الرياضي

الاتحاد

هجوم «مان سيتي» يتفوق على البارسا وينافس «الملكي»

بالوتيلي (وسط) يستمر في تألقه مع مانشستر سيتي

بالوتيلي (وسط) يستمر في تألقه مع مانشستر سيتي

بعد فوزه بخماسية مقابل هدف على نوريتش سيتي في إطار مباريات المرحلة الـ 14 للدوري الإنجليزي، وحفاظه على القمة بفارق 5 نقاط عن أقرب ملاحقيه مان يونايتد، الذي تغلب بهدف نظيف على مضيفه أستون فيلا ليبقى قريباً من جاره باستعادته للمركز الثاني الذي انتقل لفترة قصيرة إلى توتنهام هوتسبير الذي تغلب 3-صفر على ضيفه بولتون واندرارز. ويملك مانشستر سيتي 38 نقطة من 14 مباراة مقابل 33 نقطة لمانشستر يونايتد و31 نقطة لتوتنهام.
ونجح مان سيتي في تحقيق انتصار معنوي آخر على المستوى الأوروبي، وهو احتلاله المركز الثاني في قائمة الأقوى هجوماً من بين 98 نادياً تمثل أفضل 5 بطولات دوري في أوروبا، وهي دوريات إسبانيا، وإنجلترا، وإيطاليا، وألمانيا، وفرنسا، والتي يضم كل منها 20 نادياً، عدا الدوري الألماني الذي يضم 18 نادياً فقط، ليصبح مجموع أندية هذه الدوريات 98 نادياً.
وما يحسب لسيتي هو قوته الهجومية الكاسحة، وتوهجه في الدوري الانجليزي، والتي يشكل الفوز بها أولوية مطلقة لإدارة وجماهير النادي، مع بقاء حلم دوري الأبطال مؤجلاً حتى إشعار آخر، وإن كان سيتي لازال يملك بصيصاً من الأمل في التأهل إلى الدور الثاني، شريطة أن يتعثر نابولي أمام فياريال سواء بالتعادل أو الخسارة، وفي المقابل يفوز سيتي على البايرن في ملعب الاتحاد في آخر جولات مرحلة المجموعات لدوري الأبطال.
بالعودة إلى إنجاز سيتي التهديفي في “البريميرليج”، وبالمقارنة مع بطولات الدوري القوية في القارة العجوز، نجح مان سيتي في تسجيل 48 هدفاً في 14 مباراة، وهو بذلك ثاني أفضل هجوم مقارنة مع أندية أقوى 5 بطولات دوري في أوروبا، حيث يحتل الصدارة ريال مدريد الذي نجح هجومه في تسجيل 49 هدفاً في 14 مباراة بالدوري الاسباني، في حين تمكن هجوم البارسا من تسجيل 47 هدفاً في 15 مباراة، وبالنظر إلى الفارق الإيجابي في الأهداف بمقارنة ما له وما عليه، يحتل الريال صدارة الأندية الأفضل هجوماً في القارة العجوز برصيد 39 هدفاً، “أحرز 49 هدفاً ودخل مرماه 10، ويحتل البارسا المركز الثاني برصيد إيجابي من الأهداف بلغ 40 هدفاً، “سجل 47 هدفاً ودخل مرماه 7 أهداف”.
ويحتل ميلان صدارة أندية إيطاليا على المستوى التهديفي بعد خوضه 13 مباراة في دوري إيطاليا، حيث أحرز هجومه 29 هدفاً، ودخل مرماه 14 هدفاً بفارق إيجابي من الأهداف يبلغ 15 هدفاً، وفي ألمانيا يسيطر بايرن على القمة نقاطاً وأهدافاً، حيث أحرز هجومه 38 هدفاً، ودخل مرماه 9 أهداف، بعد مرور 15 مباراة في البوندسليجا، ويبلغ الفارق الايجابي في الأهداف 29 هدفاً، وبالانتقال إلى الدوري الفرنسي وهو خامس أقوى الدوريات في أوروبا، تمكن مونبلييه صاحب الصدارة من تسجيل 36 هدفاً، ودخل مرماه 17 هدفاً، أي انه يملك في رصيده 19 هدفاً بالنظر إلى الفارق بين ما له وما عليه.
وعلى المستوى الفردي، يحتل كريستيانو رونالدو نجم الريال، وليونيل ميسي نجم البارسا صدارة الهدافين في الليجا، وفي الدوريات الأوروبية الخمس، ويملك كل منهما في رصيده 17 هدفاً، في حين يعانق روبن فان بيرسي نجم أرسنال قمة الهدافين في “البريميرليج” برصيد 14 هدفاً، وسط مطاردة من سيرجيو أجويرو مهاجم مان سيتي الذي سجل 11 هدفاً، وأدين زيكو مهاجم سيتي أيضاً الذي أحرز 10 أهداف.
وفي إيطاليا هناك حالة خاصة على مستوى هداف الدوري هناك، حيث تمكن الأرجنتيني جيرمان دينيس لاعب أتالانتا من تصدر القائمة حتى الآن برصيد 10 أهداف، وهي حالة لا تتكرر كثيراً، خاصة أن الهداف لا ينتمي إلى أحد أندية القمة، في حين يسيطر النجم الألماني، ومهاجم بايرن ماريو جوميز صدارة هدافي “البوندسليجا” حتى الآن برصيد 13 هدفاً، وتتكرر الحالة ذاتها في فرنسا، حيث يتصدر أوليفير جيرو مهاجم مونبلييه هدافي الدوري برصيد 12 هدفاً.
و قال روبرتو مانشيني المدير الفني لمان سيتي عقب الفوز العريض على نوريتش سيتي بخماسية مقابل هدف في المرحلة الرابعة عشرة للدروي الإنجليزي، إنه لا يهتم كثيراً بتصدر سيتي للقمة في المرحلة الحالية، في إشارة منه إلى أن الأهم هو الاستمرار على هذه القمة حتى نهاية الموسم، لتحقيق الحلم الكبير بمعانقة لقب الدوري.
وأشاد مانشيني في تصريحاته التي نقلها الموقع الالكتروني لهيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” بالهدف المبهر الذي سجله سيرجيو أجويرو، والهدف “الغريب والمثير” الذي أحرزه ماريو بالوتيلي، حيث أكد مانشيني ان هذا الهدف هو انعكاس لشخصية “سوبر ماريو” الذي يعشق مثل هذه التصرفات الجنونية التي تنظوي على ابداع نادر في كثير من الحالات.
وأضاف مانشيني: “المباراة لم تكن سهلة على الرغم من فوزنا بخماسية، فقد انتهى الشوط الأول بتقدمنا بهدف واحد فقط، وفي مثل هذه الحالات قد تتعقد الأمور في حال نجح الفريق المنافس في العودة إلى المباراة، كما ان قوة نوريتش الدفاعية وخاصة في الشوط الأول خلقت لنا الكثير من المتاعب، حتى تمكنا في الشوط الثاني من حسم الأمور لصالحنا”.
وتابع مانشيني: “سيرجيو أحرز هدفاً رائعاً، ولا يمكن مشاهدة مثل هذا الهدف كثيراً، أما بالنسبة لماريو والهدف الذي أحرزه، فإنه يحب مثل هذه الأشياء، وما فعله وخاصة طريقة تسجيل الهدف هو تعبير عن شخصيته، إنه لاعب رائع، وليس غريباً أن يسجل مثل هذا الهدف”.
وعن تألق سيتي في الدوري وتصدره للقمة بفارق 5 نقاط عن صاحب الوصافة مان يونايتد، ونجاح سيتي في الفوز في جميع المباريات التي أقيمت على أرضه حتى الآن، فضلاً عن نجاحه في تسجيل 48 هدفاً في 14 مباراة بواقع 3.4 هدف في كل مباراة، عن ذلك قال مانشيني: “ليس مهماً أن نتصدر القمة في المرحلة الحالية، المهم هو أن نحتلها في نهاية الموسم، أعلم ان الموسم لازال طويلاً، والمنافسة لن تكون سهلة، ولا أعلم ماذا يمكن أن يحدث الشهر المقبل، وعلى أي حال نحن سعداء بالقمة، وأتمنى أن نستمر على هذه الوضعية حتى نهاية الموسم”.

اقرأ أيضا

توقف الطيران يمدد إجازة ليوناردو