الاتحاد

عربي ودولي

الاستراتيجية الأميركية في أفغانستان تعلن غداً

باكستانيات من منطقة باجور القبلية ينتظرن اطفالهن في مدرسة في مخيم للنازحين في بيشاور حيث يلجأ نحو 500 ألف باكستاني شردتهم الحرب

باكستانيات من منطقة باجور القبلية ينتظرن اطفالهن في مدرسة في مخيم للنازحين في بيشاور حيث يلجأ نحو 500 ألف باكستاني شردتهم الحرب

قال مسؤول أميركي إن من المتوقع أن يعلن الرئيس باراك اوباما يوم غد الجمعة نتائج المراجعة التي أمر بها لسياسة الولايات المتحدة بشأن أفغانستان· وامتنع المصدر عن تقديم أي تفاصيل عن المراجعة التي تبحث عن سبل جديدة لوقف تصاعد التمرد في أفغانستان·
وقال أوباما أن الولايات المتحدة لا تحقق انتصارا في افغانستان وأمر الشهر الماضي بنشر 17 ألف جندي امريكي اضافي في البلد الذي يعصف به العنف· وامتنع أمس الأول عن التعقيب على نتائج المراجعة· وقال للصحفيين ''لا أريد أن أصدر حكما مسبقا على عمل ما زال جاريا''· لكن مسؤولين كبارا في إدارته قدموا الخطوط العامة لتعديلات محتملة ترتكز على التعاون بين دول حلف شمال الاطلسي والحكومة الافغانية وزيادة المساعدات المدنية لبناء المؤسسات والبنية التحتية·
من جانب اخر، أعلنت الخارجية الهولندية أمس ان مندوبين من إيران سيحضرون المؤتمر الدولي حول مستقبل افغانستان المقرر عقده في لاهاي 31 مارس الحالي·
وفي تطور متصل، كشفت الخارجية الأميركية أمس عن مكافأة قدرها 11 مليون دولار للقبض على 3 من عناصر القاعدة في افغانستان وباكستان، بينهم المتطرف بيت الله محسود زعيم طالبان باكستان المتهم الرئيسي في اغتيال بنظير بوتو اضافة الى سراج الدين حقاني القيادي في تنظيم حقانى المرتبط بالقاعدة وابو يحيى الليبي الفار من سجن باجرام·
ميدانيا أعلن مسؤولون أمنيون باكستانيون أمس أن ستة أشخاص قتلوا في غارة يشتبه ان طائرة أميركية بدون طيار نفذتها في منطقة جنوب وزيرستان التي تتمتع بحكم شبه ذاتي وتعرف أنها معقل طالبان في شمال غرب باكستان· وصرح المسؤولون ان الصاروخ سقط على مجمع في منطقة ماكين التي تعتبر معقل مسلحين يشتبه انهم من الافغان والباكستانيين· كما تشير تقارير استخباراتية الى تواجد القاعدة في تلك المنطقة· وقال مسؤول امني ان ''طائرة بدون طيار شنت غارة على منطقة ماكين على بعد 12 كلم شمال غرب لادها· ونتيجة لذلك قتل ستة مسلحين''·
الى ذلك، قتل ثمانية مدنيين صباح أمس في تفجير قنبلة لدى مرور حافلتهم شرقي افغانستان، كما علم من قوة الحلف الاطلسي (ايساف)·
ووقع الاعتداء في ولاية خوست قرب الحدود مع باكستان حيث ينشط المتمردون بقوة· وأعلن بيان لقوة (ايساف)''انفجرت عبوة يدوية الصنع عند مرور حافلة في ولاية خوست، وقتلت ثمانية مدنيين وجرحت ثمانية آخرين على الاقل صباحا''·
وأوضح البيان ''تلقى خمسة من الجرحى العلاج لدى قوة ايساف فيما نقل الباقون الى مستشفى مدني''· وكان المتحدث باسم الداخلية الافغانية زمراي بشاري صرح ''ان حافلة صغيرة كانت تنقل مدنيين ومتوجهة الى مدينة خوست تعرضت لانفجار قنبلة كانت مخبأة على جانب الطريق''·
واضاف ''ان سبعة مدنيين قتلوا واصيب تسعة آخرون بجروح في هذا الهجوم الذي شنه أعداء افغانستان''، وهي عبارة تعني المتمردين في اللغة الرسمية الافغانية·
الى ذلك، قال مسؤول بالشرطة الافغانية أمس ان القوات التي يقودها حلف شمال الاطلسي قتلت بالرصاص اثنين من المزارعين أثناء قيامهما بري أرضهما في شرق البلاد·
وقال عبد القيوم باقيزوي رئيس الشرطة المحلية إن الرجلين قتلا في وقت متأخر الليلة قبل الماضية خارج مدينة خوست مباشرة الواقعة الى الشرق من العاصمة كابول· وأضاف انهما مدنيان بريئان كانا يرويان أرضهما·
وصرح متحدث باسم القوات التي يقودها الحلف بأن التحالف يجري تحقيقا في حادثة وقعت في خوست لكنه لم يقدم مزيدا من التفاصيل أو معلومات·
عسكر طيبة تتوعد الهند بمزيد من الهجمات في كشمير


نيودلهي (وكالات) - هددت جماعة عسكر طيبة المتشددة ومقرها باكستان أمس بشن المزيد من أعمال العنف في الجزء الواقع تحت سيطرة الهند من كشمير بعد خمسة أيام من المعارك مع القوات التي أسفرت عن سقوط 25 قتيلاً· ويلقى باللوم على عسكر طيبة في هجمات مومباي· وقال عبدالله غزنوي المتحدث باسم الجماعة لرويترز في حديث هاتفي ''عسكر طيبة ستواصل تضحياتها من أجل حرية كشمير والأيام المقبلة ستكون مكلفة بالنسبة للقوات الهندية''·
وذكر مسؤولون أن جنوداً هنوداً قتلوا بالرصاص 17 متشدداً كما قتل ثمانية جنود في المعركة التي بدأت يوم الجمعة في غابة شمسباري قرب خط المراقبة الذي يقسم الجزء الواقع تحت سيطرة الهند من كشمير عن الجزء الواقع تحت سيطرة باكستان· وأفاد متحدث باسم عسكر طيبة أن الجماعة التي تأسست في التسعينات لمحاربة الحكم الهندي في كشمير نصبت كميناً للجنود الهنود الذين يقومون بدورية في المنطقة·
وقال غزنوي من مكان مجهول ''يجب أن تفهم الهند أن الصراع من أجل الحرية في كشمير لم ينته وهو نشط بكل قوته''· وتزعم كل من الهند وباكستان اللتين تتمتعان بقدرة نووية ملكيتهما لكشمير بالكامل ولكن كل منهما تسيطر على جزء فقط من الإقليم· وخاض البلدان معركتين من المعارك الثلاث التي اندلعت بينهما بسبب كشمير·
وألقت الهند باللوم على عسكر طيبة وجماعات أخرى للمتشددين مقرها باكستان في هجمات مومباي التي وقعت في نوفمبر من العام الماضي والتي لقي 166 شخصاً حتفهم فيها· وتنفي باكستان تورط أي وكالة حكومية في الهجمات·
على صعيد آخر، قالت الشرطة أمس إن مسلحين مجهولين أطلقوا النار على رئيس تحرير صحيفة في ولاية آسام الواقعة شمال شرقي الهند مما أسفر عن مقتله· وأطلقت سبعة أعيرة نارية على صدر أنيل ماجومدار، رئيس تحرير تنفيذي لصحيفة ''أجي'' اليومية الصادرة في الولاية، وذلك خارج منزله في عاصمة الولاية جواهاتي· وقال جي بي سينج، مسؤول في الشرطة: ''هرب المهاجمون الذي كانوا يستقلون سيارة من الموقع مباشرة عقب عملية القتل· نقل ماجومدار إلى مستشفى قريبة حيث أعلن الأطباء وفاته''· وقالت قنوات تلفزيونية إخبارية محلية إن ماجومدار كان يكتب مقالات تأييد لعقد حكومة ولاية آسام مفاوضات مع ''جبهة تحرير اسوم المتحدة''، الجماعة المسلحة الرئيسية في الولاية· يذكر أن العديد من الجماعات الانفصالية تنشط في اسام· وتفيد بيانات رسمية أن ما يربو عن عشرة آلاف شخص قتلوا في أعمال تمرد في الولاية على مدار العقدين الماضيين

اقرأ أيضا

إصابة 5 فلسطينيين برصاص الاحتلال بنابلس واعتقالات في الضفة والقدس