الاتحاد

الإمارات

سعود بن صقر: خليفة يسعى لجعل الإمارات علامة بارزة بين الأمم

سعود القاسمي يشارك المواطنين احتفالاتهم باليوم الوطني (تصوير راميش)

سعود القاسمي يشارك المواطنين احتفالاتهم باليوم الوطني (تصوير راميش)

رأس الخيمة (وام) ـ أكد صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة، أن ما وصلت إليه بلادنا من مكانة عالية في الساحات الإقليمية والدولية وعلى المستويات كافة يأتي بفضل من الله، وحرص القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” الذي يسعى لجعل الإمارات في مقدمة الدول وعلامة بارزة بين الأمم.
جاء ذلك خلال تدشين سموه، عصر أمس، سارية علم دولة الإمارات العربية المتحدة خلال الاحتفال الذي أقيم على خور رأس الخيمة بكورنيش القواسم ضمن الاحتفال باليوم الوطني الثاني والأربعين للدولة.
وقال صاحب السمو حاكم رأس الخيمة: “تتعالى صروح المنجزات الوطنية النوعية الشاملة التي تحققها الدولة في جميع المجالات وعلى المستويات كافة في ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله”، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، “رعاه الله”، وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة”.
وأشار صاحب السمو حاكم رأس الخيمة إلى أن الاعتزاز بالعلم هو تعبير حقيقي عن الانتماء إلى الوطن الذي نلتقي جميعاً على محبته والعمل من أجل رفعته وحمايته ليبقى يرفرف شامخاً في سماء الوطن المعطاء؛ لأنه رمز من رموز وحدتنا وتأكيد لتأصل الروح الوطنية في وجداننا وتعزيز للهوية والقيم التي تربطنا بهذا الوطن في نفوسنا.
من جانبه، أكد معالي الدكتور عبدالله بن محمد بلحيف النعيمي وزير الأشغال العامة أن دولة الإمارات وتحت القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” حققت إنجازات غير مسبوقة في كل المجالات ووفرت للإنسان الإماراتي كل مقومات الحياة الكريمة.
وأشار معاليه إلى أن المشروعات التي يجري تنفيذها في الدولة كافة سواء عبر برنامج مبادرات صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، أو المشاريع الاتحادية لوزارة الأشغال هدفها إسعاد الإنسان في الإمارات وتوفير الحياة الكريمة له.
وهنأ وزير الأشغال العامة صاحب السمو رئيس الدولة، وصاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وإخوانهما أصحاب السمو حكام الإمارات، والشعب الإماراتي والمقيمين على أرضه بمناسبة اليوم الوطني 42، مؤكداً أن سارية علم الدولة ترمز للعزة والشموخ واعتزاز شعب الإمارات بعلمهم ودولتهم في ظل الاتحاد.
حضر التدشين، معالي الشيخ عبد الملك بن كايد القاسمي المستشار الخاص لصاحب السمو حاكم رأس الخيمة، والشيخ أحمد بن صقر القاسمي رئيس دائرة الجمارك والمواني رئيس المنطقة الحرة، والشيخ ارحمه بن سعود بن خالد القاسمي نائب مدير عام شركة اسمنت الاتحاد برأس الخيمة.
كما حضره الشيخ محمد بن سعود بن خالد القاسمي، ومعالي الدكتور عبدالله بن محمد بلحيف النعيمي وزير الأشغال العامة، وعدد من أعيان ووجهاء البلاد ورؤساء ومديري الدوائر والمؤسسات الحكومية، وقيادات من وزارة الأشغال العامة، وحشد كبير من ابناء القبائل والمواطنين والمقيمين.
ويبلغ طول السارية التي نفذت مشروعها وزارة الأشغال العامة على خور رأس الخيمة بكورنيش القواسم 120 مترا، حيث يبدو العلم واضحا للعيان من مسافات بعيدة لذا فإن هذا العلم المعلق على تلك السارية أضحى لوحة فنية ومعلما بارزاً يؤكد ويعلن دائما تماسك دولة الإمارات تحت كيان واحد موحد تماماً كما أراده الآباء المؤسسون وفي مقدمتهم المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه”.
كما زار صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة ركن حملة البيت متوحد التي أطلقها موظفو ديوان سمو ولي عهد أبوظبي للاحتفال بروح الاتحاد ونشر ثقافة العمل الوطني وتعزيز روح العطاء والتعاون.
أقيم ركن الحملة بساحة الاحتفالات الوطنية على كورنيش القواسم بالإمارة، حيث دون سموه اسمه في سجل خدمة رد الجميل للوطن التي من المقرر إطلاقها في العام المقبل.
إلى ذلك أكد صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة، أن الاحتفال باليوم الوطني الـ42 للدولة يعد تواصلاً لمسيرة التقدم والازدهار والنماء بإرادة قوية وخطى واثقة لتحقيق المزيد من الرقي في ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الاعلى حكام الإمارات.
وأضاف سموه: إن ما تنعم به دولتنا من رخاء وعزة هو نتاج دولة الاتحاد التي أسسها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، ودعم ركائزها المغفور لهم الآباء المؤسسون للاتحاد وآمن بها وبنجاحها شعب دولة الإمارات حتى غدت دولتنا الاتحادية نموذجاً وحدوياً فريداً من صروح المجد والإنجازات المتلاحقة.
جاء ذلك خلال حضور سموه مساء أمس الأول حفل أوبريت “الولاء” الذي نظمته لجنة فعاليات اليوم الوطني برأس الخيمة في نادي الإمارات الرياضي الثقافي بحضور عدد من الشيوخ ورؤساء ومدراء الدوائر المحلية وجمهور غفير من المواطنين والمقيمين.
ورفع صاحب السمو حاكم رأس الخيمة راعي الحفل أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات وإلى الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وشعب الإمارات في اليوم الوطني الـ42، داعياً الله سبحانه وتعالى أن يعيد المناسبة على القيادة الرشيدة وشعب الإمارات بالخير والازدهار.
وعبر صاحب السمو حاكم رأس الخيمة عن إعجابه بأوبريت “الولاء” الذي جسد حب الانتماء للوطن والولاء للقيادة.. معرباً سموه عن اعتزازه بمظاهر الاحتفالات بذكرى الـ42 لقيام دولة الإمارات التي تعم إمارة رأس الخيمة والتي تنم عن اعتزاز وافتخار أبناء الدولة بذكرى الاتحاد الذي وفر الحياة الكريمة لأبنائه وأرسى دعائم دولة حديثة ومتقدمة في المجالات كافة حتى أضحى الاتحاد إيمانا راسخا في النفوس.
من جانبه، قال عبدالناصر الذهب، مدير عام رؤية لتنظيم المعارض والمؤتمرات الشريك التنظيمي للحفل: إن العمل أنجز من خلال جهود الطلبة المشاركين في الأوبريت والعاملين في الميدان التربوي الذين عبروا عن حبهم وانتمائهم للوطن، حيث تضمن الأوبريت سبع فقرات تحدثت عند دولة الإمارات قبل الاتحاد إلى يومنا الحاضر.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد يستقبل ولي عهد لوكسمبورغ