الاتحاد

الإمارات

«أخبارالساعة»: علاقة القيادة والشعب تقوم على الوفاء والولاء والحب والاعتزاز

أبوظبي (وام)- أكدت «أخبار الساعة» أن أهم ما يميز دولة الإمارات العربية المتحدة هي تلك العلاقة الفريدة بين القيادة والشعب التي تقوم على الوفاء والولاء والحب والتقدير والاعتزاز. وقالت: إن الأنباء السارة التي زفها الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة أمس الأول بشأن استقرار الحالة الصحية لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة « حفظه الله»، قوبلت بفرحة غامرة من أبناء الشعب الإماراتي.
وتحت عنوان «فرحة غامرة بسلامة صاحب السمو رئيس الدولة»، أشارت إلى أنه منذ الإعلان عن العارض الصحي الذي ألم بصاحب السمو رئيس الدولة قبل أيام ودعوات الإماراتيين في الداخل والملايين من أرجاء المعمورة كلها لا تتوقف بأن يتم الله سبحانه وتعالى عليه بالشفاء، وأن يمن عليه بموفور الصحة والعافية ليواصل قيادته الرشيدة لدولة الإمارات العربية المتحدة وشعبها نحو تحقيق مزيد من التقدم والازدهار والنماء، ولهذا فقد غمرت مشاعر الفرح والابتهاج جميع أرجاء الدولة احتفالاً بشفاء سموه واستقرار حالته الصحية.
وأكدت النشرة التي يصدرها مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية أن لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» مكانة خاصة في قلوب الإماراتيين لما يمثله من قيادة حكيمة تضع مصلحة شعبها في مقدمة أولوياتها.. وهذا لم يأتِ من فراغ وإنما نتيجة لمجموعة من العوامل المهمة، أولها تفاعل سموه الدائم مع احتياجات أبناء شعبه والتوجيه بتنفيذها مهما كلفت الدولة من موارد وإمكانات، حيث يؤمن سموه بأن الإنسان هو أغلى موارد الوطن، التي يجب الحفاظ عليها وتنميتها والاستثمار فيها، وقد عبرت كلمة سموه بمناسبة الذكرى الـ42 للاتحاد عن هذه القناعة، حيث يقول سموه: «إننا ومنذ تأسيس هذه الدولة واعون بقيمة الإنسان ودوره في بناء الأمم حريصون على صون حقوقه وضمان رفاهيته ساعون لتمكينه وتوسيع خياراته وتحقيق تطلعاته».
وأضافت أن ثاني العوامل هي مبادرات سموه البناءة التي قدمت حلولاً للعديد من المشكلات، التي كانت تؤرق بعض أبناء الوطن وفي هذا السياق يمكن الإشارة بوجه خاص إلى مبادرة تجنيس أبناء المواطنات، التي أشاعت حالة من الارتياح لدى المعنيين بها من أبناء الوطن والمشروعات الضخمة لتطوير البنية التحتية في الإمارات المختلفة مع التركيز بشكل خاص على قطاع الإسكان إضافة إلى مبادرة معالجة مديونيات المواطنين المتعثرة.
وأشارت إلى أن ثالث العوامل حالة الأمن والاستقرار، التي يشعر بها جميع أبناء الوطن، حيث يأمن كل إنسان على سلامته الشخصية وممتلكاته الخاصة ليس فقط نتيجة الجهود، التي تقوم بها الأجهزة الشرطية والأمنية، وإنما أيضا لإيمان القيادة الرشيدة بقيم التسامح والتعايش واهتمامها بإعلاء سيادة القانون وجعله سياجاً حامياً للحقوق والحريات والضمانة الأساسية لأمن المجتمع واستقراره، وهذا ما جعل من دولة الإمارات العربية المتحدة واحة للأمن والأمان. وأكدت «أخبار الساعة» في ختام مقالها الافتتاحي أن مشاعر الفرحة والابتهاج والاطمئنان التي أبداها أبناء الشعب الإماراتي بتعافي صاحب السمو رئيس الدولة، إنما تؤكد الولاء والاعتزاز بقيادة سموه الرشيدة وما حققه سموه من إنجازات يلمسها الجميع في المجالات المختلفة، وما ينتظرهم من مستقبل واعد ومشرق لهم ولأبنائهم في ظل قيادته، التي تحمل كل الخير لأبناء الشعب الإماراتي، وتطمح لتعزيز مكانة دولة الإمارات العربية المتحدة ورفعة شأنها لتكون من أفضل دول العالم وفقا لرؤية الإمارات 2021.

اقرأ أيضا

رئيس وزراء الهند يغادر البلاد