الاتحاد

الإمارات

هذا وطن

جمعة الغويص يلقي قصيدة هذا وطن:



دار الحديث وثارني ما دار
وتقرّب المبعِد من الأنظار
**
لي ضاقت نْحور القصيد وضَجّت
فكّيت لاطراف الحديث ازرار
**
بالشعر ما ندلي بغير الفاخر
اللي نماري به على الشعّار
**
لعيون من تَذْهِل عْقول الشبعى
والا الضعافى ما لها مقدار
**
هيْمَنت ع الحرف الجزيل الصامل
وآمثّل الدوله ثرا وِشْعار
**
أمرار اصغّر للمنقَّل حِزْمَه
وامرار ما يرهي عليها مْرار
**
أشرح بها صدر المحب الوافي
وتْذِرّ في عين البغيض غْبار
**
ناسٍ لهم يوم الرخا مِدْوِيّه
وان قِلِّط المخباط ياب اعذار
**
الصوت يكبر والعِقِل تِتْنَكَّس
واهل المرامس في البَراد كْثار
**
ما كنّهم إلا بنادق بَرْزه
لِمْلَبّسات من الذهب قنطار
**
يا كبرهم يوم المحاصل دَسْمه
لكنهم وقت اللزوم صْغار
**
رَدّيت من هذا الحديث لغيره
لو يختلف متشابهه لاثمار
**
في زِمْرةٍ منه الرداه وفيها
وِتْمِدّ للكف اليمين يسار
**
يشين في أرضه وهي مثل امّه
ويحط فيها للغريب خْشار
**
للأم حوبه والعقوق مصيبه
طالع بهم وين انتهت لاقدار
**
يقال: من هَمَّل فِقَدْ ما يملك
واللي يقولونه لقيته صار
**
من يزرع الزرّاع زرعٍ مايل
يرمي ثماره من ورا لِحْضار
**
أما الرجل اللي يشِم ويِطْعَم
ما يلعبون بلحيته بِوّار
**
صِدّي عن العوفين يا مزيونه
العين ما تهزف على العثّار
**
إلا لخو شمّا عما لِمْعادي
لو غَلّقت يلقى لها مظهار
**
راهن على لِحْصان يوم تراهن
وانزل على الشيطان يا جمّار
**
خِيَّاب لارْيا ما تفوت علينا
وِنْعَرف وَيْه اللص والعَيّار
**
يا كَم من ضرسٍ تشوفه يِلْمَع
والسوس من تَحْتَه مسَوّي غار
**
ويا كم من هَدّار صَدره يَطْبل
ولا بد له ما يرغي الهدّار
**
من تِحْتِرِكْ فينا عروق الشّيمه
رِدّ الخبر واكْلي حطب يا نار
**
نَطْلِق عِقِل بِهْق الينوب ان مرّن
مثل الاعصار اللي قِفاه اعصار
**
من فوقهن شِبّان رِسّ الديره
وعلى بِدَنْهِن من عَلَمْنا شْعار
**
من يابهن ما حَك فيهن عَلْبا
مرخي عليهن كيس بو مليار
**
كل عود يوم الشمس يَعْزِل ظِلّه
والوقت يكشف خافي الأسرار
**
نْعَرف سادات المقام الوافي
كْبار ونوجّب مقام كْبار
**
والله لو تنمَسّ فينا حاجه
ضجّ الخليج وتلتطم لبْحار
**
خليجنا وحزام وقت الشدّه
هذا إذا كنّا على الانظار
**
الشعب واحد والحكومه وِحده
وبعض النوايا من عليها غبار
**
ولا عَرْف منهو ما عرف للثاني
الكور وبطانه أو الابهار
**
ما في لقاها سدود يَتْ مملايه
من عينها حقَّت ويَت تِنْدار
**
إيران تنعش والاخوان تطَبّل
ونحنا نكفّت من براسه زار
**
ثنتين ما نرمس بهن ونيادل
الدار واللي حاكمين الدار
**
وترابنا ما هوب تربة شَتْله
يلعب به السقّاي والبَذّار
**
ما نتركه للمنحرف والطامع
من دونه الموت الحمر يندار
**
متوارثينه من عصورٍ غبرا
راحت على شانه دما واعمار
**
هذا وطن وش هو نحن من دونه؟
وهذا زعيم وعين لاستقرار
**
وين الخطا في اللي مأمّن شعبه
مدرار وكفوف السخا مدرار
**
وآقول للي يشبرون خْطانا
يا ما ابعد الخَطْوَة على الشبّار
**
ولي ضاقت نْحور القصيد وضَجّت
فكّيت لاطراف الحديث ازرار

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: فقدت أخي وعضيدي