صحيفة الاتحاد

الإمارات

التخطيط العمراني وأبوظبي للتعليم يقيمان «مدارس المستقبل» العام المقبل

صورة للفلاح مول الحاصل على درجات اللؤلؤ (من المصدر)

صورة للفلاح مول الحاصل على درجات اللؤلؤ (من المصدر)

هالة الخياط (أبوظبي)

أكدت ياسمين الراشدي مدير إدارة برنامج «استدامة» في مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني، التزام المباني والفلل والمجمعات العمرانية الجديدة في إمارة أبوظبي بمعايير برنامج استدامة والتي تسعى إلى تخفيض استهلاك الطاقة والمياه والنفايات بما يدعم رؤية 2030، وتحقيق نموذج لمدينة العاصمة المستدامة.
وقالت في حوار مع «الاتحاد»: إن مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني بالتعاون مع بلديات إمارة أبوظبي يجري تقييم وتفتيش في كافة مراحل التصميم والتشييد والعمليات التشغيلية الموافقة لمعايير برنامج «استدامة»، للتأكد من أن نظام التقييم بدرجات اللؤلؤ الذي أطلقه المجلس في عام 2010 يجري تطبيقه للفلل والمباني والمجتمعات في عمليات التخطيط العمراني والمشاريع التطويرية.
وكشفت عن أن العام المقبل سيقوم مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني بالتعاون مع مجلس أبوظبي للتعليم بإجراء فحص ومراجعة لعشر مدارس حاصلة على تقييم بدرجة 3 لآلئ، والمعروفة بمدارس المستقبل، للوقوف على مدى محافظة تلك المدارس على معايير برنامج استدامة ومراجعة نسب استهلاكها للمياه والكهرباء وإنتاجها للنفايات ومقارنة تلك النسب مع الهدف المخطط الوصول إليه.

التقييم لمرحلة التشغيل
وبينت أن واحدة من بين المميزات الفريدة التي يمتاز بها نظام استدامة للتقييم بدرجات اللؤلؤ هي التركيز على تحقيق معايير الاستدامة وتوفرها في أي مشروع تطويري، وذلك في جميع مراحل المشروع بدءاً من مرحلة التصميم ثم مرحلة الإنشاء وانتهاءً بمرحلة التشغيل ووفقاً لهذه الآلية، يحصل أي مشروع على تقييم بدرجات اللؤلؤ لمرحلة التصميم في حال استيفاء المشروع لمتطلبات وحدات التقييم أثناء مرحلة التصميم.
أما أثناء مرحلة الإنشاء، فيتم القيام بعمليات تدقيقية ميدانية للمشاريع بهدف مساعدة فريق العمل بأي مشروع على تحديد التحديات الكامنة، والعمل بالتالي على إيجاد خطط العمل المناسبة لها وتطويرها بما يساهم في تقليص خطورة عدم الامتثال لمتطلبات نظام التقييم بدرجات اللؤلؤ لمرحلة الإنشاء.
وبينت أنه في المستقبل، سيعمل نظام التقييم بدرجات اللؤلؤ لمرحلة التشغيل على ضمان استمرار المباني التي تم إنشاؤها وفقاً لمعايير استدامة في الحفاظ على أدائها على امتداد فترة دورة حياتها، ومن ضمن ما يتميز به نظام التقييم بدرجات اللؤلؤ لمرحلة التشغيل هو القدرة على تمييز المرحلة الانتقالية بين التصميم والبناء والتشغيل، بالتالي، تحديد المتطلبات الضرورية لضمان التشغيل الفعال للمباني مع ضمان أعلى مستويات الأداء في ما يتصل براحة ورفاهية مستخدمي تلك المباني. وأوضحت أنه من المقرر أن يتم تطبيق هذا النظام بعد مرور سنتين على تسليم أي مشروع أو بمجرد وصول نسبة الإشغال لأي مبني إلى 80%.

تكثيف التوعية
وأوضحت بأنه في الفترة المقبلة سيركز البرنامج على تكثيف برامج التوعية على الفئات الأكثر استهلاكا للمياه والتي تتمثل بالمساجد والفلل السكنية، حيث يتم استنزاف كميات كبيرة من المياه على ري الحدائق، فيما يعد القطاع الإلكتروني الأكثر استهلاكا للكهرباء إضافة إلى استهلاك الكهرباء بنسب كبيرة على التكييف نظرا لطبيعة الظروف المناخية الحارة في الدولة. وأفادت بأن حكومة أبوظبي تفرض على المشاريع الخاصة الحصول على لؤلؤة واحدة فيما المشاريع الحكومية تشترط عليها الحصول على لؤلؤتين.
وأكدت أنه يتعين على جميع المشاريع الاستراتيجية في الإمارة الحصول على تصريح تخطيط من مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني، بما يضمن دراسة المشاريع والتأكد من التزامها بمتطلبات استدامة بما يدعم رؤية 2030.

التقييم بدرجات اللؤلؤة
وأوضحت مديرة إدارة برنامج «استدامة» أن إجمالي عدد المباني والفلل التي حصلت على تصنيف حسب نظام التقييم بدرجات اللؤلؤ من برنامج استدامة منذ بداية العام وحتى نهاية الربع الثالث كان 1,321 فيلا و236 مبنى في إمارة أبوظبي، وبينت الأرقام حصول 125 فيلا و 126 مبنى على تصنيف لؤلؤة واحدة. بينما تم منح تصنيف لؤلؤتين لعدد 1,196 فيلا و107 مبان؛ وتم منح تصنيف 3 لآلئ لـ 3 مبان. ومنذ إطلاق برنامج استدامة قبل أربع سنوات، قامت إدارة برنامج استدامة بمراجعة العديد من المشاريع التطويرية وحصلت 12,136 فيلا و1,024 مبنى على التقييم بدرجات اللؤلؤ، كما حضر نحو 11 ألف شخص للدورات التدريبية المقامة حول برنامج استدامة ونظام التقييم بدرجات اللؤلؤ منذ تأسيس البرنامج عام 2010.
وبالمساحة الطابقية، أوضحت الراشدي أنه خلال الربع الثالث من العام الحالي تم تقييم مشاريع تطويرية بإجمالي مساحة طابقية تصل إلى 17.8 مليون متر مربع منها 11 مليونا و600 ألف متر مربع لمشاريع قيد الإنشاء، أما المشاريع التي اكتملت فبلغت مساحتها مليونين و300 ألف متر مربع بواقع 120 مشروعاً.
واستلم برنامج استدامة منذ تأسيسه وحتى الربع الثالث من العام الحالي 1089 مشروعاً، وتم منح 517 مبنى تقييماً بدرجة لؤلؤة واحدة لمرحلة التصميم. كما حصل 608 مبان على تقييم بدرجة لؤلؤتين لمرحلة التصميم. أما بخصوص التقييم بدرجة 3 لآلئ فقد حصل عليه 41 مشروعاً حتى الآن. وحصلت 3 مبان فقط على التقييم بدرجة 4 لآلئ لمرحلة التصميم، فيما حصل مشروع واحد، وهو مركز الشيخ زايد لعلوم الصحراء، على أعلى درجات التقييم بنظام اللؤلؤ وهو 5 لآلئ.
وأكدت أن المشاريع الحاصلة على تقييم بدرجات اللؤلؤ من استدامة تتضمن العديد من المزايا التي تساهم في توفير الطاقة والحفاظ على مصادرها، فعلى سبيل المثال، توفر فلل استدامة 43% من طاقة التبريد، و35% من المياه المستخدمة، و36% من الطاقة الإجمالية، مقارنة مع الفلل العادية.