عربي ودولي

الاتحاد

إسلاميو مصر يحصدون 77 مقعداً في المرحلة الأولى

صورة جوية لميدان التحرير أمس تظهر تراجع أعداد المحتجين بعد إجراء الانتخابات

صورة جوية لميدان التحرير أمس تظهر تراجع أعداد المحتجين بعد إجراء الانتخابات

أكدت النتائج الرسمية للمرحلة الأولى من الانتخابات التشريعية المصرية، حصول قوائم الأحزاب الإسلامية الثلاثة على نحو 65% من أصوات الناخبين في المحافظت التسع التي جرى فيها الاقتراع، وذلك عشية دور الإعادة اليوم الذي يتوقع أن يعزز فوزهم، فيما حاز منافسوهم الليبراليون على تأييد 29% من الناخبين. وفيما حرصت جماعة الإخوان المسلمين بعد إعلان تقدمها على بقية الأحزاب في أول انتخابات تشريعية بعد سقوط الرئيس السابق حسني مبارك، بإبراز تمايزها عن السلفيين الذين تمكنوا من قضم قسم لا يستهان به من الناخبين الإسلاميين، ما يؤهلهم للعب دور كبير في تشكيل إي ائتلافات لاحقة، أكد عماد عبد الغفور رئيس حزب “النور” السلفي أن للحزب رؤيته وقراراته المستقلة عن الإخوان، واستبعد تحالفاً ثنائياً معهم لكنه أبدى استعداداً للمشاركة في ائتلاف موسع بعد انتهاء الانتخابات البرلمانية في مارس المقبل. وفي تطور متصل، أعلن كمال الجنزوري رئيس الوزراء المكلف تشكيل حكومة الانقاذ الوطني، أن وزارته الجديدة ستؤدي اليمين أمام رئيس المجلس العسكري الحاكم المشير محمد حسين طنطاوي قبل نهاية الأسبوع الحالي، معرباً عن أمله في أن يتم ذلك بعد غدٍ الاربعاء.
ووفقاً للأرقام الرسمية التي أعلنتها اللجنة العليا للانتخابات أمس، فقد حصدت قوائم الأحزاب الإسلامية الثلاث “الحرية والعدالة” و”النور” و”الوسط”، نحو 65% من أصوات الناخبين في المرحلة الأولى يومي الاثنين والثلاثاء الماضيين في 9 محافظات هي القاهرة والإسكندرية وأسيوط والفيوم والأقصر وبورسعيد وكفر الشيخ ودمياط والبحر الأحمر. وبلغ إجمالي عدد الأصوات التي حصلت عليها الأحزاب الثلاثة نحو 6 ملايين و352 ألفاً و395 صوتاً من عدد الاصوات الصحيحة البالغ 9 ملايين و734 ألفاً و513، مما يعني حصول الأحزاب الثلاثة مجتمعة على 77 مقعداً من إجمالي 112 مخصصة للقوائم الحزبية في هذه المرحلة. ويتنافس 82 مرشحاً ينتمون لحزب الحرية والعدالة الجناح السياسي لجماعة الإخوان المسلمين والنور السلفي، من بين 104 مرشحين لحصد 52 مقعداً فردياً في جولة الإعادة اليوم بالمحافظات التسع.
وكشفت النتائج الرسمية لانتخابات القوائم الحزبية في المحافظات المصرية التسع، حسبما أعلنها المستشار عبدالمعز إبراهيم رئيس اللجنة القضائية العليا للانتخابات أمس عن تصدر حزب الحرية والعدالة المركز الأول بحصوله على 3 ملايين و565 ألفاً و92 صوتاً بنسبة 36.6% من إجمالي الأصوات الصحيحة، حاصداً 44 مقعداً من اجمالي المقاعد المخصصة للقوائم الحزبية في هذه المرحلة، وعددها 112 مقعداً، يليه حزب النور المعبر السلفي بحصوله على مليونين و371 ألفاً و713 صوتاً بنسبة 24.36% محرزاً 28 مقعداً، فيما جاء ائتلاف “الكتلة المصرية” الليبرالي في المركز الثالث بحصوله على مليون و299 ألفاً و819 صوتاً بنسبة 13.3% وحصد 16 مقعداً. حصل حزب “الوفد” الليبرالي على المركز الرابع بحصوله على 690 ألفاً و77 صوتاً بنسبة 7% ومحرزاً 11 مقعداً، يليه حزب الوسط الإسلامي في المركز الخامس بحصوله على 415 ألفاً 590 صوتاً بنسبة 4.27% وحصد 5 مقاعد.
وجاء تحالف “الثورة مستمرة” في المركز السادس بحصوله على 335 ألفاً و947 صوتاً بنسبة 3.4% وفاز ب3 مقاعد، في حين حل حزب “الإصلاح والتنمية” في المركز السابع بحصوله على 185 ألفاً و238 صوتاً بنسبة 1.9% وفاز بمقعدين. كما جاء حزب “مصر القومي” في المركز الثامن وحصل على 153 ألفاً و429 صوتاً وفاز بمقعد واحد، في حين حل حزب “الحرية” تاسعاً بحصوله على 136 ألفاً و784 صوتاً وفاز بمقعد واحد.
من جانب آخر، كشفت إحصاءات اللجنة العليا للانتخابات حول إجمالي أعداد الناخبين ونسبة الحضور في انتخابات المرحلة الأولى للبرلمان في 9 محافظات، عن مشاركة 10 ملايين و347 ألف ناخب في العملية الانتخابية من مجموع 17 مليوناً و522 ألفاً و583 ناخباً ممن لهم حق الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات. وبلغ عدد الأصوات الصحيحة 9 ملايين و734 ألفاً و513 صوتاً، فيما بلغ عدد الأصوات الباطلة 612 ألفاً و713 صوتاً على نحو تصبح معه نسبة المشاركة في العملية الانتخابية 59.1%.
وفي تطور آخر، أوضح رئيس الحكومة المكلف أنه كان من المقرر أن ينتهي من مشاورات تشكيل حكومته الجديدة أمس إلا أنه رأى أنه من الصعوبة تكليف وزير داخلية جديد قبل ساعات من إجراء جولة الإعادة للمرحلة الأولى في انتخابات البرلمان المقررة اليوم وغداً، ولذلك قرر إرجاء الإعلان عن التشكيل إلى بعد غد الأربعاء. وأضاف الجنزوري أنه من أسباب إرجاء الإعلان عن تشكيل الحكومة أيضاً أنه يعيد النظر في 3 أو 4 أسماء من الشخصيات التي استقبلها، ورفض الافصاح عن هذه الشخصيات.

حكم قضائي يبطل انتخابات الدائرة الثالثة بالإسكندرية

القاهرة (الاتحاد) - قضت محكمة القضاء الإداري في الإسكندرية أمس، بوقف انتخابات البرلمان بالدائرة الثالثة «محرم بك» بهذه المدينة الساحلية لعدم احترام حجية الأحكام القانونية. وقالت المحكمة إن الثابت صدور حكمين قضائيين سابقين بتحويل صفة أحد المرشحين بالدائرة الثالثة من فلاح إلى «فئات» لعدم توافر شروط الفلاح في المرشح، إلا أنه خاض الجولة الأولى من الانتخابات تحت صفة فلاح، وهو ما يمثل مخالفة صريحة لأحكام القانون ويعد إخلالاً بمبدأ عدم احترام حجية الأحكام القضائية الصادرة، مما يستلزم وقف إعلان نتيجة الانتخابات بالدائرة وبطلان جولة الإعادة فيها اليوم.

اقرأ أيضا

900 ألف إصابة و45 ألف وفاة بفيروس كورونا في العالم