عربي ودولي

الاتحاد

انفجار قنبلة قرب السفارة البريطانية في البحرين

السيارة التي انفجرت في أسفلها القنبلة

السيارة التي انفجرت في أسفلها القنبلة

أعلنت وزارة الداخلية البحرينية أن قنبلة وضعت أسفل حافلة قرب السفارة البريطانية في المنامة انفجرت في وقت مبكر صباح أمس دون أن توقع خسائر بشرية.
وكشف متحدث باسم وزارة الداخلية البحرينية أن الانفجار الذي وقع في ساعة مبكرة من صباح أمس الأحد بالقرب من السفارة البريطانية نجم عن مواد شديدة الانفجار زرعت أسفل حافلة صغيرة كانت متوقفة بالقرب من السفارة. وأوضح المتحدث في مؤتمر صحفي أن الحافلة كانت متوقفة على مسافة 50 مترا من مقر السفارة، دون أن يوضح نوعية أو وزن المتفجرات.
واكتفى بالإشارة إلى أن التحقيقات مستمرة. وأكد أنه جرى تعزيز الإجراءات الأمنية حول كافة السفارات كإجراء احترازي. وحث المتحدث المواطنين إلى الإبلاغ عن أي سيارة محل اشتباه.
وكانت الوزارة أعلنت في وقت سابق أن الانفجار وقع في مقدمة حافلة كانت متوقفة بالقرب من السفارة في منطقة رأس رمان وأن الأجهزة الأمنية متواجدة في الموقع لاتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة.
وقال متحدث في السفارة البريطانية “نعمل مع وزارة الداخلية وطلبنا تعزيزات أمنية مؤقتة” مضيفا أن الانفجار وقع بين الساعة الواحدة والثانية صباحا. ومضى يقول “لم تقع خسائر بشرية ولم تلحق أضرار بالسفارة. لا نستطيع أن نحدد بعد السبب أو المسؤولية”.
ويأتي هذا الانفجار بعد أيام على مهاجمة مئات المتظاهرين سفارة بريطانيا في طهران ومقر لدبلوماسيين بريطانيين في العاصمة الإيرانية.
وزادت حدة أزمة دبلوماسية بين ايران وبريطانيا الأسبوع الماضي بعدما اقتحم شبان السفارة البريطانية في طهران احتجاجا على العقوبات المصرفية التي فرضتها بريطانيا على البرنامج النووي الايراني.
وسحبت لندن دبلوماسييها من طهران وطردت الدبلوماسيين الايرانيين من بريطانيا وسحبت دول أوروبية اخرى مبعوثيها من طهران تضامنا مع بريطانيا.
وكانت البحرين قد اتهمت ايران بتأجيج التوتر الطائفي بالمملكة عبر الوقوف وراء الاضطرابات التي شهدتها المملكة في شهري فبراير ومارس الماضيين.
وقالت البحرين مرارا إن وسائل الإعلام الايرانية كانت تحرض على الاضطرابات.

حكم بسجن ثلاثة رياضيين شاركوا في أحداث البحرين

المنامة (رويترز) - قال محام، إن محكمة عسكرية في البحرين أصدرت حكما بالسجن لمدة عام على ثلاثة رياضيين لمشاركتهم في الأحداث التي شهدتها المملكة في شهري فبراير ومارس الماضيين. وأضاف المحامي محسن العلوي الذي كان في المحكمة عندما صدرت الأحكام أمس، إن الثلاثة هم بطل كمال الأجسام طارق الفرساني الحاصل على الميدالية الذهبية في عدد من دورات الألعاب الآسيوية، وعلي سعيد أحد حراس المرمى بالمنتخب البحريني لكرة القدم، ومحمد حسن الدرازي اللاعب بالمنتخب الوطني لكرة السلة. والرياضيون الثلاثة ليسوا محتجزين، ويمكنهم استئناف الحكم وحوكموا أمام محكمة عسكرية لأنهم أفراد في قوة دفاع البحرين. وأدينوا بالتجمع بشكل غير قانوني والتحريض على كراهية النظام وعدم إطاعة الأوامر، فيما يتعلق بالانخراط في السياسة. وقال العلوي، إن 64 رياضيا بين من يحاكمون.

اقرأ أيضا

وفيّات كورونا في الولايات المتحدة تتجاوز الـ2000