صحيفة الاتحاد

الإمارات

افتتاح معهد محمد بن زايد للعلوم والتكنولوجيا في دبي




دبي ـ علي مرجان:
افتتح معالي الدكتور حنيف حسن وزير التربية والتعليم ونظيره السنغافوري ثارمان شانموغاراتنام أمس معهد الشيخ محمد بن زايد آل نهيان للعلوم والتكنولوجيا بمعهد التكنولوجيا التطبيقية في دبي، الذي شيد بدعم كامل من مكتب الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ويعد بيئة علمية متطورة في تقنيات التعليم الهندسي·
وأشاد معالي الدكتور حنيف حسن برؤية ودعم الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في إنشاء مثل هذه المعاهد التي تهدف إلى إيجاد مستوى عالمي مرموق من الثقافة التقنية لطلبة الدولة، وتخريج نخبة من العلماء والمهندسين والتقنيين رفيعي المستوى ممن تحتاجهم الدولة في عملية التطوير التدريجي·
واستعرض الوزيران خلال لقائهما مع عدد من الطلبة على هامش جولة تفقدية بالمعهد مشاريع عملية تعكس الطابع التطبيقي للبرامج الدراسية في تفاصيل حياتهم اليومية وخلال دراستهم الجامعية من إنتاج الطلبة ومسؤولين بالمعهد·
وثمن الوزيران المستوى الذي يوفره معهد التكنولوجيا التطبيقية للدارسين فيه، حيث الاعتماد الكبير على أجهزة الحاسوب وما يصاحب ذلك من تطبيق عملي لأفكار جديدة تعتمد على اللغة الإنجليزية في تواصلهم مع المواد التي يدرسونها أو مع معلميهم أثناء أو بعد انتهاء الدوام، حيث قدم مجموعة من الطلاب شروحا وعروضا مختلفة تلخص حجم الاستفادة التي توصلوا إليها خلال فترة دراستهم في المعهد·
وأكد علي المرزوقي مساعد المدير أن معهد التكنولوجيا التطبيقية في دبي قادر على استيعاب 480 طالباً في الصف العاشر سنوياً، وذلك على الرغم من أنه يعد واحداً من عدة معاهد موزعة في أبوظبي والعين ورأس الخيمة والفجيرة، لافتاً إلى أن فكرة المعهد تابعة لحكومة أبوظبي من حيث الدعم والمتابعة والتحديث الدائم في مختلف أركانه·
وأوضح أن معهد محمد بن زايد للعلوم والتكنولوجيا الذي افتتحه الوزيران أمس كان أحدث أشكال الدعم الذي تقدمه حكومة أبوظبي على الدوام للمعهد التطبيقي الموجود في دبي أو في الإمارات الأخرى، مشيراً إلى أن معهد دبي بدأ العمل في العام الدراسي 2005ـ ،2006 حيث يخضع الطلاب فيه لدراسة مناهج صناعية من دون تخصص محدد·
ولفت المرزوقي إلى أن المعهد يوفر تخصصات دراسية متنوعة تُدّرس باللغة الإنجليزية منها الميكاترونكس والإلكترونكس والاتصالات والصناعة التطبيقية، والكهرباء واللحام والمعادن· وأضاف: التقنيات الحديثة عنصر أساسي في العملية التعليمية بالمعهد، مما يعني أن الطلاب يتأهلون لمواصلة دراستهم الجامعية دون مواجهة صعوبات تقليدية عاشها طلبة الثانوية على مدار سنوات·