الاتحاد

الإمارات

بلدية العين وشرطة أبوظبي تستعرضان تجاربهما في الجوائز الداخلية

فيصل الشعيبي خلال استعراض تجربة شرطة أبوظبي في الجوائز الداخلية (من المصدر)

فيصل الشعيبي خلال استعراض تجربة شرطة أبوظبي في الجوائز الداخلية (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)- نظمت الأمانة العامة للمجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي اللقاء الثاني ضمن ملتقى أفضل الممارسات الحكومية المتبعة في حكومة أبوظبي.
وحمل اللقاء والذي أقيم بالتعاون مع القيادة العامة لشرطة أبوظبي وبلدية مدينة العين عنوان «تجربة القيادة العامة لشرطة أبوظبي وبلدية مدينة العين في الجوائز الداخلية»، وذلك من خلال عرض قدمته شرطة أبوظبي حول تجربتها في جائزة سمو وزير الداخلية، بينما قدمت بلدية مدينة العين عرضاً عن جائزتها الداخلية «نبراس» التي أطلقتها بلدية مدينة العين منتصف 2012.
وقدم العقيد فيصل سلطان الشعيبي مدير إدارة الاستراتيجية وتطوير الأداء، عرضاً حول نظام جائزة وزير الداخلية للتميز، التي تنطلق من إيمان الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية القائد العام لشرطة أبوظبي، بأهمية العنصر البشري، باعتباره أهم عناصر الإنتاج.
وأكد أن هذا الملتقى جمع بين جهات خاضت غمار تجارب الجوائز الداخلية في مؤسساتها وبين أخرى لم تخضها بعد، وأن هذه المناسبة نقطة التقاء بين كل مؤسسة طموحة، وبين التميز.
وقال إن الوصول للتميز في الأداء ليس بالخطوة السهلة، وإنما هي نتاج عمل شاق وجهد كبير يقوم به جميع منتسبي المؤسسة، موضحاً أن هذه العناصر جميعها تسهم بشكل كبير في إرساء مفهوم التميز والتفوق، ونشر ثقافته أصبحت وساماً يحمله جميع من ينتمي لشرطة أبوظبي على صدورهم. كما أن توجه القيادة العامة لشرطة أبوظبي في مجال جوائز التميز أتى تطبيقاً لرؤية سمو وزير الداخلية، ودعم استراتيجية وصول ثقافة التميز إلى كل عنصر، لافتاً إلى أن أفضل ممارسات العمل الشرطي تتطلب فكراً إبداعياً مبدأه التميز في تقديم الخدمات.
وأضاف: «احتجنا إلى منظومة تدفع بالأشخاص إلى التميز في عملهم، وتأدية واجبهم على أكمل وجه، فتوجهنا في 2003 إلى بناء خطط الجوائز، والتي من خلالها سنضمن التنافس بين الأفراد والإدارات لحصد أفضل النتائج، فبدأنا المشاركة فعلياً في جائزة الإبداع الشرطي في 2004، ثم تدرجنا في منظومة الجوائز الداخلية وذلك بعد بدأ مشاركتنا في برامج أبوظبي للتميز، إلى أن أطلقنا في عام 2011 نظام جائزة وزير الداخلية للتميز، واستمر التحسين والتطوير إلى ما نحن عليه اليوم».
وأشار العقيد فيصل الشعيبي إلى اعتماد القيادة العامة لشرطة أبوظبي على عدة وسائل لنشر ثقافة التميز بين أفرادها، علاوة على دعم والتزام قيادات الشرطة وتمكينهم وتحفيزهم المنسبين لجهازها للمشاركة في جائزة وزير الداخلية للتميز بمراحلها وصولاً إلى المنافسة على المستوى الاتحادي على مستوى وزارة الداخلية.
وأضاف مدير إدارة الإستراتيجية وتطوير الأداء، أن شرطة أبوظبي انتهجت نهجاً ثابتاً ومدروساً لنشر أفضل الممارسات، حيث يتم عرض الممارسات الناجحة والتي تَبرز من خلال المشاركة في الجائزة، ويتم تنظيم لقاءات نقل المعرفة وتبادلها لتعم الفائدة على الجميع.
وأشار إلى أن عملية التقييم تتم من خلال المقيمين الداخليين في مرحلة المدير العام ومرحلة القائد العام، ويتم استقطاب مقيمين خارجين في مرحلة التنافس على مستوى وزارة الداخلية مع فريق من المقيمين الداخليين مما يعزز من تمكين المواطنين واكتسابهم الخبرة في مجال التقييم الذاتي لأفراد وفرق العمل والمشاركين المترشحين للجوائز، كما سعينا من خلال النهج إلى قياس انطباعات المشاركين والمعنيين في الجائزة والمتأثرين بها حيث بلغ متوسط نسبة الرضا العام عن نظام الجائزة من قبل العاملين 73% تقريباً، وبفضل هذه الخطط الثابتة والقواعد التي تم وضعها، نتوقع أن تكون هناك زيادة في هذه النسبة خلال الفترات القادمة.
وفي الجلسة الثانية، قدم مبارك الشامسي مدير إدارة ضمان جودة الخدمات في بلدية مدينة العين عرضاً يوضح تجربة بلدية مدينة العين بمجال الجوائز الداخلية، وذلك عبر جائزة بلدية العين للتميز «نبراس»، والتي ستقام دورتها الثانية خلال العام الجاري، والتي تخدم استراتيجية بلدية مدينة العين في بناء ونشر مفاهيم التميز المؤسسي، وتحفز الموظفين وتزيد من ارتباطهم الإيجابي لمؤسستهم، وتلبي حاجة البلدية في نشر أفضل الممارسات الداخلية، كما تهدف بمجملها العام إلى اجتياز مستوى الـ 500 نقطة في جائزة أبوظبي للأداء الحكومي المتميز.
وقال الشامسي، إن أهداف «نبراس» تتعدى التنافس الداخلي بين الإدارات، وتصل إلى أن تكون نقطة انطلاق نحو التفوق في تقديم الخدمات التي يحتاجها الجمهور، حيث أرست الجائزة أولويات عدة كتدريب الكوادر وتنمية الكفاءات المواطنة، وصقل مهارات الموظفين لتمكينهم من معرفة نقاط القوة ومكامن الضعف لديهم، والعمل على زيادة فرص التحسين الداخلي للأداء المؤسسي والفردي.
وأضاف: بلغ عدد المشاركات الفائزة بجائزة النبراس 61 مشاركة من إجمالي عدد المشاركات البالغ 95 مشاركة، وهذه النتائج دعمت بلا شك هدف البلدية الرامي إلى تحقيق التميز في النظام البلدي، وحفزت موظفي البلدية للمشاركة ببرامج التميز، وأعطت الدافع للموظفين بشكل خاص والبلدية بشكل عام للتقديم على جائزة أبوظبي للأداء الحكومي المتميز».

اقرأ أيضا

115 ألف مصلّ وزائر لجامع الشيخ زايد الكبير خلال العيد