الرياضي

الاتحاد

ريال مدريد يثأر من خيخون بثلاثية نظيفة

دي ماريا مهاجم ريال مدريد (يمين) يفتتح التسجيل في مرمى خيخون

دي ماريا مهاجم ريال مدريد (يمين) يفتتح التسجيل في مرمى خيخون

واصل ريال مدريد المتصدر مسلسل انتصاراته، وحقق فوزه الرابع عشر على التوالي في جميع المسابقات، بعد تغلبه على مضيفه سبورتينج خيخون 3 - صفر، فيما حسم برشلونة حامل اللقب مواجهته القوية مع ضيفه ليفانتي بسحقه 5-صفر أمس الأول في المرحلة الخامسة عشرة من الدوري الإسباني لكرة القدم.
على ملعب “الـ مولينون”، نجح فريق المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو في تحقيق ثأره من خيخون الذي كان قد أسقط النادي الملكي (1- صفر) في المواجهة الأخيرة بين الفريقين، وكانت في “سانتياجو برنابيو”، وحافظ على فارق النقاط الثلاث الذي يفصله عن غريمه التقليدي برشلونة، الذي لعب مباريات أكثر من النادي الملكي الثلاثاء الماضي أمام رايو فاليكانو (4 -صفر) بسبب مشاركته في كأس العالم للأندية.
وتحضر ريال وبرشلونة بشكل جيد للموقعة المرتقبة بينهما السبت المقبل في “سانتياجو برنابيو”، وقد عزز الأول أفضل بداية هجومية له في تاريخه بعدما رفع رصيده إلى 49 هدفاً في 14 مباراة حتى الآن (المرحلة الأولى تأجلت بسبب إضراب اللاعبين). وكانت بداية النادي الملكي صعبة أمام مضيفه خيخون، حيث عجز عن الوصول إلى المرمى حتى تمكن الأرجنتيني أنخل دي ماريا وبمجهود فردي مميز على الجهة اليسرى من التوغل في المنطقة والتلاعب بالمدافع الأوروجوياني داميان سواريز قبل أن يسدد ومن زاوية صعبة جداً في شباك الحارس خوان بابلو موليناس (35).
وغابت الفرص الحقيقة عن المرميين حتى الدقيقة 57 عندما حصل سواريز على فرصة تعويض هفوته أمام دي ماريا وأدرك التعادل لفريقه، لكن رأسيته لم تجد طريقها إلى الشباك. وجاء رد ريال مثمراً إذ تمكن من إضافة الهدف الثاني في الدقيقة 65 عبر نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي تمكن من كسر مصيدة التسلل إثر تمريرة من دي ماريا قبل أن يسدد في شباك موليناس، مسجلاً هدفه السابع عشر هذا الموسم. وكاد الأرجنتيني جونزالو هيجواين يعزز تقدم ريال بهدف ثالث بعد تمريرة من رونالدو، لكن موليناس تألق في الدفاع عن مرماه (71). وتعقدت مهمة خيخون كثيراً في الدقائق العشر الأخيرة بعد أن اضطر لإكمال اللقاء بعشرة لاعبين إثر طرد الأوروجوياني سيباستيان أيجورين لحصوله على إنذار ثان بعد خطأ على رونالدو، ما سهل من مهمة ريال في المحافظة على أفضليته حتى نهاية اللقاء، وإضافة هدف ثالث في الوقت بدل الضائع عبر البرازيلي مارسيلو إثر تمريرة من الفرنسي كريم بنزيمة الذي دخل في ربع الساعة الأخير بدلاً من هيجواين.
وعلى ملعب “كامب نو”، واصل برشلونة تألقه على معقله وحقق فوزه العاشر من أصل 12 مباراة خاضها بين جماهيره حتى الآن في جميع المسابقات، وذلك بتخطيه عقبة ضيفه القوي ليفانتي دون أي عناء يذكر بعدما أنهى الشوط الأول متقدماً بثلاثية نظيفة قبل أن يضيف هدفين آخرين في الشوط الثاني، مسجلاً تسعة أهداف في مباراتين بعد أن تغلب على فاليكانو 4 - صفر الثلاثاء الماضي في المباراة المقدمة من المرحلة السابعة عشرة.
وألحق النادي الكاتالوني بفريق المدرب خوان اينياسيو مارتينيز هزيمته الرابعة في مبارياته الخمس الأخيرة، وذلك بعد أن استهل القطب الآخر لمدينة فالنسيا الموسم بطريقة رائعة ما خوله التربع حتى على الصدارة للمرة الأولى في تاريخه بعدما حافظ على سجله الخالي من الهزائم في مبارياته التسع الأولى، محققاً خلالها سبعة انتصارات متتالية. واستهل فريق المدرب جوسيب جوارديولا، الذي يبدأ مشواره في كأس العالم للأندية كممثل للقارة الأوروبية في 15 الشهر المقبل في مواجهة الفائز من مباراة السد القطري بطل آسيا والترجي التونسي بطل أفريقيا، اللقاء أمام ضيفه الذي لم يذق طعم الفوز على منافسه في أي من المباريات التسع التي جمعتهما حتى الآن (6 هزائم و3 تعادلات)، بطريقة مثالية، إذ افتتح التسجيل منذ الدقيقة 4 عبر شيسك فابريجاس إثر تمريرة خلفية بالكعب من أندريس إنييستا. وأضاف فابريجاس الهدف الثاني له ولفريقه في الدقيقة 33 بكرة رأسية بعد تمريرة من تشافي هرنانديز، ثم عزز الشاب إسحاق كوينسا تقدم النادي الكاتالوني بهدف ثالث في الدقيقة 37 بتمريرة مميزة أخرى من إنييستا.
وفي الشوط الثاني، واصل برشلونة استعراضه الهجومي وعزز تقدمه بهدف رابع كان صاحبه الأرجنتيني ليونيل ميسي في الدقيقة 55 بعد تمريرة من البرازيلي دانيال الفيش، رافعاً رصيده إلى 17 هدفاً في صدارة ترتيب الهدافين مشاركة ومع رونالدو، قبل أن يلعب بعد 5 دقائق دور الممرر في الهدف الخامس الذي سجله التشيلي اليكسيس سانشيز بمساعدة أحد المدافعين.
وعلى ملعب “الـ ساردينيرو”، ألحق راسينج سانتاندر بضيفه فياريال الهزيمة السادسة هذا الموسم بالفوز عليه بهدف حمل توقيع الأوروجوياني كريستيان ستواني (27) الذي منح فريقه فوزه الثاني فقط هذا الموسم بعد الأول في 30 أكتوبر الماضي على حساب ريال بيتيس بهدف سجله اللاعب ذاته أيضاً. وترك سانتاندر المركز الأخير موقتاً برصيد 12 نقطة، فيما تجمد رصيد “الغواصة الصفراء” عند 14 نقطة.
وعلى ملعب “ميستايا”، واصل روبرتو سولدادو تألقه وقاد فالنسيا لتعزيز مركزه الثالث بفوزه على ضيفه اسبانيول 2 - 1، وسجل سولدادو هدف الفوز لفريقه وهدفه التاسع هذا الموسم في الدقيقة 80 من اللقاء بعد دخوله في ربع الساعة الأخير بدلاً من أريتس أدوريس بعدما فضل المدرب أوناي إيمري إراحته للمباراة المصيرية مع تشيلسي الإنجليزي في مسابقة دوري أبطال أوروبا خصوصاً أنه يعاني إصابة في فخذه.
وافتتح فالنسيا التسجيل منذ الدقيقة 6 من ركلة جزاء نفذها البرتو كوستا بعد خطأ داخل المنطقة من ديداس فيلا على أنخيل ايبانييز، لكن إسبانيول نجح في الشوط الثاني ومن أول فرصة حقيقية له في إدراك التعادل بواسطة المكسيكي هكتور مورينو وذلك قبل 21 دقيقة على صافرة النهاية (69)، ما دفع إيمري إلى الزج بسولدادو الذي كان عند حسن ظن مدربه فسجل هدف الفوز التاسع لفريقه هذا الموسم من كرة رأسية إثر ركلة ركنية من كوستا، مانحاً فريقه ثلاث نقاط ثمينة رفع من خلالها رصيده إلى 30 نقطة في المركز الثالث بفارق 4 نقاط عن برشلونة الثاني الذي خاض مباراة إضافية. أما إسبانيول الذي مني بهزيمته السابعة فتجمد رصيده عند 17 نقطة.

اقرأ أيضا

خفض الرواتب يرفع أسهم اليوفي