الاتحاد

الإمارات

تنفيذ مسوحات تقييم عوز اليود على 660 طالباً في دبي والإمارات الشمالية

انتهت وزارة الصحة من إجراء المسح الميداني لتقييم اضطرابات عوز اليود الذي تنظمه بالتعاون مع المجلس العالمي لمكافحة ''عوز اليود'' ومنظمة الصحة العالمية، في 22 مدرسة في دبي والإمارات الشمالية شملت 660 طالباً وطالبة، حسب ما أكدت الدكتورة هدى السويدي مدير مشروع المسح الطبي العالمي في الإمارات·
وأضافت السويدي لـ''الاتحاد'' أن المشروع يستكمل المسوحات في 16 مدرسية بأبوظبي والعين والمنطقة الغربية، بواقع 30 طالباً وطالبة، وذلك بعد عودة الطلاب من إجازة نصف العام الدراسي الشهر المقبل·
وأوضحت أن القائمين على المشروع سيعقدون دورة تدريبية في أبوظبي يوم 20 من الشهر الجاري يشارك فيها خبراء من المجلس الدولي لمكافحة عوز اليود بغرض تدريب المشاركين في المسوحات لتعريفهم ببيانات استمارات المسح وطريقة إجراء الفحوصات· وأشارت السويدي إلى أن فريق العمل الذي شارك في إجراءات الفحوصات على الطلاب في دبي والإمارات الشمالية بلغ 16 شخصاً قامت الوزارة بتدريبهم وتأهيلهم من خلال خبراء للعمل الميداني وأنهم استطاعوا إنجاز المهمة الموكلة إليهم في الوقت المحدد لها (خلال عشرة أيام تقريباً)·
من جانبه أكد الدكتور صلاح أحمد البدوي مستشار الصحة العامة بالمكتب التنفيذي لشؤون السياسات الصحية بوزارة الصحة، أن العينات التي جمعت من طلاب المدارس تناولت بيانات عن الوزن والطول ونوعية ملح الطعام المستخدم في المنزل وعينات تحليلية عنه للتعرف على مستواهم الصحي ومدى إمكانية تعرضهم للإصابة باضطرابات عوز اليود، والتي يتسبب نقصها في حدوث اضطرابات جسدية وذهنية كثيرة تتعلق بانخفاض نسبة الذكاء والإصابة بتضخم الغدة الدرقية وغيرها من الأمراض الأخرى·
وبيّن أن المسوحات، والتي تنظمها الدولة بالتعاون مع المجلس العالمي لمكافحة عوز اليود ومنظمة الصحة العالمية، سيتم جمعها بعد الانتهاء بصورة كاملة من باقي مدارس الدولة (خلال الفترة القريبة المقبلة) وسترسل إلى مختبر في جنوب أفريقيا معترف به دولياً، وبالتالي يتم الحصول على النتائج الدقيقة التي تقود إلى التعرف على مدى استهلاك الفرد في الإمارات من اليود ومقارنتها بالنسبة الموصى بها عالمياً·
وذكر البدوي أن الوزارة تهدف من المسح الى تحقيق استراتيجيتها في الكشف عن الأمراض وإيجاد العلاجات لها قبل حدوثها، بالإضافة إلى الخروج بالتوصيات التي تدعو إلى وضع القوانين الصحية المناسبة، والعمل على أن تكون الإمارات مركزاً إقليمياً لإعداد المسوحات والدراسات المتنوعة ومختبراً مرجعياً لإجراء الفحوصات المختلفة والمعتمدة عالمياً·
وكان الدكتور محمود فكري المدير التنفيذي لشؤون السياسات الصحية في وزارة الصحة قد أكد في السابق أن المسح يأتي ضمن عدد من المسوحات الوطنية المتعلقة بالسياسات الصحية العامة تحرص الوزارة على القيام بها في الفترة المقبلة والتي تأتي ضمن استراتيجية الوزارة المنبثقة عن الاستراتيجية العامة للدولة·
وبعد الانتهاء من المسح ووضع الإحصائيات الدقيقة سيتم بعد ثلاث سنوات إجراء عمليات مسح وفحوصات جديدة للتعرف على مدى الاستفادة من تطبيق هذه البرامج، وهل تم التوصل إلى النتائج المرجوة أم لا ووضع السياسات والاستراتيجيات المناسبة لهذه الغاية·
يذكر أن إحصاءات منظمة الصحة العالمية تشير إلى أن عدد الأشخاص الذين يتعرضون إلى نقص اليود في العالم يبلغ حوالي 6,1 مليار شخص 70% منهم في الدول النامية وأن حوالي 2,11 مليون مصابون بالقصور العقلي أو بالتخلف الذهني

اقرأ أيضا

طقس الغد مغبر وغائم على أغلب المناطق