الاتحاد

الإمارات

السوق الشعبي يعكس أصالة المشغولات التراثية

فعاليات السوق الشعبي سجلت حضورها المميز في الاحتفالية (الاتحاد)

فعاليات السوق الشعبي سجلت حضورها المميز في الاحتفالية (الاتحاد)

محمد الأمين (أبوظبي)- استحوذت فعالية السوق الشعبي في مهرجان الشيخ زايد التراثي، على اهتمام زوار المهرجان أمس الذين أبهرتهم روعة المنتجات وتنوعها.
وقالت ميرة المزروعي المشرفة على السوق الشعبي إن الفعالية تهدف الى إتاحة الفرصة للمبدعات والحرفيات والأسر المنتجة والمرأة الإماراتية عموماً للتعريف بمنتجاتها واستغلال فرصة المهرجان والإقبال علية من قبل الجمهور لتسويق انتاجها وإبداعها، وأشارت الى أنه وحرصاً من الإدارة المنظمة للمهرجان على إبراز قيم التراث الشعبي العريق وحمايته من جيل إلى جيل أقيمت فعالية السوق الشعبي تحت عنوان «اتصال التراث بالتجارة... السـوق الشعبي»، حيث يضم هذا السوق 100 محل خصصت للحرفيات والأسر المنتجة والمبدعات.
ولفتت الى أن هذا السوق المشيد على الطراز القديم يوفر فرصة نادرة لشراء منتجات محلية من انتاج المرأة الإماراتية وتعريف رواد المهرجان بالتراث الشعبي الإماراتي، مشيرة الى تسابق زوار المهرجان الى الاطلاع على هذه الفعالية المميزة وما تبعثه من أجواء يفوح منها عبق الماضي بكل ما فيه من جمال وأصالة، وذلك لكون العارضات بهذا السوق نجحن في نقل صورة حية من صور الحياة التي عاشها الأجداد، كما تمكن من إضافة لمسات عصرية على منتوجهن.
وأشارت المزروعي إلى أن فعالية السوق الشعبي تعتبر استكمالاً لفعاليات هذا المهرجان التراثي الكبير الذي يحمل اسم الوالد المؤسس المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، بما يشتمل عليه من محال تجارية تبيع كل مستلزمات الماضي من تراثيات ومنتوجات يدوية منزلية من صناعة السدو وسعف وخوص النخيل، وصناعة خلط العطور والرسم على الأواني المنزلية، بالإضافة الى بعض عبوات الأعشاب الطبية التي تدخل في مجال الطب الشعبي، والإكسسوارت، والملابس وصناعة التلي وتطوير الملابس التقليدية من حياكة حديثة بأقمشة كانت تستخدم بالماضي، مع إضافة لمسات عصرية تعبر عن انفتاح المراة الإماراتية على العصر واستيعابها له، كما تمَ تخصيص قسم خاص لأبرز الأكلات والحلويات الشعبية.
وأشارت إلى أن السوق يضم عدداً من المطاعم والمقاهي وساحات الجلوس المخصصة للزائرين من أجل الاسترخاء والاستمتاع بالمأكولات التقليدية الى جانب أطباق المطابخ العالمية، لافتة الى تخصيص مجموعة من المتاجر لصالح جمعيات المرأة دعماً من المهرجان لمنتوجات المرأة الإماراتية، لافتة الى أن فعالية السوق تعد من الفعاليات المستمرة طوال فترة المهرجان من الساعة الواحدة الى العاشرة مساء.
وأضافت المزروعي أن السوق بمجمله يشكل علامة مميزة في مهرجان الشيخ زايد التراثي لما ينبض به من صور حياة الإماراتية في الماضي والحاضر بكل ما فيها من صناعات وأنشطة ومُعدات وملابس، ومنع ذلك من الاندثار في عجلة المدنية الحديثة الشرسة التي نشهدها، مع تعريف النشء الجديد بعاداته وتقاليده وصور الحياة التي عاشها آباؤهم وأجدادهم ليتوارثوها.

اقرأ أيضا