الاتحاد

الرياضي

الجزيرة إلى نصف النهائي عبر بوابة المحرق

الجزيرة تفوق على المحرق وعبر إلى نصف النهائي (من المصدر)

الجزيرة تفوق على المحرق وعبر إلى نصف النهائي (من المصدر)

أمين الدوبلي (أبوظبي) – تختتم مساء اليوم بطولة أبوظبي الدولية الأولى لكرة السلة التي ينظمها نادي الجزيرة، برعاية الشيخ محمد بن حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس النادي رئيس مجلس إدارة شركة كرة القدم، وبمشاركة 8 فرق هي: الجزيرة، المحرق البحريني، الأهلي المصري، وجمعية سلا المغربي، والنصر الليبي، والأفريقي التونسي، والرياضي الأردني، وكي اف أر سبورت الفلبيني.
وتشهد الليلة تتويج البطل، والإعلان عن الوصيف، والفرق أصحاب المراكز الثالث والرابع والخامس، والسادس، والسابع والثامن، كما أنه سيعلن عن أفضل لاعب شامل في البطولة، وأفضل صانع ألعاب. وكان الجزيرة قد تأهل مساء أمس الأول إلى الدور نصف النهائي، في مفاجأة سعيدة، رغم أن الفريق مازال في طور التكوين، حيث إن اللعبة غاب نشاطها عن النادي لمدة تزيد على أكثر من 15 عاماً، وعادت فقط في الموسم الحالي عبر الفريق الأول وفريق الشباب.
وجاءت نتيجة مباراة الجزيرة مع المحرق البحريني لصالح صاحب الأرض 91/ 86 وبنتائج الأشواط 19/ 18، و16/ 13، و28/ 25، و28/ 30، وكانت عناصر الندية والتكافؤ والإثارة هي العنوان الأبرز في المباراة، التي تفوق فيها «الفورمولا» بفارق اللياقة البدنية، وتألق اللاعبون علي راشد، والخضر حسن، والأميركيان لاري، وكوري برادفورد، فضلاً عن الثلاثيات المؤثرة في الأوقات الحاسمة للتونسي رضوان سليمان المعار للجزيرة من نادي بني ياس.
أما الفريق البحريني، فقد قدم عرضاً قوياً بفضل التركيز العالي من اللاعبين محمد عبدالمجيد، وأحمد حسن الدراذي، والأميركي شانون، وشكل اللاعبان عبدالمجيد والدرازي صداعاً في رأس المدير الفني الأميركي سمير كلاي على مدار الأشواط الأربعة، نظراً لسرعتهما في الحركة، ومهارتهما الكبيرة في المراوغة، وقدرتهما الفائقة في تسجيل النقاط من مختلف المسافات.
من ناحيته، أكد حمدان سعيد المشرف العام على كرة السلة عضو مجلس الإدارة في الجزيرة مدير البطولة أنه سعيد للغاية بالأداء الذي قدمه الفريق، ووصوله إلى المربع الذهبي يعتبر مفاجأة قوية، حيث كان الهدف الأساسي من تنظيم البطولة اكتساب الخبرة، مشيراً إلى أن الفريق تعامل بذكاء مع أحداث المباريات، رغم الضغوط التي يواجهها لأول مرة في ضيق الوقت كونه يلعب مباراة كل يوم.
وقال مدير البطولة، إن المكاسب بالجملة، ونتمنى أن يحقق الفريق أحد المراكز الثلاثة الأولى، حتى يكون ذلك دافعاً لكل اللاعبين في المراحل المقبلة بالمسابقات المحلية.
في السياق نفسه، أكد الأميركي سمير كلاي المدير الفني للجزيرة أن فريقه قدم واحدة من أقوى المباريات، واستحق الفوز عن جدارة واستحقاق، مثنياً على أداء الفريق البحريني الذي تطور من مباراة إلى أخرى، وأوضح أن الجزيرة يسير في الطريق الصحيح لبناء فريق قوي؛ لأنه يضع القاعدة حالياً حتى يكون لدى النادي فريقاً قادراً على حصد البطولات بعد 3 سنوات من الآن.
فوز سهل
وفي المباراة الثانية التي جمعت بين الأفريقي التونسي والرياضي الأردني، تمكن الفريق التونسي من الفوز بسهولة 75 / 58، وبنتائج الأشواط 20 / 16، و17 / 14، و19 / 20، و19 / 8 ليتأهل إلى نصف النهائي.
وفي المواجهة الثالثة التي جمعت بين الأهلي المصري والنصر الليبي نجح الفريق المصري في تحقيق الفوز بصعوبة بنتيجة 75 / 68، وجاءت نتائج الأشواط 17 / 15، و17 / 26، و21 / 15، و12 / 15.
وأكد سيد مصطفي المدير الفني للنادي الأهلي أن المباراة كانت قوية، وشهدت تنافساً مثيراً بين الفريقين، وأنه سعيد بالفوز، موجهاً الشكر للاعبين على المجهود الكبير الذي بذلوه من أجل التأهل للمربع الذهبي، مشيراً إلى أن النصر الليبي لم يكن سهلاً خاصة في وجود محترفيه الأميركيين، وفي غياب أي محترفين عن الفريق المصري. وقال: قاتلنا رغم قلة الخبرة في صفوف اللاعبين وخرجنا بالمباراة إلى بر الأمان، ونعتبر البطولة إعداداً جيداً للدوري المصري، لقد عملنا خلال الفترة السابقة لتجديد الفريق، فهناك سبعة عناصر غادروا القائمة نهائياً، واستعنا بلاعبي الشباب.
غيابات مؤثرة
ومن جانبه، أبدى شريف عزمي مدرب النصر الليبي رضاءه التام على مستوى فريقه رغم الخسارة في المباراة والخروج من المنافسة في اللقب وقال: عانينا في البطولة؛ لأننا نفتقد جهود أفضل لاعبي ارتكاز في ليبيا، فأحدهما لم يحضر لظروفه الخاصة، والثاني أُصيب في البطولة ويحتاج إلى ثلاثة أسابيع حتى يعود.
وتابع: الدوري الليبي كان متوقفاً لمدة ثلاث سنوات، وسيعود للدوران الأحد المقبل، ومشاركتنا في البطولة حققت لنا فوائد كبيرة في استعادة حساسية المباريات قبل انطلاق الدوري. وفي المباراة الرابعة، فاز سلا المغربي بدون عناء على فريق كي اف ار سبورت الفلبيني بنتيجة 105 / 70، وبنتائج أشواط 27 / 13، و25 / 13 ، و30 / 15 ، و23 / 32، وسوف يلتقي سلا المغربي مع الجزيرة في نصف النهائي، وفقاً لجدول المنافسات.
من ناحية أخرى، عبر الأرجنتيني جويليرمو ادجاردو المدير الفني لفريق المحرق البحريني عن سعادته بالمكاسب التي حققها فريقه في البطولة، مشيراً إلى أن المستوى بدأ مهزوزاً، ثم تطور بشكل ملحوظ، من مباراة لأخرى، ليبلغ ذروته في ربع النهائي أمام الجزيرة، مشيراً إلى أنه لم يمض مع الفريق إلا أسبوع واحد، وان المحرق لم يستعد بأي حال من الأحوال للحدث، ولم يستفد من اللاعبين الأجانب. وعن مباراة الجزيرة، قال: فارق الطول أثر على أداء اللاعبين، ورغم السرعة التي كانت في صالحنا، إلا أن اللحظات المؤثرة كانت تحتاج إلى بعض اللاعبين الطوال من المحرق حتى يتصدوا لهجمات الجزيرة، وينجحوا في التسجيل.

اقرأ أيضا

فيفا يعين فينجر مديراً لتطوير كرة القدم العالمية