الاتحاد

اليوم الوطني 42

القصباء تتألق بعروض الصوت والضوء وترسم لوحات بألوان العَلم

عروض الصوت والضوء شكلت لوحات من الفرح في يوم الوطن (من المصدر)

عروض الصوت والضوء شكلت لوحات من الفرح في يوم الوطن (من المصدر)

هلا عراقي (الشارقة) - شهدت القصباء ساحة الإبداع ومنطقة الفن الجميل احتفالية اليوم الوطني الثاني والأربعين لدولة الإمارات العربية المتحدة، بإطلاقها سلسلة من العروض المثيرة على مدار ثلاثة أيام من الأول وحتى الثالث من ديسمبر الجاري، واحتفاء بهذه المناسبة الغالية أضاءت القصباء سماء الشارقة بألوان علم الدولة، فرسمت بتوليفاته أجمل اللوحات الراقصة على أنغام الأغاني الوطنية التي امتلأ بها المكان، وعطرت أجواءها بعبق فرحة الإتحاد.
جاء الحدث مسكوناً ببريق يفيض وطنية وسحراً جذب الجمهور الغفير لأضواء اتخذت من السماء لوحتها، ومن الماء مسرحاً لها لترسم على محياهما علم الدولة. وقد شكلت تلك الأضواء البراقة والمشاعر الوطنية الدافئة، والأعلام التي ترفرف في أيدي الجمهور لوحة إبداعية تضج بعشق الوطن.
وقال سلطان شطاف مدير القصباء، في حديث له حول هذه المناسبة،«تفخر القصباء بتقديم مجموعة من الفعاليات المميزة لزوارها على الدوام، ولاسيما في اليوم الوطني. ونتطلع مع احتفالاتنا بالإنجازات العظيمة للإمارات بلد العزة والشموخ، إلى تقديم عروض مذهلة من الضوء والصوت لم يسبق لها مثيل، لنقدم لزوارنا أجواء احتفالية رائعة تليق بهذا اليوم العظيم».
وتتضمن الاحتفالات التي تتواصل على مدار ثلاثة أيام عروض أضواء وليزر مذهلة كل نصف ساعة، اعتباراً من السادسة مساءً وحتى الحادية عشرة والنصف مساءً كل يوم. وستزهو المباني المنتشرة على ضفاف قناة القصباء بألوان علم الدولة، فيما انبعثت أضواء الليزر بأشكال هندسية نابضة بالحيوية لتزخرف سماء الشارقة ليلاً، وبلغت الاحتفالات ذروتها أمس «الثاني من ديسمبر»، مع إطلاق الألعاب النارية الباهرة، لتجعل من القصباء المكان المثالي لتوافد حشود المحتفلين باليوم الوطني الثاني والأربعين. وتحدثت بدرية إبراهيم عن الأجواء الوطنية الرائعة التي عاشتها وعائلتها، احتفالاً باليوم الوطني في قناة القصباء في الشارقة، فتقول: الفرحة أضاءت الوجوه، والقصباء أضاءت ليل الشارقة، ابتهاجاً بهذه المناسبة الوطنية الغالية على قلوبنا.
وأشار عبد العزيز السالم إلى أن الفرحة باليوم الوطني تعم الوطن، وجاءت أضواء القصباء لتسلط الضوء على هذه الفرحة بأضواء الليزر الرائعة ،وتناغمها مع الأغاني الوطنية المرافقة لها التي تزيدنا حماساً وابتهاجاً بيوم الاتحاد.
وتحدثت بثينة ساهر عن أجواء الاحتفال. قائلة: فرحة الاتحاد يتردد صداها في أجواء الإمارات، والجميع يتنافس على تقديم الأجمل والأروع والأفضل، والفعاليات هذا العام كانت على مستوى رائع من التنظيم والرقي الذي لفتت أنظار الجمهور، وعكست عشق الوطن بأسلوب إبداعي، وكان أبرزها عرض الأضواء التي أنارتها القصباء هذه الإضاءة التي لفتت انتباه المارة من بعيد، فتهافتوا على القصباء للمشاركة في هذه الاحتفالية.
وترى سامية مازن أن القصباء تبهرنا دائماً بكل ما هو جديد، وهذا ليس غريباً على الوجهة الأكثر جماهيرية في الشارقة أن تقدم عرضاً، أقل ما يوصف بأنه رائع، احتفالاً باليوم الوطني الـ 42، والجميل في هذا العرض أنه يتيح الفرصة للجميع للاستمتاع به بتكرار العروض كل نصف ساعة.
ويوضح سلطان كاظم أن الجميع هنا يعيش أجواء احتفالية، وقد أبدعت قناة القصباء برسم لوحة متكاملة للفرحة في يوم الوطن متناغمة بالصوت والصورة.
ويقول خالد عبد الرحمن، إن تنظيم هذا الحدث في إحدى أجمل الأماكن في الشارقة بالطبع سيأتي متميزاً، لأن القصباء وجهة سياحية لها مكانتها، وتستقطب آلاف الزوار، خاصة في مثل هذه الأجواء الرائعة التي نعيشها.

اقرأ أيضا