عربي ودولي

الاتحاد

عباس: «السلطة» نفذت التزاماتها لاستئناف المفاوضات

أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس امس أن الجانب الفلسطيني قدم كل ما هو مطلوب منه ونفذ كل التزاماته فيما يتعلق بالجهود الدولية لاستئناف محادثات السلام المباشرة مع إسرائيل. وأكد عباس، خلال لقائه في رام الله رئيس مؤسسة الولايات المتحدة للشرق الأوسط جفري سيجمان، التزام الجانب الفلسطيني بعملية السلام على أساس حل الدولتين، وضرورة وقف الاستيطان بشكل كامل خاصة في مدينة القدس. وبحث عباس وسيجمان “آخر مستجدات العملية السلمية، والاتصالات الجارية مع اللجنة الرباعية الدولية مؤخرا”. وشدد عباس على أن المسعى الفلسطيني في الأمم المتحدة لا يهدف إلى نزع الشرعية عن إسرائيل أو عزلها، بل يهدف إلى الحصول على حقوق الشعب الفلسطيني وانضمام فلسطين عضوا كاملا في الأمم المتحدة.
من جانبه قال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات ان الرئيس عباس سيبحث اليوم الاثنين في رام الله مع مساعد وزيرة الخارجية الاميركية جيفري فيلتمان جهود إحياء عملية السلام بين اسرائيل والفلسطينيين. وقال عريقات ان عباس سيلتقي فيلتمان “لبحث الجهود المبذولة لإحياء العملية السلمية ومطالبات الادارة الاميركية بالعودة الى طاولة المفاوضات”. واتهم عريقات الادارة الاميركية واسرائيل بالالتفاف على بيان اللجنة الرباعية الصادر في الثالث والعشرين من سبتمبر الماضي.
وقال ان “دعوة الطرفين الفلسطيني والاسرائيلي الى العودة الى المفاوضات تحريف لبيان الرباعية والتفاف عليه”. وأوضح ان “البيان نص حرفيا على انه يجب على الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي تقديم مقترحاتهما بما يتعلق بملفي الحدود والامن خلال تسعين يوما”. وأكد عريقات أن “القيادة الفلسطينية سلمت مقترحاتها للجنة الرباعية فيما ترفض اسرائيل تقديم مقترحاتها حتى اللحظة”، مجددا “استعداد القيادة الذهاب للمفاوضات اذا أوقفت اسرائيل الاستيطان بما يشمل القدس وقبلت بحل الدولتين وفق حدود 1967”.
وقال عريقات إن ممثلي الرباعية الدولية سيلتقون في 14 ديسمبر في القدس الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي كلا على حدة “وسنسمع من الرباعية ما هي مقترحات الجانب الاسرائيلي بما يتعلق بالحدود والأمن”.

اقرأ أيضا

بريطانيا تشن حملة على العلاجات الوهمية لفيروس كورونا