الاتحاد

الإمارات

محمد بن نهيان بن ركاض: تجربة تاريخية فريدة عمادها سواعد أبنائها

أبوظبي (الاتحاد)- قال الشيخ محمد بن نهيان بن ركاض أن يوم الثاني من ديسمبر من كل عام بات محطة سنوية يلتقي فيها أبناء دولة الإمارات يستذكرون 42 عاماً من العطاء والبناء في مسيرة بناء دولة الاتحاد التي أسس لها ورعاها المغفور له “بإذن الله”.
فقد وضع الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “رحمه الله” لبنة الاتحاد موقنا بنجاح هذه التجربة التاريخية الفريدة التي رسخت جذورها في أرض الإمارات الطيبة عمادها سواعد أبنائها المخلصين الذين تعاونوا على إرساء دعائم الاتحاد وشحذوا هممهم ليرى النور وليكون قدوه يحتذى بها على مر السنين.
ويطيب لي وبهذه المناسبة المجيدة أن أسجل كلمة وفاء وولاء إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله ورعاه وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات وإلى الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، مقرونة بأصدق التهاني إلي شعب الإمارات الذي يحتفل مع قيادته ومؤسساته الوطنية بذكرى غالية على قلوبنا ذكرى اليوم الوطني لدولتنا العزيزة.
وهكذا أصبحت الدولة في طليعة الدول العصرية المتقدمة وباتت علامة بارزه على تقدم الدول بما أنتجته من سياسة حكيمة بفضل القيادة الحكيمة، إن الانجازات والمكتسبات التي ينعم بها شعبنا لا تحتاج إلى تفضيل وشرح فهي والحمد الله تتحدث عن نفسها أمام العالم باعتراف القاصي والداني بالدور الرائد والإيجابي الذي تلعبه دولتنا في التنمية الشاملة دولتنا العزيزة التي لن تستطيع الحروف إيفاءها حقها ولكن سجل التاريخ يشرق بلمعان إنجازاتها الذهبية.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد يبارك لسلطنة عُمان يومها الوطني الـ49