عربي ودولي

الاتحاد

إيران تنأى بنفسها عن الهجوم على السفارة البريطانية

نأى النظام الإيراني أمس بعد أيام من التردد، بنفسه عن الهجوم على السفارة البريطانية في طهران الذي نفذه عناصر ميليشيا (الباسيج)، والذي أثار أزمة دبلوماسية جديدة مع الأوروبيين. فيما توقع رئيس اللجنة الاقتصادية في البرلمان الإيراني أرسلان فاتح بور، ارتفاع سعر برميل النفط إلى 250 دولارا إذا قررت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي فرض عقوبات على شراء النفط الإيراني.
وانتقد رجل الدين النافذ ناصر مكارم شيرازي أمس لأول مرة ما قام به متظاهرون قيل رسميا إنهم طلبة من (الباسيج)، من تخريب البعثة الدبلوماسية البريطانية، معتبرا أنهم لم يحصلوا على مواقفة مرشد الجمهورية الإيرانية علي خامنئي، وأن ذلك سيكلف إيران ثمنا باهظا، مضيفا أن “على الشباب الثوري ألا ينتهك القانون”.
من جانبه، أعرب نائب وزير الخارجية المكلف الشؤون القنصلية حسن قشقوي عن قلقه من العواقب “الوخيمة” لهذه الأزمة على نحو 200 إلى 300 ألف إيراني يعيشون في المملكة المتحدة. وجاءت هذه الإدانات الواضحة مخالفة تماما للردود الأولى المتناقضة من النظام إزاء تحرك الميليشيا التي تعلن انتسابها إلى خامنئي.
وكان أحمد خاتمي رجل الدين المقرب من خامنئي قال في صلاة الجمعة بطهران إن ذلك الهجوم “غير قانوني ومخالف لمصالح البلاد”. وأكد أن “الهجوم على سفارة واحتلالها يساويان احتلال بلد أجنبي وذلك ليس بعمل قانوني”. وأضاف أن “الروح الثورية لا تعني أن تسود مشاعر الخوف لدى السفارات المتواجدة في إيران، إن هذا ليس من مصلحة البلد، وأنا أعارض صراحة الهجوم على السفارات الأجنبية واحتلالها”.
وكان رئيس مجلس الشورى (البرلمان) علي لاريجاني، برر العملية معتبرا أنها منطقية نظرا “للهيمنة البريطانية”. ولم يعلق أي مسؤول إيراني آخر على الحدث الذي لم يتطرق إليه الرئيس محمود أحمدي نجاد أمس في خطاب تناول فيه القضايا الاقتصادية.
لكن وسائل الإعلام أسهبت خلال الأيام الأخيرة في ذكر بيانات الانتصار التي أصدرتها للجمعيات الطلابية التي نظمت العملية. وأعلن مسؤولون في الشرطة أن بعض مهاجمي السفارة اعتقلوا وسلموا إلى القضاء. لكن وكالة فارس القريبة من التيار المتشدد في النظام، أفادت أنه أفرج عن بعض الطلبة الموقوفين.
وفي شأن متصل نقلت صحيفة كيهان أمس عن رئيس اللجنة الاقتصادية في البرلمان الإيراني أرسلان فاتح بور قوله إن سعر برميل النفط سيقفز إلى 250 دولارا إذا فرضت عقوبات نفطية على إيران.
وقال “إذا فرضت الولايات المتحدة وبعض الدول الأوروبية عقوبات على النفط والغاز الإيرانيين، فإن سعر برميل النفط سيقفز إلى 250 دولارا”. وقد وسع الاتحاد الأوروبي وأميركا الخميس لائحة الشركات والشخصيات الإيرانية المشمولين بالعقوبات التي تستهدف برنامج إيران النووي،


الجيش الإيراني يعلن إسقاط طائرة استطلاع أميركية

طهران (وكالات) - أعلنت طهران أمس إسقاطها طائرة استطلاع أميركية بدون طيار في المنطقة الشرقية من إيران، وهددت برد على انتهاك مجالها الجوي يتجاوز حدودها.
وذكرت وكالة أنباء فارس الإيرانية أمس، أن الطائرة الأميركية بدون طيار من طراز (آر كيو 170) انتهكت المجال الجوي لشرق إيران وقد وقعت في أيدي القوات الإيرانية.
ونقلت قناة تلفزيون العالم التي تبث بالعربية عن مصدر عسكري قوله للتلفزيون الرسمي إن “رد إيران على انتهاك الطائرة الأميركية بدون طيارلن يكون قاصرا على حدود البلد”.
وأضاف المصدر أن “رد الجيش الإيراني على انتهاك طائرة التجسس الأميركية بدون طيار لمجالنا الجوي لن يكون بعد الآن مقصورا على داخل الحدود الإيرانية”. ولم توضح القناة تاريخ أو مكان إسقاط هذه الطائرة، لكنها ذكرت أن “أضرارا طفيفة” لحقت بالطائرة.
وكانت إيران أعلنت في يوليو أنها أسقطت طائرة تجسس أميركية بدون طيار فوق مدينة قم قرب موقع فوردو النووي.

اقرأ أيضا

«الصحة الفلسطينية» تسجل إصابات جديدة بـ«كورونا» والحصيلة 216