الاتحاد

الإمارات

متطوعو «تكاتف» يشاركون في صيانة مدارس تنزانيا

متطوعو «تكاتف» خلال المشاركة في الصيانة (وام)

متطوعو «تكاتف» خلال المشاركة في الصيانة (وام)

أبوظبي (الاتحاد) - أنهى مشاركون في إطار برامج التطوع الدولي لـ”تكاتف”، أعمال تجديد وصيانة وإصلاح عدد من المدارس الحكومية في دار السلام بتنزانيا.
وفي إطار برنامج للتبادل الثقافي، ساعد 10 متطوعين من تنزانيا نظراءهم في “تكاتف” على إتمام 1960 ساعة من العمل، أعادوا خلالها ترميم قاعة محترقة بمدرسة لوجالو، وبنوا 100 مقعد دراسي لطلاب مدرسة Mkunguni ورمموا جدران وأسقف 6 غرف دراسية في مدرسة Hananasif.
وقالت ميثاء الحبسي، الرئيس التنفيذي للبرامج في مؤسسة الإمارات لتنمية الشباب: “يسهم المشروع بتنزانيا في تشجيع الشباب الإماراتي على التعرف إلى ثقافات جديدة، وتعزيز الشعور بضرورة مساعدة المجتمعات الأخرى”.
وأشارت إلى أن مثل هذه الفرص تتيح للمشاركين اكتساب مهارات جديدة، وتمكنهم من عكس الوجه المشرق للدولة.
وأضافت الحبسي: “يسهم المشروع في ترسيخ ثقافة التطوع لدى الشباب الإماراتي خارج حدود الدولة، وتحقيق تأثير إيجابي مستدام للمجتمعات التي يتم زيارتها، وخلق تبادل ثقافي بين المتطوعين والبلدان المضيفة، وتوفير فرصة لاكتساب خبرات دولية جديدة في العمل التطوعي”.
وساهمت زيارة عبدالله السويدي سفير الإمارات العربية المتحدة في تنزانيا، لمتطوعي تكاتف في إعطائهم دفعة معنوية كبيرة، مؤكداً الاستمرار في دعم متطوعي البرنامج، بما يسهم في توفير فرص عمل تطوعية تلبي احتياجات المجتمع مستقبلاً، بما يعد بمثابة رسالة للمعنيين بضرورة تقديم الدعم الكافي للمتطوعين في البلدان التي يزورها تكاتف.
بدوره، قال سلطان الحارثي، أحد المشاركين في الفعالية: “إن القيام بأعمال الصيانة والتجديد للمدارس في تنزاينا على مدى 10 أيام هي تجربة جيدة، وفرصة مناسبة للتعرف إلى ثقافات وأنماط حياة جديدة ومختلفة. وبكل تأكيد كانت هذه الفعالية درساً جديداً في الحياة”.
وأعرب عن سروره بالمساهمة في مساعدة هذه المجتمعات، وتمثيل دولة الإمارات العربية المتحدة، منوهاً بأن مثل هذه المشاريع تسهم في تعزيز الحس بالمسؤولية الاجتماعية بداخلنا وترسخ العمل التطوعي كأسلوب لحياتنا.
وتهدف مشاريع تكاتف هذه إلى ترسيخ العمل التطوعي بين الشباب المواطن، وذلك من خلال تقديم الخدمات الإنسانية للمجتمعات المحلية.
وتسهم هذه المشاريع في تطوير قدرات الشباب وتنمي فيهم الالتزام بالمسؤولية الاجتماعية والخدمة العامة، وسوف يقوم متطوعو تكاتف بزيارة أخرى لتنزانيا في السادس من ديسمبر المقبل لاستكمال مشروعهم التطوعي، والبناء على إنجازاتهم المتحققة.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: الابتكار عنوان مسيرة الإمارات عبر التاريخ