال عقد اتفاقية مع شركة مايكروسوفت يتم من خلالها تزويد المدارس ببرنامج البريد الإلكتروني للطلبة (Live@ed ).
ويتميز هذا البرنامج عن البريد الإلكتروني العادي كونه يخلق فصلاً مدرسياً مفترضاً بين الطلبة والأستاذ خارج الصف التقليدي، حيث يحفظ ويتشارك الطلبة من خلال الشبكة العنكبوتية، المعلومات والأبحاث المطلوبة منهم مع أستاذ المادة.
ودشن معالي حميد محمد القطامي وزير التربية والتعليم وشركة “مايكروسوفت الخليج”، على هامش فعاليات منتدى التعليم العالمي ومعرض الخليج لمستلزمات وحلول التعليم 2010، برنامج البريد الإلكتروني للطلبة (Live@ed ). وسيتم تطبيق هذا البرنامج على مراحل في كافة مدارس الدولة الحكومية كخدمة مجانية، بحيث يوفر منصة تعاونية تثري تجربة الطلبة وتعزز الفائدة التعليمية في مجال تقنية المعلومات، وفق أعلى معايير برامج وتقنيات التكنولوجيا على مستوى العالم.
وستعمل الوزارة في المرحلة الأولى من المشروع على تزويد جميع طلبة المدارس الحكومية في الدولة ببريد إلكتروني تابع لوزارة التربية والذي ينتهي بـ moe.gov.ae@.
وتتميز هذه الخدمة بكونها توفر بريداً إلكترونياً آمناً لكل طالب، بحيث يصعب اختراقه بالإعلانات غير المرغوب فيها، والفيروسات التي تحول من دون وصول أي من الرسائل المتبادلة بين الطالب والمعلم مهما بلغ حجمها. ومن شأن هذا البريد أيضاً أن يزرع الطمأنينة في نفوس أولياء الأمور من خلال ثقتهم بعدم تعرّض أولادهم لأي من المواد غير المرغوب فيها.
أما المرحلة الثانية، والتي لم يتم الإعلان عنها بعد فتتضمن تشغيل خدمة المساحة الافتراضية كجزء من العملية التربوية والتي من خلالها يمكن للطالب والأستاذ القيام بواجباتهم إينما حلوا.
وأكد القطامي أن تطبيق هذه الخدمة يأتي انسجاماً مع توجيهات قيادة دولتنا الرشيدة، وحرصها الدائم على تطوير تقنيات المعلومات والاتصالات لتمكين طلبة اليوم من التواصل مع مجتمعات المعرفة وعلوم التكنولوجيا. وتوفر هذه الخدمة للطلبة والكادرين التدريسي والإداري منصة مثالية للتعاون والتواصل في ما بينهم. ولفت إلى أن هذه الخطوة من شأنها أن تزيد من اعتزاز الطالب بوطنه الذي سخر له كل الإمكانات والموارد البشرية والمالية والتقنية، ويرسخ في الوقت ذاته ارتباطه بالمنظومة التربوية من خلال التواصل المباشر مع الوزارة، وربطه بمجتمعات التعلم والمعرفة.
وقال القطامي: تأتي منظومة الاتصالات الإلكترونية في مدارس الدولة منسجمة مع أهداف استراتيجية التعليم في توفير التقنية وتكنولوجيا المعلومات المتطورة، في إطار التزام وزارة التربية والتعليم بتطوير نظم التعليم وتحديث آلياته لتأمين مخرجات تعليمية على أعلى مستوى، تؤهلهم في الوقت ذاته للحصول على خيارات عدة عند التحاقهم بالجامعات عقب تخرجهم.
وأشار وزير التربية والتعليم إلى أن الوزارة، كانت بدأت في تزويد طاقم التدريس والإدارة بالبريد الإلكتروني، قبل أن تباشر في توفير الخدمة لأكثر من 150 ألفاً من طلابها، موضحاً أن وزارة التربية والتعليم تعكف على الاستفادة من حلول تعزيز التعاون والإنتاجية الأخرى التي توفرها باقة (Live@ed )، وتزويد الجيل المقبل من رواد المستقبل بباقة غنية من أدوات التعاون وتعزيز الإنتاجية، أثناء انتقالهم من البيئة التعليمية إلى الحياة المهنية وإعدادهم لتحقيق النجاح المستقبلي

اقرأ أيضا

محمد بن زايد يهنئ الرئيس الموريتاني المنتخب