الاتحاد

اليوم الوطني 42

فنانون مصريون يتغنون باسم الإمارات على المسرح الوطني

نهيان بن مبارك وأحمد جمعة الزعابي والسفير المصري خلال حضور الحفل بالمسرح الوطني (تصوير حميد شاهول)

نهيان بن مبارك وأحمد جمعة الزعابي والسفير المصري خلال حضور الحفل بالمسرح الوطني (تصوير حميد شاهول)

لم تقف الاحتفالات باليوم الوطني الـ 42 لدولة الإمارات على أبناء وفناني الدولة فقط، بل اهتم العديد من البلاد العربية الأخرى بالمشاركة في هذه المناسبة الغالية، خصوصاً وأنها بلد الأصالة والعروبة والعطاء، وكانت مصر هي السباقة في مشاركة الإمارات الشقيقة احتفالها بمناسبة اليوم الوطني الـ42، حيث قدم مجموعة من الفنانين المصريين رسالة حب ووفاء، من خلال تنفيذهم لأوبريت بعنوان «باسم مصر إلى الشعب الأصيل»، والذي نظمته وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع.
قدم الوفد الفني المصري الإماراتي حفلاً مميزاً على خشبة المسرح الوطني في أبوظبي مساء أمس، وذلك بحضور معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، وحشد غفير من الجاليات المصرية والعربية الأخرى، التي حضرت خصيصاً لمشاركة مدحت صالح وعمرو مصطفى ورامي صبري الاحتفال بالذكرى الـ 42 لقيام اتحاد دولة الإمارات.
مساء الخير يا إمارات
مساء الخير يا إمارات.. عزك ومجدك يوماً بعد يوم، وعاماً بعد عام ترفرف به رايات ويبقى الوفاء والحب في القلب.. من أرض الكنانة، مثل نقش لـ « وشوم »، الثاني من ديسـمبر يوم كبير وتاريخ عظيم.
فيه جاء أشقاء من أرض التاريخ والحضارة إلى إمارات القصايد، ما نسوا وقفات ولاوصية شاعرها زايد، من الصعيد وبحري حلوا علينا، يباركون خليفة ومحمداً وقادة ورجالاً من نسل قايد، حبهم لأهل دار العز يجري في «دماهم» مجرى النيل في أرض مينا وأحمس وناصر، ومن أبوظبي «درة الدنيا» نقول: مساء الخير يا أرض الكنانة..
بهذه الكلمات بدأت الإعلامية رحاب عبدالله الاحتفال، قبل أن يقف الحضور جميعاً تحية لموسيقى السلام الوطني الإماراتي «عيشي بلادي».
شيخنا زايد
رسالة حب ووفاء من الشعب المصري إلى الشعب الإماراتي، هذا ما أكده هاني رمزي وداليا البحيري حين ظهورهما على المسرح، إذ ألقى كل منهما كلمة تعبر عما في وجدانهما من حب لدولة الإمارات وقالا:
في القلوب ليكم ألف خاطر، وبالأخص شخص واحد هو غايب لكنه في الأصل حاضر، الله يرحم شيخنا زايد..
هنا العاصمة والحضارة وأهل الكرم.. هنا بلد الحب أبوظبي.. هنا الشيخ زايد كان بطل رافع علم، بيت الاتحاد فخر البلاد.
أبوظبي هي الريادة.. ثروتها سر قوتها، ثروتها مصدر قوتها، مختلفة تعشق طلتها، وتحب ناسها وصحبتها، ناطحات سحاب واصلة السماء، وجمال طبيعة ملهمة.. دايماً في خير زايد، عمار يا «دار زايد».
أعلام إماراتية ومصرية
ورفع الحضور أعلام مصر عالية، بجانب الأعلام الإماراتية، حينما ظهر المطربون مدحت صالح وعمرو مصطفى ورامي صبري على خشبة المسرح الوطني ليقدموا الأوبريت الذي نفذ خصيصاً، احتفالاً باليوم الوطني الـ42 لدولة الإمارات، وأكد الفنانون أنه تم التحضير لهذا الأوبريت في هذه المناسبة بالتحديد لكي يعبروا عن حبهم للإمارات وحكامها وشعبها، وليقدموا من خلاله تحية وفاء وحب للإمارات رمز الأصالة والعروبة.
فقرات فردية
ولم ينته الحفل بتقديم الأوبريت فقط، إنما استمتع الحضور بفقرات غنائية أخرى قدمها كل فنان بشكل منفرد، حيث أدى مدحت صالح مجموعة من أغنياته القديمة والجديدة، كما قدم أغنية «عيال زايد» وهي من كلمات وليد الجنيدي، وألحان وتوزيع أحمد فرحات، والتي سجلها وصورها منذ فترة في مناطق مختلفة من إمارة أبوظبي كهدية لشعب الإمارات، وعرضت على قنوات تلفزيون أبوظبي، أما عمرو مصطفى فزاد من حماسة الحضور حينما قدم باقة متنوعة من أغنياته الإيقاعية السريعة من بينها: «الكبير الكبير»، و«علامة في حياتك»، و«يشهد عليا» و«أول ما أقول». بينما أدى رامي صبري مجموعة من أغنياته القديمة والجديدة منها: «ده اللي بستناه» و«غمضت عيني» و«كلمة» و«لو حتى مش شايفك» و«نفسي أعرف»، واختتم الفنانون المصريون احتفالهم باليوم الوطني بتقديم أوبريت «باسم مصر إلى الشعب الأصيل» مرة أخرى.
رسالة حب ووفاء
وأعرب مدحت صالح عن سعادته لمشاركته هذا العام في احتفالات اليوم الوطني لدولة الإمارات وقال: كل مطرب عربي يفخر بأن يشارك الشعب الإماراتي احتفالاته وفرحته باليوم الوطني، وأهنئ الشعب الإماراتي، وسمو الشيوخ الكرام بالذكرى الـ42 لقيام اتحاد الدولة، كما أهنئ نفسي بهذه المناسبة التي تمثل فرحة كل عربي يحب الوحدة والعروبة الحقيقية، مؤكداً أنه حضر خصيصاً إلى الإمارات ليقول لحكامها وشعبها «شكراً جزيلاً».
وبهذه المناسبة قال عمرو مصطفى: إننا اليوم نحمل رسالة حب ووفاء للحكومة والشعب الإماراتي من إخوانهم المصريين، كما أن مشاركة أي فنان عربي في احتفالات اليوم الوطني للشعب الإماراتي تعتبر إضافة فنية له، وفرصة كبيرة للتواصل مع الجمهور هنا بالإمارات من مختلف الجنسيات، كما أعد هذه المبادرة فرصة لرد جزء من الجميل لهذا الشعب.
من جهته عبر رامي صبري عن سعادته بمشاركته في احتفالات دولة الإمارات الـ 42، وشكر كل القائمين على الحفل والجمهور من مختلف الجنسيات الذين حضروا الحفل، وقال: إن هذا اليوم عزيز على قلبي، وعلى قلب كل عربي، خصوصاً أننا نقدم كل الشكر والاعتزاز للحكومة والشعب الإماراتي على موقفهم الأخوي مع الشعب المصري والوقوف بجواره في أزمته الأخيرة.


حضور
حضر حفل «مبادرة نجوم مصر»، كل من معالي أحمد جمعة الزعابي نائب وزير شؤون الرئاسة وسعادة أيهاب حمودة السفير المصري لدولة الإمارات، و عفراء الصابري وكيل وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع بالإنابة، ومحمد بن ثعلوب الدرعي مدير مكتب الشيخ هزاع بن زايد، والدكتور حبيب غلوم، ولفيف من مديري الإدارات وموظفي الوزارة، كما حضر الحفل جمهور غفير من مختلف الجنسيات العربية الذي حرص على المشاركة للاستمتاع بالأجواء الاحتفالية ومشاهدة فقرات الحفل الغنائي الذي استمرت حتى منتصف الليل.


فرحة دولة عربية شقيقة
يقول الفنان هاني رمزي، إن وجوده في دولة الإمارات في هذه المناسبة الوطنية الجليلة تعتبر فخراً له، لاسيما أنه شارك فرحة دولة عربية شقيقة ضرب آباؤها وقيادتها الرشيدة المثل في السعي إلى الوحدة والقدرة على دعمها والمحافظة عليها حتى صارت مثالاً للجميع، متوجهاً بالشكر لحكومة وشعب الإمارات، وكذلك وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع على دعمها الكبير الذي أتاح الفرصة للفنانين المصريين تقديم الشكر، ومشاركة أبناء الإمارات احتفالاتهم باليوم الوطني. فيما عبرت داليا البحيري عن سعادتها لمشاركة الشعب والحكومة الإماراتية فرحتهم في يوم مهم، هو احتفالات دولة الإمارات باليوم الوطني الـ 42، وقالت إن الحفل فرصة لكي ننقل للشعب الإماراتي تهاني إخوانهم المصريين، وتقديم الشكر لهم على موقفهم المشرف تجاه الشعب والحكومة المصرية في الفترة الأخيرة.

اقرأ أيضا