الاتحاد

الرياضي

حمدان بن راشد يفاجىء اتحاد الكرة بمكرمة جديدة

سعيد عبدالسلام:
قدم سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية والصناعة مكرمة جديدة الى اتحاد كرة القدم لتلحق بالمكرمة الأولى التي قدمها سموه الى اتحاد الكرة قبل شهور قليلة والتي تتمثل في قطعة أرض بإمارة دبي لبناء المقر الجديد لاتحاد الكرة وملاعب للمنتخبات الوطنية وتتمثل المكرمة الجديدة في قيام حكومة دبي بإقامة المبنى الجديد لاتحاد الكرة وإنشاء ملاعب تدريب للمنتخبات الوطنية بكل ملحقاتها من عيادات وصالات تدريب وغرف تبديل ملابس وغير ذلك·
وقد نزلت هذه المكرمة برداً وسلاماً على المسؤولين باتحاد كرة القدم والذين حضروا أمس لتقديم عظيم الشكر والامتنان لسمو الشيخ حمدان بن راشد على المكرمة الأولى، فإذا بهم يفاجأون بمكرمة سموه الثانية في غضون شهور قليلة·
وتأتي هذه المكرمة إيماناً من سمو نائب حاكم دبي بضرورة دعم اتحاد الكرة والرياضة بصفة عامة لما فيه الخير لشباب هذا الوطن·
وقد تجاذب سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم أطراف الحديث مع سعادة يوسف يعقوب السركال رئيس مجلس إدارة اتحاد الكرة ومحمد بن دخان أمين السر العام وحمد حارث المدفع رئيس لجنة التسويق وعلي بوجسيم رئيس لجنة الحكام ومحمد الكعبي مدير اتحاد الكرة· ورد على سؤال حول مدى رضا سموه عن دوري هذا الموسم فقال:
هناك تحسن في المستوى، لكن عندما ترى الأندية تلعب مع بعضها البعض تشعر بهذا التقدم الكبير·· لكن للأسف عندما ترى المنتخب الوطني وهو يخوض مبارياته الدولية تشعر أن مستواه ليس مثل مستوى الفرق·
وقال سموه: الأندية تتقدم لكنها في نفس الوقت تعبانة مادياً·· وبطبيعة الحال كرة القدم في دول الخليج وخاصة في قطر والإمارات تكلف أكثر من الدول الأخرى·
ورداً على سؤال حول كيفية تطوير اللعبة قال سموه: علينا أن نركز على القاعدة ونسلك طريق تطوير أداء الصغار وإعطائهم الثقة·· فليس من المعقول أنا كناشيء ألعب وأكون محروماً من الحوافز، وفي الوقت نفسه يحصل لاعبو الفريق الأول على حوافز خيالية وبالتالي لابد من دعم قوي لتلك القاعدة·· الأمر الثاني يتعلق بمنحهم الفرص حتى يكشفوا عن إمكاناتهم وثقل مواهبهم·· كما علينا ألا نجهل دور العامل النفسي لأن كل الرياضيين يعيشون حالات التذبذب في المستوى وبالتالي عندما يجدون المتابعة والرعاية يعودون سريعاً الى مستوياتهم·· كما لابد من الاهتمام بالصفوف الثانية والثالثة·
وعاد سموه للحديث عن الدوري عندما جاء الكلام عن الاحتراف واللاعب الأجنبي فقال: لو نظرنا الى أبرز الأندية في العالم سنجد أنها تقوم على لعبة أو لعبتين وبخاصة كرة القدم·· وبطبيعة الحال الأمر يختلف عندنا·· فهم إما يفكرون في كرة القدم وينسون بقية الألعاب لأنه عندما تقول كلمة محترف يصبح الباب مفتوحاً، فبدلاً من أن أهتم بالناشئين وأقوم بتربيتهم والصرف عليهم حتى يصلوا الى الفريق الأول يصبح الأمر أسهل إذا جلبت محترفاً جاهزاً من أفريقيا أو غيرها·· وهنا تصبح هناك مشكلة على المدى البعيد حيث لا تجد أحداً يمثل الدولة في المستقبل، لذلك أعود وأقول إن الدوري ممتاز لكن عندما تنظر لتدرج الأندية ستجد هناك فارقاً كبيراً·· فهناك أندية مسخر لها كل شيء وأخرى تعاني·· والأندية المسخر لها كل شيء تتحدث عن الاحتراف وهنا أقول اذا لم تدعم الدولة أي ناد فسوف يوقف نشاطه وبالتالي اذا سار هناك احتراف فسوف يوقف الدعم وسنجد الأندية غير قادرة على سد مصاريفها حتى لو تحدثنا عن التسويق وغيره·· فنحن هنا في دولة نامية الكل يجري وراء الارتقاء بمستواه·· لذلك اذا ذهبت إلى الملاعب في المباريات ستجد أغلب المدرجات خالية لأن الأكثرية تفضل مشاهدة المباريات عبر التلفزيون·
وتساءل سمو الشيخ حمدان بن راشد قائلا: ومن الذي يقدم الدعم في حال الاتجاه إلى الاحتراف·· أقول حتى لو أقدم القطاع الخاص على دعم الاحتراف فلن يستمر·· لذلك أرى الكلام في هذا الجانب في غير محله·
وعن اللاعب الأجنبي قال سموه: لو اجتمعت مع المسؤولين بالأندية وسألتهم عن المشاكل التي يفعلها الأجنبي ستجد الاجابة في أنه يضع شروطاً صعبة ويقحم النادي في أمور مالية كبيرة وقد يستمر عاماً أو عامين وعندما يجد فرصة في الخارج أفضل يشد الرحال·
وهنا أقول: لو نظرت إلى دولة متقدمة وتتمتع بدوري قوي في أوروبا مثل ايطاليا واسبانيا سنجدها تضم أفضل الأندية في العالم لكنها تراجعت على مستوى المنتخبات بسبب اعتمادها على اللاعبين الأجانب·
وعندما جاء الحديث عن تفرغ اللاعبين سُؤل سموه عن هل ستجد الدراسة التي تعدها أندية دبي طريقها للتنفيذ؟
قال: كثير من اللاعبين غير متميزين في الدراسة وبالتالي يتجهون للعمل وخاصة في وزارة الدفاع التي تعطي مردوداً مالياً جيداً·· وعندما توحدت العسكرية فرح الكثيرون من الشباب للعمل بعيداً وبالتالي يصبح الحل الوحيد متمثلاً في التفرغ مع ضمان وظيفة اللاعب في المستقبل·
عموماً أنا لا أستطيع الاجابة قبل أن تقدم الأندية الشيء المقنع لكي يدخل موضوع التفرغ إلى حيز التنفيذ·
ورداً على سؤال حول أمنيات سموه لاتحاد الكرة قال: لقد رأينا أنه حان الوقت لكي يكون لدى اتحاد الكرة مقر خاص وملاعب وعيادات وغير ذلك وهذا ما كان ينقصه·· ونأمل أن يكون هناك تطور في مستوى المنتخبات·
وعن رؤية سموه المستقبلية لتطور اللعبة مع ما نشاهده من تطور في منتخبات مجاورة مثل عمان والبحرين قال: لو ذهبت إلى سلطنة عمان ستجد أن المسؤولين هناك بدلاً من جلب الأجانب يقومون بارسال اللاعبين المتميزين للعب مع اندية في الخارج لاكتساب خبرات جديدة تساهم في تطوير مستواهم وهذا شيء جيد·
لذلك أتمنى من الأخوة في كل الأندية أن ينظروا إلى تطوير اللاعب المواطن أولاً ·· أما اللاعب الذي تجلبه من الخارج فسيلعب سنة ويذهب·
وعن رأي سموه في سيطرة أندية العاصمة على الدوري قال: إن السبب وراء ذلك يعود إلى الدعم المادي·· فعندما تكون ميزانية بعض الأندية مائة مليون درهم وأندية أخرى لا تزيد ميزانيتها عن مليون يصبح الأمر كذلك ·· لكني أقول هناك فرصة كي تزاحم الأندية الأخرى أندية العاصمة على البطولات بدليل أن النادي الأهلي فاز ببطولة كأس الموسم الماضي·· وآمل أن تكون هناك منافسة شريفة·
وماذا عن ميزانية اتحاد الكرة الذي يشكو من ضيق ذات اليد؟
قال سموه ·· لو نظرت إلى ميزانية الدولة قياساً بميزانية الإمارات ستجد أن ميزانية الدولة أقل من بعض الإمارات لأنها تتحمل عبء وزارات الصحة والتربية والتعليم والمواصلات والطرق وكذلك الأمن وايضاً ذوي الدخل المحدود·· وأعرف أن الميزانية الحالية التي تعطى للاتحاد لا تتماشى مع الوضع والذي هو مطلوب منه·
وأعرف أن ميزانية اتحاد الكرة اقل من ميزانية ناد عاد ليس من الأندية الغنية ··· واتحاد الكرة مهما عمل فلن يستطيع أن يطور شيئاً لأنه محكوم بالقانون والنظام·
قلنا ان اتحاد الكرة في حاجة إلى ملاعب لكي يستطيع أن ينفذ برامج الاهتمام بجميع المنتخبات الوطنية فمتى نجد ملاعب خاصة للاتحاد؟
قال سموه أرى أن الملاعب ليست المهمة الأولى لأن المنتخبات تستطيع أن تتدرب على ملاعب أي ناد لكن المهم أن يكون لديه القدرة المالية لكي يشارك في الخارج ويصرف على مدربيه وأجهزته الفنية والطبية وغيرها·
وعندما جاء الحديث عن الانتخابات في الاتحادات الرياضية ورأي سموه في ذلك قال: خوفي من شيء واحد يتمثل في أن هناك أناساً يدعمون الأندية والاتحادات بشكل كبير وإذا خسرت في الانتخابات فقد يقل الدعم من قبلها· وحول سؤال عن مدى تفاؤله بتطور رياضة الإمارات قال: إن رياضة الإمارات تطورت بشكل خيالي في جميع مناحيها لكن يبقى فقط المنتخب الوطني لكرة القدم والذي لم يقدم بعد طموحات الشارع الرياضي·
وتحدث سمو الشيخ حمدان بن راشد في مسألة المدرب وقال عندما تعاقد اتحاد الكرة مع أد ديموس قلت للسركال ماذا عن المدرب؟ فقال: إنه مدرب جيد وسوف يحقق قفزة نوعية للكرة الإماراتية ونحن تعاقدنا معه عن قناعة·
لكن بكل أسف عندما يفشل الفريق في تحقيق النتائج المرجوة يصبح المدرب هو كبش الفداء·

اقرأ أيضا

الوحدة ينفي عروض باتنا ويؤكد بقاء تيجالي وليوناردو